أرشيف الكاتب: عبدالمنعم المحجوب

عبد المنعم المحجوب (1963) باحث ولغوي ومفكر من ليبيا بدأ النشر مع مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وتتنوّع إسهاماته بين الفلسفة والتاريخ واللغة والنقد الأدبي والترجمة، وله مجموعات شعرية ونصوص أدبية أخرى.

إصدارات:
الدراسات:
الراهنية والتأويل (2): سؤال الكيان، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، أبريل 2015.
قراءات في السلم والحرب، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، يناير 2015.
أصوات بابل، قراءة جديدة في اللغات العاربة، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2014.
كتاب التبو.. الهوية، اللغة، والتاريخ المجهول، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2013.
فتنة الورّاق.. من تراث نقد الفكر الديني في القرن الثالث الهجري، مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013.
معجم تانيت، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 2013.
ما قبل اللغة.. الجذور السومرية للغة العربية واللغات الأفروآسيوية، دار الكتب العلمية – بيروت، ط2، 2013. ودار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2008.
رحلة حنّون .. والطواف حول الأرجاء الليبية وراء أعمدة هرقل، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2012.
الكتاب الأرجواني .. تأملات في تاريخ قرطاج الثقافي، دار الفارابي، بيروت، ط1، 2010.
ممكنات الديمقراطية في ظل التنوع الإثني والثقافي في إفريقيا، دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010.
كانط.. من أجل سلام أبدي.. مسودة فلسفية، ترجمة صدرت عن دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010.
القصور الديمقراطي، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2005.
راهنيّة التأويل (1): ورثة اللوغوس، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس، ط1، 2004.
ما وراء الغرب .. بصدد الذات والآخر والثقافة، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2003.
مجتمع لا دولة، المنشأة العامة للنشر والتوزيع، طرابلس، ط1، 1987.
كما يعمل منذ 2010 على إعداد كتاب التجريد، وهو معجم لغوي تأثيلي شامل، ويعدّ تطبيقاً لنظريته اللغوية التي ضمّنها كتابه “ما قبل اللغة”.
باللغة الإنجليزية:
Uncharted Ethnicities – Tebu People: Their Identity, Language, and Lost History. Tebu Studies Centre, Tripoli, 2014.

إصدارات مشتركة:
التحركات البشرية والهجرات اليمانية إلى الشام وشرق وشمال إفريقيا قبل الإسلام وبعد ظهوره. مع د. علي فهمي خشيم، د. محمد علي مسعود، وآخرين، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس. جامعة محمد الخامس، الرباط، المغرب. مركز الدراسات الاستراتيجية، دمشق، ط1، 2001.
شعرية النظر، (مع الفنان التشكيلي علي الزويك) مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013.

إثمٌ دينيٌّ قوميٌّ

إثمٌ دينيٌّ قوميٌّ

هل يمكن معالجة أزمات الوطن العربي جزئياً؟ المعالجات الجزئية وإن كانت ذات أولوية إلا أنها تعيد العرب إلى نقطة الصفر ما لم تكن جزءاً من معالجة قومية شاملة. من العبث واللاجدوى النظر إلى كل دولة عربية على حدة، ووجود العرب السياسي بقبائلهم وطوائفهم وشعوبهم هو حالة طارئة تم اصطناعها لتفتيت كيانهم والسيطرة عليه، هكذا حُصِروا في مربعات عشوائية استناداً إلى ... أكمل القراءة »

نقطة عمياء.. علم مرح بين التأليه والإلحاد

نقطة عمياء.. علم مرح بين التأليه والإلحاد

أنا الآن فى «رفراف»1. لطالما أعجبتنى أسطورة ذلك الطائر الذى ينقضّ على ظلّه فى الماء ليخطفه2. الصيادون يجرّون قواربهم بعد مكابدة طويلة لم يفقدوا فيها ذُخرهم من الصبر والرجاء. بزغ الفجر ورأيت خيمة الظلام تنزاح أمام أعمدة النور. يرتفع الأذان، الصيادون يعالجون شباكهم، بعضهم سوف يذهب للصلاة، بعضهم سوف يحمل حصاد السردين والبورى إلى السوق. أغلقت كتاباً مقدّساً كنت أقرأه. ... أكمل القراءة »

بين السلطة والثقافة

بين السلطة والثقافة

الإستثنائي (لا المستحيل) هو أن نعثر على مشهد تتطابق فيه سياقات الثقافة والسلطة. الاعتيادي هو حالة التناقض والتضاد بينهما. السلطوي: يحتكر، يحكم، يضبط، يسُوق، يحدّد. الثقافي: يُشيع، يحاور، يبعثر ممكناته لكي تتطور وتمارس تبدلاتها بحرية. كلاهما – أي السلطوي والثقافي – يسوِّقان ما يصدر عنهما قولاً كان أو فعلاً، والاثنان يصطرعان لكي يصلا إلى المنطقة نفسها، حيث على أحدهما أن ... أكمل القراءة »

الحريّة والملكيّة

الحريّة والملكيّة

في الليبرالية التقليدية لا يمكن الفصل بين الحرية والملكيّة، فالإنسان حرٌّ بما هو مالك، والملكيّة طبيعيةٌ تبدأ من تحكّمٍ غير متدخَّل فيه يطال الجسد أولاً، الجسد حقلُ تصرّف شخصي، والأنا المفرَد بما هو كذلك يساهم بملكيته في خلق مجتمع حرّ، فالمجتمع الحر هو مجموع أفراد مالكين، وتعزّز حرية المجتمع منظومة أخلاقيّة عمادها التواضع بين الأفراد المالكين على احترام حقول الملكية ... أكمل القراءة »

هويّة وموارد

هويّة وموارد

النزاع وراء الحدود مظهرُ تحدٍّ بين الأمم. النزاع داخل الحدود مظهر انهيارٍ سياسيٍّ. الأول يصطفّ فيه الشعب بأكمله ليقاتل المحتلين. الثاني ينقسم فيه الشعب إلى طوائف وجماعات وعصابات ومليشيات وأحزاب (كلّ حزبٍ بما لديهم فَرِحُون). الأول عرفه آباؤنا وأجدادنا وهم يرون الإيطاليين يخترعون لدولتهم شاطئاً رابعاً، ثم يرون الفرنسيين وهم يخترعون لدولتهم صحراء أكبر من دولتهم بعشرة أضعاف. وكانت المحصّلة ... أكمل القراءة »

سيزا

سيزا

وفى ذلك البلد منع القادةُ رعاياهم من الذكور عن «كلّ شيء». لم يتبق أمامهم سوى لعبة واحدة. تجمعوا فى حلقات وتكأكأوا حول رِقاع السيزا فى الساحات العامة والحدائق والشوارع وخلف البيوت. لم يعد أحدٌ يسأل عن سبب منع الـ«كلّ شيء»، طالما أنه كان فى واقع الأمر «كلَّ شيءٍ إلا واحداً»، وهكذا انخرط الجميع فى لعب السيزا كباراً وصغاراً، وقسّموا أنفسهم ... أكمل القراءة »

الرحيل

الرحيل

(1) عندما رحلت القبيلة لم تكن وحدها، رافقتها الصحراء وانحدرت معها إلى الشمال. حزمت القبيلة آخر حكاياتها، وما تبقى من إبلها وخيلها وماشيتها وصعدت جانب الوادي. تقصّفت الأعشاب اليابسة تحت الأقدام والقوائم، أثار هسيسها سيوف الرمل التي تجمّعت منذ عشرين قمراً فاستفاقت. تنفّست الرمال، تصاعد رهجٌ خفيف، وما أن تحرّك الركبُ حتى بدأت الرمال تنهض من ركْدتها لتتبع الراحلين. خيول ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى