صورة المرأة في العمل الدرامي… (روبيك) لغز الحياة

تابعنا بشغف الاعمال الدرامية في شهر رمضان المبارك، وكان من بين المسلسلات العمل الدرامي الليبي (روبيك) الذي تم عرضه في قناة ليبيا لكل الاحرار… وهو من تأليف الكاتب سراج هويدي واخراج المبدع اسامة رزق. المسلسل من خمسة عشر حلقة تتبعنا احداثه المتماسكة ومشاهده المترابطة المقتعة وجدناها غاية في التجانس الابداعي، عمل درامي يجمع روعة في التأليف والتمثيل والاخراج استخدما في تصويره تقنيات غاية في الاتقان بعدسات سينمائية ومؤثرات بصرية وصوتية ومكساج وموسيقي وجرافيكس عالية الحرفية.

روبيك

محور القصة تدور حول معاناة الشاب (مروان) وتحوله الي سارق وقاتل من اجل الحصول علي المال وهروبا من الواقع الاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه وتحقيق حلم الزواج من فتاة احلامه (اميرة). المسلسل احداثه تسلط الضوء علي معاناة الشباب وجرائم امن الدولة والابتزاز والتهريب والهجرة غير شرعية والارهاب وتجارة السلاح والسيارات المسروقة وتجارة الحبوب المخدرة (الترامدول)وتجارة العملة والخيانة والتشكيلات العصابية المسلحة التي تحميها بعض الشخصيات الامنية التابعة للدولة.

لفتني تحديدا صورة المرأة في هذا العمل والتي سوف اعرج قليلا علي الشخصيات النسائية فيه ابتداء بالشخصية الرئيسية في المسلسل الممثلة منيرة بالروين في دور (اميرة) فتاة تدرس في المرحلة الثانوية تعيش مع والدتها ووالدها متوفي اثر ادمانه للمخدرات فتاة سيئة الطباع متطلبة، طماعة وجشعة وسطحية تتحدث باستمرار علي الهاتف تعامل والدتها معاملة سيئة تقلدها بطريقة مستفزة تشترط علي البطل الذي يتقدم لخطبتها طلبات تعجزية تفوق قدراته كمثل ان يترك عمله في ورشة تصليح السيارات وان يدعوها الي مطعم سمك فخم كل اسبوع نراها في مشهد وهي تأكل السمك بطريقة غير لائقة بفتاة في مكان عام من المفترض انها رقيقة ومثقفة اضافة الي اننا احيانا نراها مرتدية الحجاب واحيانا لا وهذا يضيف الي التناقض الغريب في تصرفاتها، متعالية وتنظر الي البطل (مروان) بفوقية وكلامها معه يشعرك بعدم تقديرها واحترامها لشخصه تحدثه بصيغة الامر وبصوت حاد، تحب المظاهر وعدا عن هذا كله هي فتاة خائنة لعوب تخون زوجها في بيت الزوجية مع احد افراد العصابة ولم تنل عقاب الخطيئة التي ارتكبتها في نهاية المسلسل.

الشخصية الثانية في المسلسل ام (اميرة) تقوم بالدور الممثلة لبني عبد الحميد، امرأة جشعة عصبية الطباع لاتظهر عليها عاطفة الامومة بأي شكل من الاشكال تريد اجبار ابنتها (اميرة) علي الزواج من رجل مقتدر ماديا وليس مهما لديها عمره او حالته الاجتماعية كل ما يهمها المال للهروب من حالة الفقر والحاجة التي تعاني منها، لاتطمح في ان تكمل ابنتها تعليمها او ان تتحصل علي الشهادة الثانوية او الجامعية تريد تزويجها حتي ولو غصبا. الام دائمة الصراخ بصوت عالي علي اميرة ولانراها الاوهي جالسة تشرب الشاي او تشاهد الاذاعة المرئية او تتحدث علي الهاتف، في احد المشاهد عند قدوم زوج عمة مروان لخطبة اميرة لنفسه في الرؤية الشرعية طلبت ام اميرة من ابنتها ارتداء الفستان الاحمر القصير وان تضع الزينة علي وجهها بالرغم من اننا نراها تضع الحجاب في اغلب المشاهد فردت عليها اميرة باللهجة الليبية (ابديتي تفقهي في الدين) بطرقة استهزاء وتقول اميرة لامها (شعري مجعد علي خاطر جيناتك الوراثية) وفي مشهد اخر رأت ام اميرة ابنتها مهتمة بالدراسة لمحت الي ان هذا الجيل كله ينجح بالغش اشارة الي عدم اهمية التعليم وان الجيل بالكامل فاشل ولغرض احباطها وتقليل من مجهودها والتشكيك في طموحها، مثلت دور الام السيئة بجميع المقاييس ولو وجد من مثيلاتها في الواقع كثر لضاع الجيل بأكمله.

مسلسل روبيك

الشخصية الثالثة العمة نورية عمة مروان قامت بالدور الممثلة جميلة المبروك سيدة طيبة القلب هادئة الطباع قامت بتربية مروان منذ صغره بعد وفاة والدته ووالده في حادث طائرة، تعمل في صناعة الحلويات في المنزل علي حسب الطلب، متزوجة من تاجر مخدرات يقلل من قيمتها ويناديها بالتافهة والبهيمة وهي بالتالي ترد علي كلامه بقلة احترام وتقدير، عندما علمت برغبة زوجها في الزواج بالفتاة (اميرة) التي تصغر ابنتهما وفاء بعشر سنوات قالت له باللهجة الليبية (تتزوج بنت صغيرة وتلوحني زي الكلبة ) اكرمكم الله في هذا التشبيه اذلال وتحقير لانسانيتها شخصية ضعيفة قليلة الحيلة عندما تم القبض علي زوجها بتهمة تجارة المخدرات تولول وتبكي خوفا من الفضيحة في الحي.

الشخصية الرابعة وفاء بنت عمة مروان التي قامت بالدور الممثلة سلمي زروق فتاة في الثامنة والعشرين من العمر ترغب في الزواج من ابن عمتها مروان لاحظنا بشكل واضح وبشكل متكرر في اغلب المشاهد انها تقوم بالتنظيف في البيت واعداد وجبة الافطار والغذاء والعشاء لمروان من اجل ان يلتفت اليها ويعلم حقيقة مشاعرها وهو شغلها الشاغل ولكن بدون جدوي. رأيناهافي مشاهد هي وامها تصنع الحلويات وهي جالسة متأملة بدون مشاركة، وقفت في صف والدها عندما رغب في الزواج من اميرة حتي تمنع زواج اميرة من مروان بيما يمكن فهمه ان ما يهمها مصلحتها اولا وضربت مشاعر امها عرض الحائط.

الشخصيات النسائية الثانوية في المسلسل:

– شخصية فاطمة زميلة اميرة في المدرسة الثانوية واخت صقر احد افراد العصابة فتاة ضعيفة اخوها صقر يعاملها بأستحقار واذلال متعالية وسطحية تنظر لمهنة تصليح السيارات التي يعمل بها مروان بفوقية.

– شخصية سارة زميلة وخطيبة ايمن اخ الشامخ في المسلسل فتاة تدرس في كلية الطب فسخت الخطوبة بسبب اتهامها له بأنه رجل ضعيف الشخصية لم يدافع عن نفسه عندما زميله في الكلية اعتدي عليه بالضرب ولم تتفهم انه شخصية مسالمة غير عدوانية، انهت علاقتها به لانه لا يحمي نفسه فكيف سوف يحميها وعادت ارتبطت به عندما ترأس العصابة بدل اخوه الشامخ الذي تعرض الي هجوم مسلح وعلي اثره اصيب بالاعاقة حقيقة ردت فعلها يحال خطيبها غير مقنعة وغير منطيقية ودلت علي انها سطحية ومظهرية بالرغم من انها ذات مستوي علمي جيد.

– شخصية ام مروان الشخصية الغائبة الحاضرة وجسدت شخصيتها الممثلة نجلاء بن عبد الله تظهر علي انها سيدة متأمرة عميلة ارهابية في الحلقات الاولي مجهولة الملامح تعمل كاقنصل غابت لسنوات بعد ان اوهمت الجميع بأنها لاقت حذفها هي وزوجها في حادث طائرة، ام وصولية تخلت عن امومتها مجرمة في حق عائلتها ووطنهاوكانت مثل سئ عن الام الليبية.

– شخصية ام الشامخ رئيس العصابة سيدة مقعدة تعجز عن الكلام والحركة جراء اطلاق ناري من مجرمين ارادوا الانتقام من الشامخ فذهبت هي ضحية جرائم ابنها.

– شخصية بائعة مخدرات ظهرت علينا في مشهد واحد عند القبض علي مجموعة من تاجر مخدرات هي من ضمنهم في مركز الشرطة عند توقيفهم صدرت منها حركة بالصوت بفمها غير لائقة امام ضابط التحقيق فعنفها الاخير بصفعة علي وجهها.

كما نعلم جميعا ان هدف الدراما مواجهة مشاكل المجتمع ومحاولة لتسليط الضوء عليها لمعالجتها.المسلسل حقيقة تطرق لقضايا مختلفة وجوهرية في المجتمع الليبي لا تكفي لطرحها خمسة عشر حلقة برغم من الاعذار المكتوبة من القائمين علي العمل في بداية المسلسل علي كونه لا يمثل الواقع.

عند الوقوف علي الصورة الذهنية لشخصيات النسائية من حيث الايجابية والسلبية والاعتدال وجدت انها انحصرت في روبيك علي الصور السلبية للمرأة الليبية ظهرت لنا واضحة وجلية صور المرأة الجشعة السطحية العنيفة المتأمرة الخائنة الجاهلة لا وجود لدور المرأة الصالحة العاملة المنتجة المخلصة المتعلمة لم نري صورة المرأة الخيرة المشرفة صورة لامي وام الكثيرين واختي واخواتكم.

لو قارنا صورة المرأة في مسلسل روبيك كنموذج للدراما الليبية بصورتها بالمسلسلات العربيةالسورية في المجمل التي تعالج موضوعات مختلفة تقدم المرأة السورية تقديما جيدا، ومناسبا للواقع فهي تهتم بالمرأة المتعلمة وربة المنزل والسيدة المتزوجة المكافحة و تتشابه في قلة الادوار القيادية للمرأة.

من هنا لا بد من ضرورة التنبيه الي عدم الوقوع في الصورة الذهنية السلبية دائما للمرأة والاهم هو استحضار صورة ذهنية متنوعة ايجابية وسلبية علي حد سواء بما يعكس الواقع في المجتمع الليبي حتي لايؤثر سلبا علي الرؤية العامة للمجتمع وتحصر صورة المرأة في قالب واحد ويعمم ان كل النساء الليبيات سلبيات وسيئات الطباع.

ومن الاهمية ان توضح الدراما العوامل التي تؤدي الي بناء الصورة النمطية السلبية للمرأة من خلال عرض الظروف والتطورات التي تؤدي الي ذلك. واهمية انتصار القيم الاجتماعية والثقافية والايجابية لاهمية ذلك في التربية الاعلامية والتنشئة الاجتماعية التي تقوم بها وسائل الاعلام للمجتمع.

نأمل من الكتاب والمؤلفين في الدراما انصاف المرأة الليبية وضرورة اخذ المعالجات الدرامية والاخذ بعين الاعتبار تطور مكانة المرأة وتنوعها في المجتمع وعدم اغفاله لدورها خصوصا في مجالات التعليم وتربية النشئ الصالح والقوة العاملة والعمل العام.

________________

نشر بموقع ليبيا المستقبل

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن المشرف العام

مشرف عام الموقع: رامز رمضان النويصري// المحرر العام: كريمة الفاسي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى