اعترافات

من أعمال الفنان محمد الشريف.

 

انا معترف .. إنيّ أنا مشتاقْ لْميعادْ يجمعنا أنا وهيَّ
بعدْ غيبةْ
انا وهيَّ والليلْ ثالثنا … وْالشوقْ بينْ عيونّا مرسولْ
يْشيلْ الوجدْ وْيجيبهْ
وْتبدا تقولْ .. وآنا نقولْ
وْلا في حدّ يسمعْنا .. وْلا في حدّ يشبحْنا
بعينْ الشكْ وْالريِبةْ
وْطيور المسا تفْرِدْ جْوَانحها وْتبدا علينا تْرِفّ ..
انا معترفْ

انا معترف .. إنّي انا مشتاق لميعاد يجمعنا انا وهيّ
عَلي شَطْ البحرّ وْانسامَه تلاطفْنا
وْيحجْبنا جدارْ الليلْ .. وْنجومَه تْوالفْنَا
وْيحضنّا شُعاعْ البدرْ .. تتلاشىَ مخاوفنا
نْديروا ما فْ خاطرنا .. وْتدْفّقْ مشاعرنا
وْتتهامسْ وتتلامسْ شفايفنا
وْيهتزّ البحرّ نشوانْ .. وْياخذنا .. علَى جْناحهْ وْيجرفْنا

وْنركْب فوقْ ظهْر الريحْ .. مْعَاها نلفّ وْينْ تْلفّ
انا معترفْ …

انا معترفْ .. انّي عشقتْ عْيونْ ما قَبْلي عَشَقْهنْ حَدْ
عْيونْ يْنامْ فيها الليلْ … تْظّللها اشجار نخِيل
وْتسقِي مْ المدامْع وَردْ
عْيونْ إنْ كانْ فيها أبحرتْ
تْرْسِي في مرافي وِدّ
عْيونْ كيفْ سِحْرْها .. كيفْ عمقْها
كَيْف لُونها .. كَيفْ حِزْنْها .. ماَ حَد في الدْنيا عرفّ …
اناْ معترفْ

اناْ معترفْ .. انّي عَشقتْ عْيونْ هامتْ في هَوَى بْلاَدي
وْعْشِقْتْ كُلْ حبةْ رملْ .. جْرَفْها سيلْ في وَادي
وْدفّتْني فْ لْياَلي البردْ .. وْهنّتنْي عَلَى اولادِي
وْغَنْتْ كُلْ ألحاني … وْحُفْظتْ كُلْ أورادِي
وْسْكْنِتْ في حِكاياتي
وْمرسومَة فْ جَوَازاتي .. وْبِطاقاتي
وْمكتوبْة ف ْشهادةْ يومْ مِيلادي
وْمَقرِيّة فْ خْطُوطْ الكفّ
انا معترفْ

انا معترف .. انّي انا مَنْ كحّلْ عْيونْ السَمُو *
وْمَنْ حَناَّ اقْدامه
وْانّي انا مَنْ خَرْبَشْ جدارْ الليلْ بَاحْلامهْ
وْانّي صاحبْ العِقْد الفريدْ .. وْمَنْ كتبّ طوقْ الحمامةْ
واني مَنْ ألّفْ كتابْ الصدقْ منفذْ للسلامةْ
وانّي انا مَن عاشْ عُمرهْ عَ الشرفّ
انا معترفْ

انا معترفْ اني اناْ عَربي
وْمِنْ نَسلْ عَنتر وزَرقاءْ اليَمامةْ
وانّي ليبي .. واني سَيّد فوقْ أرضِي
وانّ وَطني هُوّ حَبيبي
من مَراكِشْ للمنامةْ
وأنّي نِحْملْ كُلْ ألقابْ المعالي وْالسيادةْ والجلالةْ والفخامةْ
وأنّي في زمنْ التَرَدِّي باقيةْ عندي كرامةْ
وْلا عشتْ مّرةْ يومْ في حُضنْ الترفّ
وْلا حدّ مّرةْ داسْ مِنْ طَرَفِي طَرَفْ
انا معترفْ

انا معترفْ … وْمليونْ مرةْ معترفْ
انّي كتبتْ الشعْر بْدْمُوعي ومنْ واقعْ حياةْ الناسْ
عنْ الأرضْ .. وْعنْ الثورةْ
وْعنْ فارسْ حيا أُمّةْ .. رْوَاها مِنْ صْفَا دمّهْ
وْعاشْ عُمْرَه عزيزْ الراسْ
وْعن الحُبْ .. وْعن المرأةْ .. وْعنْ الشَّجَرَةْ
وْعَنْ أجملْ قمرّ وَنّاسْ
وْانّي انا منْ غَنّى في ليلْة صْفَا مْعَ لحنْ الصَدَفْ ..
انا معترفْ

انا معترفْ … انّي انا الشاعْر .. وْانا الفّنانْ
وْانّي في الحياةْ مَركبْ .. وْالكِلْمَةْ هِيَ الرُبَّانْ
وْانّي مُنفطمْ عَ الشِعرْ .. وانّي مِتّكِي عَ الصبرْ
وْاني مْشيتْ فوق الجمرْ .. بافكاري وانا حفيانْ
وْانّي ضيعتَهْ زْمانِي .. وْأجمل ايامْ العُمُرْ
نَبْحثْ فْ سِرْ المِعاني … فْ التوراةْ والانجيل والقُرآنْ
وْسّر إبداعْ البشرْ … ف الأنغامْ وْالألحانْ
حتى نِعرْفْ .. إنّ سِرّ الكونْ كِلّهْ
وُضْعَه الله فْ الانسانْ
وْإنّ سِرْ الشِعرْ مخفِي
بينْ الياءْ وْبينْ الألفْ
انا معترفْ

انا معترفْ .. انّي انا نِبِّي نْحقّقْ شَيْ .. أيَّا شيْ
وْنحسّ انّي انسانْ
وْنحسّ انّي حَيْ
وْنِتْركْ بَصْمْتِي عَ الكَلْمَة
وْ فْ عِزّ ضِيقْ الضَلْمةْ
نفتحْ مْساحةْ ضَيْ
في كِلْ زَنْقَةْ وْمُنْعَطفْ … انا معترفْ

انا معترفْ .. انّي انا المسكونْ بالكِلْمةْ وْسرّ النونْ وْجنونْ الألفْ
وانّي انا مَنْ قال إنَّ الصبْر طَعْمَه مُختلفْ
وانّي انا مَنْ نَامْ .. فْ احضانْ الكلامْ وْلحافِي الحرفْ
وْ انّي انا من شَكّلْ مْن حْرُوَفهْ تُحَفْ
وْ انّي انا أبو الطيّبْ .. وانا الأخطلْ .. وَ انا شوقي
وانا قيْس .. وانا لطفي وانا صدقي .. وانا الأحنفْ
و انّي انا مَنْ خَلاّ … نخلْ زَلّةْ
بْعَدّ يَسْمَعْ كْلاَمي
يْميلْ مْ النشوةْ
وْيَبْدا يْرتجفْ
انا معترفْ … انا معترفْ

____________________________

بدأت في طرابلس و انتهت في بنغازي اكتوبر 2002 م
من ديوان ( انا والليل خوت)

عن سالم العالم

الاسم: سالم مصطفى حسين العالم تاريخ الميلاد: 28/11/1968 مكان الميلاد: روما/إيطاليا المؤهلات العلمية: بكالوريوس علوم سياسية-جامعة قاريونس 91 مجالات الكتابة: الشعر الشعبي واللهجة المحكية/ الأغنية تعريف قصير: عاش بمدينة بنغازي وتلقى بها تعليمه الأول، حتى الجامعي ليتخرج أولاً على دفعته في العام 1991 من جامعة قاريونس-علوم سياسية.. في 1987 بدأ بكتابة الشعر والأغنية.. إصدارات: انا والليل خوت (شعر محكي). خريف الريح (شعر محكي). محكيات (شعر محكي). ابتسمي (شعر غنائي). على جوك (شعر محكي).

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى