حــوار حــول المسـرح الواقــعي

من أعمال الخزافة ميسون عبدالحفيظ.

 

سيدتي ..
من يطفيء هذي الليلة أضواء الصالةِ
من يشعل أنوار المسرحِ
من يبدأ كالعادة في الرقصِ
ويلبس أقنعة التهريجِ
ليهتف للجمهورْ: ناموا يا سادهْ
فالصالة دافئة والليل شتائيُّ النسماتْ
والمخرج بعدَ تأزُّم حدث القصة
أوقف باقي العرض ومات
والنوم كما قيل عباده
ولهذا ناموا يا سادة
سيدتي ..
ما هذا الصمت
ما هذا الشيء اللزج الباهت مثل الموت
ما هذا الضغط, الإرهاب, الكبت
سيدتي إني قررت
سأمزق هذي الليلة..
كل ستائركِ
أسفر عن وجهي الخالي من كل الخدع التمثيليةِ
أصعد فوق المسرحِ
أصرخ في جمهورك ملء الصوتْ:
هبُّوا يا سادهْ
لا أحد منكم يخفي رأسه
يقنع بالأحلام
لا أحَد ينام
اهتزوا, هزوا المسرح
وانفجروا
لا تنتظروا ..
فالمرء يموت يموت يموت
والموت على مقصلة الجلاد شهادهْ

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن عبدالحميد بطاو

عبدالحميد عبدالسلام بطاو.
ولد في 15 إبريل 1942 في درنة – ليبيا.
تلقى تعليمه في مدرسة النور الابتدائية بدرنة.
تعلق بالشعر منذ طفولته, وشارك في أغلب المهرجانات الشعرية بكل المدن الليبية, ومهرجان أيام ليبية في المغرب, ومهرجان المربد بالعراق 87, 88, 89. كما أن له مساهمات في مجال المسرح الشعري.
تقلد بعض المناصب مثل رئيس الأندية والاتحادات الرياضية بمدينة درنة, وأمين خزينة, ومسؤول مكتب النشر والتوزيع والإعلان بدرنة.
إصدارات:
– تراكم الأمور الصعبة (شعر) 1976.
– بكائية جالبة المطر (شعر) 1985.
– الموت أثناء الرقص (مسرح) 1985.
– الجسر (مسرح) 1986.
– الزفاف يتم الآن (مسرح) 1989.
– عندما صمت المغني (شعر) 1997.
– أيضاً الموت (شعر).
– مرثية مرائية (شعر).
– عروس البسوس (مسرح).
– انتظار جودات (مسرح).
– موش عارف كيف (شعر شعبي).
نال الجائزة الأولى للشعر في الملتقى الأدبي الأول بطرابلس 1974, وفي التأليف المسرحي بمسرحية شعرية عنوانها طوفان الأطفال 1990, كما تم تكريمه كرائد من رواد الثقافة الليبية 1991 بمدينة بنغازي.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى