لا لقفل دار الفقي حسن

الطيوب

دار الفقيه حسن
السفارة الفرنسية – زقة الفرنسيس- طرابلس القديمة

أطلق العديد من الأدباء والكتاب والمثقفين الليبين هاش تاغ #لا_لقفل_دار_الفقي_حسن اعتراضاً على القيام بقفل دار حسن الفقيه حسن للفنون، بالمدينة القديمة بطرابلس، على خلفة الأحداث المرافقة للغط حو كتاب (شمس على نوافذ مغلقة).

وكان المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير، أدان إغلاق دار الفقيه حسن بطرابلس، من قبل جهات أمنية. وأعرب في بيانه عن استغرابه وإدانته الشديدة للإجراءات التعسفية الخطيرة ضد الثقافة وحق التعبير، بإغلاق أحد المنارات الثقافية التاريخية.

وطالب المركز في بيانه أيضاً، السلطات التابعة للمجلس الرئاسي، أن تتحمل مسؤولياتها في إعادة فتح الدار، ووقف التعدي على المنارات الثقافية وتأمينها في المستقبل، وتحمل مسؤولية سلامة رواد الدار والعاملين عليها، واحترام المواثيق والمعاهدات حقوق الانسان التي توفر الحماية لهم.

وجاءت عملية القفل التي قامت بها أحد الجهات الأمينة، على خلفية ما أثير من لغط على مواقع التواصل الاجتماعي، حول رواية (كاشان)، المنشورة في العام 2012، عن دار الرواد، للكاتب الشاب “أحمد البخاري” والتي نشر جزء منها بكتاب “شمس على نوافذ مغلقة”، وما احتوت من مقاطع اعترض عليها الكثير من رواد مواقع التواصل لجرأتها. حيث وصل الأمر إلى التهديد، الذي طال من شارك في الكتاب. وكانت دار حسن الفقيه حسن للفنون، قد احتضنت حفل توقيع كتاب (شمس على نوافذ مغلقة) وإطلاقه في مدينة طرابلس.

هذا وكانت الهيئة العامة للثقافة، بحكومة الوفاق، ان أصدرت بياناً ضد الكتاب، وأصدرت منشوراً خاصاً بمصادرة الكتاب، وحظر نشره.

ودار حسن الفقيه حسن للفنون، هي مقر السفارة الفرنسية، والموجودة بزنقة الفرنسيس بالمدينة القديمة، في العام 1630م، واستمرت حتى الحرب العالمية الثانية، وفي سبتمبر 2001، أعيد افتتاحها كمركز ثقافي، خاص للفنون تحت اسمها الحالي، حيث تحتوي الدار على قاعة لعرض اللوحات التشكيلي باسم (قاعة عبدالمنعم بن ناجي)، ومكتبة باسم (مكتبة كامل المقهور). كما وتحتوي أيضاً على مراسم خاصة بالفانين التشكيليين. وتتبع الدار -إدارياً- جهاز إدارة المدن التاريخية فرع طرابلس.

والدار أحد المركز الثقافية التي تقام فيها الأنشطة الثقافية والإبداعية بشكل مستمر منذ تاريخ افتتاحها، وهي أحد الأماكن المهمة لكل أديب وكاتب ومثقف ليبي.

#لا_لقفل_دار_الفقي_حسن

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن المشرف العام

مشرف عام الموقع: رامز رمضان النويصري// المحرر العام: كريمة الفاسي
إلى الأعلى