أرشيف الكاتب: أبوالقاسم المزداوي

الاسم : أبوالقاسم علي الزروق
اسم الشهرة : أبوالقاسم المزداوي
تاريخ الميلاد : 1/11/1956
مكان الميلاد : مزدة /ليبيا
مجالات الكتابة : الشعر – المقالة الأدبية
تعريف قصير: مشرف على صفحات (أوراق ثقافية) بصحيفة الشمس – مدير تحرير صحيفة الفتح الثقافي (سابقاً) – عضو اللجنة الثقافية برابطة الأدباء والكتاب.

انتقل إلى جوار ربه في 22-5-2010 نتيجة حادث مروري.

صدر له:
– الهمس بنية الهجر –شعر.
– نوافل القول – شعر.
– كما لو أني – شعر.
– قيد الاشتهاء – نقد /2007.
– دروب الكتان – رواية/ 2008.

مخطوطات :
– ذات خمس – شعر
– هناك القرية التي أحب – شعر
– دعوني أحدثكم – مجموعة مقالات

الظـ(الرضوانيـة)ـاهـرة في انتظار الفهم، في انتظار التمويل، ربما في انتظار غودو

الظـ(الرضوانيـة)ـاهـرة في انتظار الفهم، في انتظار التمويل، ربما في انتظار غودو

  قالُ: رجلٌ مَرْضُوٌ عنه، لأنَّ الرِّضا في الأصل من (بنات الواو ) وشاهِدُه الرِّضْوانْ، وهو اسم موضوعٌ من الرِّضا. قال تعالى: الا ابتغاءَ رِضوانِ اللهِ. والرِّضا، مقصورٌ، والمُراضاةُ من اثنَيْن .. ورَضوَى جَبلٌ. (الخليل بن أحمد في كتاب العين) والخليل بن أحمد الفراهيدي، (أكيد لمن لا يعرفه) من أشهر أئمة اللغة والأدب، وهو أستاذ سيبويه، ولد ومات في البصرة ... أكمل القراءة »

الـقـــطــار

تذكر متعة السفر بالقطارات فأراد أن يكتب قصة يحكي فيها عن رجل كان شغوفا بهذه الهواية حد الهوس ، ولأنه  من بلد لا يعرف سكانه عن القطارات إلا ما كان يأتيهم من بلدان شرق آسيا من ألعاب تمثل قطارات عديدة تسير على سكك حديدية حلزونية  مختلفة الأنواع والأشكال كل يسير بالسرعة والقدر الذي يتوفر في البطاريات المختلفة الأحجام التي تأتي  ... أكمل القراءة »

هـدف أكـيد

  جنونه بكرة القدم فاق حد الوصف كما أن ملاحقته للفريق الذي عشقه وأحبه حد الهوس هو ما ملك عليه فؤاده وكذلك تفكيره واهتمامه حتى أنه لم يعد يهمه في هذه الدنيا سوى ما يحققه هذا الفريق الذي هام به حباً من خوارق حسب تصوره، وكذا ترتيبه في الدوري العام وعدد النقاط المتحصل عليها وما هي الفرق التي سيلتقي بها ... أكمل القراءة »

محنة الثقافة المسروقة

محنة الثقافة المسروقة

    يقول المثل الشعبي الليبي (الخانب يغلب العساس) وهو من الأمثال الشعبية التي لا يستطيع المرء الاستغناء عنها خصوصاً في هذا العصر والذي لا تستطيع حتى اللغة العربية ولو غطت مساحة هذا الكون اختزال المرامي والمدلولات التي يمكن اختزالها في هذا المثل وبهذا العدد الضئيل من الأحرف والكلمات وهنا لا أقصد التقليل من شأن اللغة العربية ولا التشكيك في ... أكمل القراءة »

سيدة الألق

لك كل هذا الألق .. وكل هذى الصباحات الندية موجة من هذا الأرزق أهديك وباقة من هدير كل الخطو إليك براح وكل الشوق عندي حنين حينما نتوسد الليل ونركب أجنحة الصهيل يصبح الهمس شعراً في ملكوت الصمت لتحط القصائد عصافيراً عن ربي الكلام ويمسي الشعر حفنة من سرور يالهذه الأبهة وهذا .. الجنون الجميل نذوب الخيال نبيذاً في كؤسس الأماني ... أكمل القراءة »

مقتطفات من سيرة العشق

عاشقٌ أنا قبل هذا الزمان الرديء وقبل أن يباع الشعر في سوق النخاسة، والمواد المهملة عاشق قبل أن يصبح الحب قلائد على صدور البغايا، ومجداً من الوهم والأغنيات عاشق أنا قبل أن ترتقي المومسات سلم المجد، وصولجانات الملوك عاشق أنا قبل هذا الخراب العظيم وقبل أن يهوي الطهر والعهر في سلة واحدة عاشق أنا قبل أن تخلق كل هذي الأكاذيب ... أكمل القراءة »

سـكـرة البرتـقـال

عيناك طفلة مجدولة الضفيرة تلهو كما يحلو لها في ساحة اللعب. تارة تنفخ الريح والإعصار من ربيعنا وتارة تلون السحب. عيناك نافذتان مشرعتان على ساحة المستحيل تشعلان الشوق في كيان من هشيم أو بقايا من حطب. عيناك نهران من عسل مصفي ألغيا كل المسافات وطفقا يسبقان الماء قبل أن يراود المصب يا لعينيك.. ما لي أراهما ضاحكتين قبل السباق وعند ... أكمل القراءة »

قراءة في بعض قصائد الشاعر علي صدقي عبد القادر

الشاعرْ الكبير شاعر الحب والشباب كما أنه شاعر المدينة وأقصدُ هنا شاعر مدينة طرابلس الشاعر على صدقي عبد القادر.. لم يسبق لأحدٍ من الشعراء وأن خلَّد مدينة في شعرهِ كما فعل هذا الشاعر مع هذه المدينة الجميلة والتي لم تعطِ لشاعرنا الذكرياتِ الجميلةِ والهواء النقي والهوي العذري فحسبْ. بل أعطتهُ الحياةَ… وهو ما يصادفنُا كثيراً في قصائدِ هذا الشاعْر والذي ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى