قسم

من أعمال التشكيلي.. معتوق البوراوي

 

أُقسمُ أنّي..
لا أملكُ شمعةً تطرد الأشباح
لا علاقة لي بريحِ هذه اللّيلة
أحلامي التي أكلتْ من كبدي
لا تُسلّيني
لا يُدهشها الذّهب
ولا يثيرها بريق الفضّة
المنطفئ على صدر أمّي
الحظُّ – غزالتي الجافلة –
لا يأتيني
ولو على درّاجةٍ بطيئةٍ
وامرأتي حبلى بالغثيان.
لي حاسّةُ كلبٍ
ولا يفيض حبري.
اغتصبتُ الصّمتَ
فضضتُ بكارةَ عزلةٍ
لم تنجب سوى الأرق.
جُننتُ بغيمةٍ
لأجدْ لهيبها في يدي
جعلتها مسقط رأسي
– رأسي التي هجّرتني –
وأرقتُ في أحشاءِ الماءِ
لعاب طفولتي.
أُقسمُ أنّني..
اعترفتُ للنّملِ النّبيلِ
وهو يفتح دروبه الطّويلة
أنّي أعيشُ حياةً مزوّرةً!
انتظرتُ الحلم طويلاً
في امرأةٍ يلدغني تينها
لأشفى
وأنا أتنقّلُ من كابوسٍ
إلى كابوسٍ
لكنّه اختفى في العاصفة.
قلتُ: لا مهربَ!
شربتُ الوجل
وتنفّستْ في روحي
عناصر عدوّة.
لساني وحيدٌ
لكنّه يُضئ الأفق.
.
أودُّ ألاّ أُضيّعَ سكرتي
لأُشعلَ الحياةَ في الكأسِ
– الكأس التي يُؤيّدني شطحها –
وأقسم أنْ أردم الواقع
في أقلّ من شبر.
وأقسم أنّ أمّي ولدتني!
8 / أكتوبر / 2017 م.

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن محي الدين محجوب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى