المدونات نهضت بالإعلام البديل فخسرت أمام مواقع التواصل

بدأ عصر المدونات الإلكترونية بالأفول بعد أن كانت بمثابة ثورة على الإعلام التقليدي والصحافة التي تعاني من القيود والتضييق، وساهم انتشار مواقع التواصل الاجتماعي في انحسارها بسبب حرية التعبير المتاحة للجميع.

استطلاع: خلود الفلاح.

أوجدت تقليدية الإعلام الرسمي أشكالا أخرى للتعبير، بدأت مع “المدونات” التي استعملت أدوات محفزة لعبت دورا في جذب المتلقي. ولاقى التدوين نجاحا كبيرا في بداية ظهوره في العالم العربي، لكن نجمه خفت مع الوقت وتوقف الكثير منه، حينما امتد الأمر إلى التضييق على البعض من المدونين وملاحقتهم وسجنهم، إضافة إلى هيمنة مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول المدونة والكاتبة التونسية خولة الفرشيشي “لا شكّ أنّ التدوين قد نجح قبل سنوات في أن يكون الإعلام البديل بسبب الأوضاع السياسية، فقد كانت المدونات صوت المقموعين والملاحقين وصوت من لا صوت لهم، لا سيّما المدونات التي طرحت مواضيع الديمقراطية وحقوق الإنسان وطرقت أبواب المحرمات الأخرى أي الجنس والدين والتي أتاحت للبعض النقاش في مواضيع تعتبر من المحاذير في مجتمعات مغلقة ومنغلقة، لذلك نجح المدونون في فرض حضورهم قبل الثورات العربية وكانوا نجومها وظلوا كذلك لمدّة سنوات أي طيلة الحراك الثوري”.

وأضافت “لكن اليوم لا يمكننا الحديث عن وهج التدوين أو عن حضور لافت للمدون، فقد عوضت المدونات صفحاتُ التواصل الاجتماعي التي منحت الجميع حق التدوين والتعبير عن الرأي ونقل المعلومة إضافة إلى عامل آخر أي اتساع حرية التعبير التي ساعدت في فتح الصحف والمجلات باختلاف اتجاهاتها الفكرية والسياسية وبالتالي عوضت المنصات القديمة لجرأتها في طرح بعض المواضيع”.

من جهته أشار المدون والشاعر الليبي رامز النويصر صاحب مدونة “مالاخير”، إلى أن المدونات الإلكترونية صعد نجمها في نهاية التسعينات من القرن الماضي، وكانت عنصراً مؤثراً في الكثير من الأحداث، على المستويين العالمي والعربي، خاصة بداية من العام 2004، عربياً.

وأضاف “في ليبيا لم يكن للمدونات تأثير كبير، لكون الإنترنت لم تكن متاحة بالشكل الكبير الذي عليه الحال الآن، مما جعل من المدونات الليبية محدودة التأثير، وظلت إلى وقت طويل مجتمعاً يقتصر التفاعل فيه على مرتاديه. ومع ظهور مواقع التواصل الاجتماعي خف وهج التدوين والمدونات، إذ أوجدت هذه المواقع ما يبحث عنه المدون من الاتصال المباشر بالجمهور، والتأثير”. ورغم أن الكثير من المدونين وجدوا في الإنترنت بعض المساحة من الحرية، المفقودة من وسائل الإعلام التقليدية، إلا أنها أيضا لم تخل من المضايقات وقمع السلطات.

وقال المدون والصحافي المغربي نبيل بكاني إنه بدأ التدوين عام 2010، بمدونة اسمها “سطور” ثم مدونة اسمها “الخط الأحمر”، وأضاف “عندما عملت في موقع ‘مدونات الجزيرة’ تعرضت للمضايقات لأن توجهي مخالف في الغالب للخط التحريري للقناة خاصة في ما يتعلق بانتقاداتي للإسلاميين والإخوان المسلمين وبالخصوص سياسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بعد الانقلاب الفاشل حيث لمست وجود رفض غير معلن من القائمين على النشر، أما خلال انضمامي إلى المدونات العربية المعروفة باسم أرابلوغ وهي تابعة لقناة فرانس 24، فلم أواجه إطلاقا أي صعوبات بفضل حرية التعبير الواسعة التي تمتاز بها هذه المنصة”.

ويرى بكاني أنه رغم انتعاش الإعلام الإلكتروني في العام 2011، إلا أن المدونات الإلكترونية لم تستطع مواكبة هذا الانتعاش. ولم ترق إلى أن تكون صحافة متطورة مهنيا أو حتى ماديا ما جعلها غير قادرة على صناعة خبر وفقا لقواعد المهنية المتعارف عليها في الصحافة باستثناء بعض التجارب القليلة جدا.

كما ساهم ظهور مواقع التواصل الاجتماعي في تقليص أهمية المدونات التي لم تستطع تطوير نفسها، مع أنه لا يمكن اعتبار مواقع التواصل الاجتماعي منافسا قويا، بل بالعكس يمكن أن تساهم بشكل كبير في تقوية حضور المدونة خاصة أن المدونة تحتوي على أرشيف وأقسام للمواضيع وهو ما لا توفره الصفحات الاجتماعية إضافة إلى أن هذه الشبكات يمكن استغلالها كواجهة لجلب القراء للمدونة مثلما هو الحال بالنسبة للمواقع الإخبارية التي لم تعد تستغني عن شبكات التواصل في جلب أعداد كبيرة من القراء.

وأشار إلى أن هذا الأمر “مرهون بمدى قدرة المدونات على تطوير نفسها إلى الدرجة التي تمكنها من تقديم منتج إخباري ومعرفي أو حتى ثقافي جيد وهذا ما يستدعي الفاعلين في مجال الإعلام وحرية التعبير إلى الاهتمام بمساعدة نشطاء التدوين في تطوير قدراتهم وذلك من خلال تقديم الدعم الفني عبر الدورات التدريبية التي اعتبرها هي البوابة لخلق مدون مهني ملتزم بقواعد سلوك العمل الصحافي وكذلك عبر تبني التجارب المميزة”.

بدوره أوضح المدون والكاتب الجزائري إلياس ديلمي أن مدونته التي أنشأها عام 2015، “حفريات قلم”، قدم من خلال مقالاتها نقدا دينيا وتاريخيا وحرص على إعمال العقل وضرورة البحث والتنقيب دون الركون للمسلمات، وهذا ما عرضه للكثير من المضايقات؛ مثل رفض نشر مقالاته في الصحف اليومية والتي منها “هل نحن حقا نقرأ؟” وامتنع الناشرون عن نشر كتبه ورواياته التي قيل عنها في رسالة الرفض مثيرة للجدل.

وتابع “استطاعت المدونة الإلكترونية في العالم العربي خاصة أن تمارس عملية زحزحة أصنام الإعلام التقليدية عن مكانها ومكانتها الأصليّين، بعد أن ثارت في وجه الرؤية الإعلامية بعين واحدة، وأيضاً قامت بوضع القارئ في قلب الحدث، أو على الأقل ساعدته على النظر من خلال عدّة زوايا”.

وأضاف “في الحقيقة كان الانبثاق الأول لعصر التدوين الإلكتروني متوازيا مع أحداث 11 سبتمبر، بعد أن استعمله الصحافيون كسلاح إعلامي لتأييد الغزو الأميركي على العراق، لكنه سرعان ما أصبح سلاحاً إعلاميا يستخدمه الصحافيون من المعسكر الآخر المناوئ للطرف المؤيد للحرب، مِن أجل الوقوف ضد الغزو”.

___________________________

نشر بصحيفة العرب.

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن خلود الفلاح

الاسم: خلود خميس الفلاح

تاريخ الميلاد: 22/04/1973
مكان الميلاد: بنغازي/ليبيا
مجالات الكتاب: الشعر

تعريف قصير: ليسانس آداب-قسم إعلام/ تخصص صحافة للعام 95-1996، لها العديد من الكتابات الصحافية، مديرة مكتب مجلة (الأمل) ببنغازي، ومراسلة مجلة (الإذاعة) بمدينة بنغازي.. هذا إضافة لمشاركتها في العديد من المناشط الثقافية والاجتماعية..

إصدارات:
– بهجات مارقة-شعر/ 2003
– ينتظرونك-شعر/.
– قريباً من النافذة – حوارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى