أرشيف الكاتب: عبدالحكيم كشاد

الاسم: عبد الحكيم محمد كشاد
تاريخ الميلاد: 5/4/1966
مكان الميلاد: طرابلس/ليبيا
مجالات الكتابة: الشعر/ القصة/ المقالة
تعريف قصير: ليسانس قانون 1996

المخطوطات:
1- كيفما اتفق- شعر
2- قبر لوقت لا يرحل- شعر

نصوص محكية

نصوص محكية

ظل ! …. كبر الظل وغطى روس وفي الظل ماعين تشوف وماتميز ظالم في عرشه  ولا مظلوم يعاني في جرحه غرقنا وجمدنا بدموع الخوف ! * الشمس …… الشمس اللي غابت عن عينه حلم في قلبه وتراتيله لين تشرق في يوم عليه وتجلي خفافيش الليل اللي سرقو امسه من بين يديه وترسم دروب .. خطاويه . * بنادم ! …. ... أكمل القراءة »

وعظ العصافير

وعظ العصافير

الحديقةُ تُبدي وحدتَها لا هبةَ .. نسيمٍ يُلقي بورقةٍ من شجرةٍ تتعرّى ولا عابراً .. يستعجل الخُطى كلُّ شيءٍ يبعثُ على الوحشة ! الّا عصفورٌ بدا .. على غصنٍ بعد أن طارتْ .. العصافيرُ نظرَ الى الخلاءِ .. البادي وما .. اوهمَ الظنُّ من خُطى العابرين . سلاما لوحدتي هنا سلاما لعمر ينتفُ ريشَه سلاما لبُكاء الضاحكينْ ! ما هو ... أكمل القراءة »

طعن

طعن

أطعنُ الصديق بسوءة الحكاية فيتمادى نديمٌ بعطر الغواية ! … أطعنُ النخلة بسيف القامة فيتخاذل ظلٌّ وتمّحى مسافة … أطعنُ الحبَ بوردةٍ وقُبلة فتصيرُ الأرضُ سماء والقلبُ وطنا … أطعنُ الظنَّ بعرْقِ اليقين فيتهافت شكٌّ وتنهضُ تعلّهْ ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

اغتيال البراءة

اغتيال البراءة

رسالة من لاين ..الطفل السوري الغريق يالبؤسكم ! بامتداد هذا البحر فقركم وبمرارة ملح هذا البحر عاركم يا لبؤسكم !.. أقبّل أرضا ليست لكم ! … البحر أرحم حين وسّدني رمل شاطئه من يدين مجرمتين القت بي في لجّته ! ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

البحر

البحر

… الآن يبدأ هُتاف الأجنّة ! عميقا ضاربا كهديرك , واثقا كمجدك . يتبدّى من كل شيء شرارة التضام التي تكوّنه رغاوي الزبد المنتشر فوق احشائك كل عين هي مرآة جديدة ,تحيك ما لا يُرى لغز يروم التطّلع افشاء في الكلمات مابين انهدال كل موجة على جبين الشاطئ محمّلة بشظايا الانعتاق .. ذاهلا أيها البحر .. تتاخم قلبا متسعا بابديته ... أكمل القراءة »

الدخيل

الدخيل

  “الى كمال العيادي الفتى القيرواني !” … في منزلقاتك الرطبة يفترس الغول أناشيد مايبدو على السطح ! شرسا تخلو الى ذاتك تعانق الوحشة في المصير وتغزل من نثيث أضغاثك روعة قاتلة ! تشمُّ النهد تعرّي القلب عن جراحاته وتفتحُ للمسام غير العرق الذي ألفه البشر ! يا وجه من الشر يفضح فيك نبوءته يادودة القزّ التي تنسج في صمت ... أكمل القراءة »

طفلة قلبي

طفلة قلبي

…. .. أحبها ,, اصحو على حبها .. وأنام . من أجلها يرقص الطريق .. حين يلامس قدميها الواثقتين ! من أجلها يأتمر الخيال .. لمشيئتها ويحلّق بجناحين ! رسمتها نقشا في قلبي أودعت فيه أجمل الذكريات .. .. أحبها ,, اصحو على حبها.. وأنام حين انسلُّ الى قلبها الصغير اهدهدهُ بالحكايات .. كي تنام مبتسمةً كشمس النهار وحين يطلقُ ... أكمل القراءة »

هاتف !

هاتف !

… مرهقة ٌ.. حبيبتي ! تكدّسَ تعبُ النهار على جفنيها . لملمَ الليل من .. نعاسها .. ثقل الكرى فأرتخى الجسدُ وأسلم الوهن للوهن ! لكن .. ! … … … … ها هنا .. وجه حبيبها يقترب .. فتبتسم ! هيّأت … ……. ……. ……………. حتى ينام .. كلَّ صوتْ ! نعس الوقتْ !! فأرخى جفنيه نامت والهاتف .. ... أكمل القراءة »

شيء ما

شيء ما

فَزِعَةٌ هذي المرأة ! من أيّ شيءٍ تهرب ؟ حين تستدعي للبقاء .. في جوارها النسوة الذاهبات ……………………….. ……………………….. اخيراً تهرب للنوم أن لم تجد من تستدعي من أي شيء تهرب ؟! ترى من بجوارها الآن ؟ وماذا تخبرها الأحلام في الليل ؟!! ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟ أكمل القراءة »

هذى البعيدة . طرابلس ايضاً

هذى البعيدة . طرابلس ايضاً

هذى البعيدة . التي تّلتفُّ بمئزرِ وحدتِها .. وتطلقُ صرختَها كذئبِ البراري الجريحْ كلَما اشتطتْ مراكبُ أمواجِ جدائلِها .. تفرُد ملوحةَ غربتِها .. على شواطيءِ المستحيلْ . كلَما استسغتُ لهفتَها , وارتويتُ بنبعِ حبِها, تجنتْ على نفسِها , بأن ادنتْ لنارِ .. وجِدها حطباً جديداً. هذى البعيدة. التي ألفتْ حنطةَ سمرتِها .. حقولٌ . كلَّما هبَّ ليلُ غوايتِها تسندُ قامتَها ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى