إلى رفيقتي

من أعمال التشكيلية سعاد اللبة

 

أخرج خارج فوضاك

وتأمل نفسك من على ذلك الكرسي

وهي في خضم فوضاها

ستحب نفسك .. أكثر

على الرغم من خبل الأيام غالبا معك

تقابلها بابتسامة و تزهر

تقول

مادام أحبتي معي، كله عابر

فترأف الأيام أمام حبك

و تحجبهم عن كل سوء

تشكرها ، و تعبر

لا تلوم الأيام لأنك تعلم

أنها هكذا خلقت

تَكسِر

و تجبر

تضحك

و تكشر

تقبل

و تدبر

فقط تسأل خالقها

أن يجنبك فقد الأحبة

فترأف الأيام أمام طلبك

فتحفظهم من كل سوء

تشكرها ، و تعبر

*

فيأيها الجميل الميال للأسى

بحكم الانكسارات

من الأسى

أنت أكبر

ستنصفك الأيام عاجلا

غير آجلٍ

فارتقب

و انتظر

و افتح شراعك للريح الطيبة الآتية

و إلى الجمال و الفرح

ستبحر

و سترسو

حيثُما تمنيت دائما

فارتقب

و انتظر

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن محمد إبراهيم الهاشمي

محمد إبراهيم الهاشمي
مواليد مدينة طرابلس، الرابع من فيراير النُّوار 1991. خريج قسم إدارة الأعمال. يكتب القصة القصيرة و الشعر و المقالة.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى