رواية ديجالون – الحلقة 5

غلاف رواية ديجالون.
للكاتب: المختار الجدال.

-6-

الشيخة فاطمة..لم أرى في حياتي امرأة مثلها حقداً وحسداً وكراهية للبشر وتدعي الطيبة رياً كانت امرأة مؤذية في تعاملها معي، أذكر عندما زارتني أول مرة في بيتي ببنغازي قالت لي ستكونين رفيقة الدرب، لم أفهم يومها ماذا تعني؟ ولم أكن أعلم ما هو الدرب الذي سيجمعنا، حتى عندما سافرنا معاً من بنغازي إلى طرابلس ثم إلى تونس كنت أتوقع إنهم جميعا رفاق طريق وكفى وسنفترق عندما نصل إلى المكان المقصود.

فاطمة وزوجها كانت لهم تجربة الهجرة إلى أفغانستان قبل رحلتنا هذه وعاشت هناك فترة طويلة ثم عادت إلى ليبيا بعد إن استقرت أربع سنوات في سويسرا ورافقت زوجها أثناء هجرته إلى السودان.

كانت تطلق ابتسامة السخرية مني في كل مناسبة أو حتى بدون مناسبة تجرحني بقولها وفعلها، وعندما طلبت منها ذات يوم أن تسدد باقي قيمة بعض الأدوية التي كنت اشتريتها من الصيدلية الملاصقة للفندق في الجزائر.. قالت لي يومها وبصوتها القوي.. ايوا ياستي قولي أنا نصرف عليكم من فلوسي…

لم أكن أعرف أبداً إن زوجي هو من جمع هذه الأموال التي تصرفها كل المجموعة بعد أن تصرف في كل ما أملك من ذهب وهو ما قدمته له أنا شخصياً.. عندما سمعت هذه الكلمات أصابني الغثيان.. إذاً هذه الأموال هي من مالي أنا.. من ذهبي الخاص، ولكني لاحظت إنه هو من كان دائما يتسوق ويحضر لنا كل احتياجاتنا .

أعرف إن زوجي جمع مبلغ كبير من المال ولكن صدمتني حقيقة الصرف على الآخرين الذين يرافقوننا في هذه الرحلة، والتي لازلت لا أعرف إلى أين تقودنا وبدأ يساورني الشك في نوايا رفاق الرحلة.

وكان زوجها الشيخ محمد وقائد المجموعة واقع هو أيضاً تحت تأثير سيطرتها القوي يستمع إليها وإلى شكواها المستمر مني دون سبب وكان كثيراً ما يتعرض لي بالأهانة ويشكو زوجي نقلاً عنها.

كنت صغيرة السن كان عمري لا يتجاوز تسع عشرة سنة كنت أحب أن أعيش حياتي كما أنا طفلة وكثيرا ما كنت أقوم ببعض الأعمال التي أحببتها وأنا صغيرة في بيت أسرتي، فقد أحببت أن أقوم بالسير على السلالم محدثة صوت عالي من حذائي وأستمتع بهذا الصوت.

لكن ذلك لا يروق للشيخة فاطمة وزوجها وذات يوم ونحن نستمع لحلقة الدرس التي كان كثيراً ما يلقيها الشيخ محمد في تفسير القرآن الكريم وأثناء الحلقة تغيرت نبرة صوت الشيخ وقال : هناك بعض النساء تجري على السلالم مثل الأطفال محدثة صوت لا يليق بالمرأة المسلمة المهاجرة التي تحافظ على الدين… وهنا ابتسمت زوجته ابتسامة صفراء لعينة.

الشيخة قبل أن تهاجر إلى أفغانستان كانت قد أنجبت طفل أسمه مصعب وطفلة أسمها منى، وعندما هاجرت تركتهم لجدتهم والدة والدهم فتربوا عندها ولم يعودوا يعرفوا عن أمهم شئ فمصعب عمره خمس سنوات ومنى تصغره بسنة، وعندما رافقونا في رحلتنا إلى الجزائر ثم المغرب كان الطفلين لا يميلان لوالدتهما كثيراً فهما لا يعرفانها بالقدر الكافي بينما كان لديها كفلان أنجبتهما في أفغانستان أحدهم يدعى حذيفة والثاني….. وهي تميل لهما أكثر وتهمل الآخرين.

 

اقرأ: رواية ديجالون – الحلقة 4

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن المختار الجدال

المختار صالح مصباح الجدال.
02 يونيو 1957م.
ماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر .
الحياة العملية والوظيفية:
1- موظف بوزارة السياحة . 1975-1988م
2- شركة المهاري للفنادق والسياحة 1988- 1992م
3- مدرس بتعليم العجيلات 1992-2003م
4- عضو هيأة التدريس بجامعة الزاوية 2003- 2012م
البحوث والدراسات العلمية:
1- طرق تجارة القوافل عبر الصحراء الليبية في العهد العثماني الثاني
2- العلاقة بين غدامس وتمبكتو ” الرحالة الانجليزي الكسندر لينج نموذج ”
3- الطرق الصوفية ومقاومة الاستعمار ” الطريقة السنوسية نموذج ”
4- المرابطية في عهد الدولة العثمانية .
5- وثائق عائلة قنابة التجارية خلال الحرب العالمية الأولى .
6- بشير السعداوي كاتباً ومخرجاً مسرحياً .
7- دور الخمس في تكوين شخصية بشير السعداوي .
8- الصحافة الليبية والحرب العربية الاسرائيلية ” جريدة الحقيقة نموذج ”
9- جامع المجابرة ودورة في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية .
إصدارات الكتب:
1- بلدة العجيلات في النصف الأول من القرن العشرين .
2- ثمة موت في تقاسيم الوجه ” مجموعة قصصية ”
3- طرق القوافل في الصحراء الليبية ” إصدارات وزارة الثقافة ”
4- بحوث ومقالات في التاريخ الليبي .
5- ديجالون ( رواية )
تحت الطبع:
1-عيشة ( رواية )
2-بلدة العجيلات في العهد الملكي
النشاط الصحفي:
1- الكتابة في عدد من المواقع والصحف الالكترونية .
2- مشرف الصفحة التاريخية جريدة قورينا 2007 – 2008م
3- مشرف الصفحة التاريخية جريدة برنيق 2012-2013 م
4- مستشار بمجلة بذور الصادرة عن مركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية.

إلى الأعلى