بين السلطة والثقافة

الإستثنائي (لا المستحيل) هو أن نعثر على مشهد تتطابق فيه سياقات الثقافة والسلطة.

الاعتيادي هو حالة التناقض والتضاد بينهما.

السلطوي: يحتكر، يحكم، يضبط، يسُوق، يحدّد.

الثقافي: يُشيع، يحاور، يبعثر ممكناته لكي تتطور وتمارس تبدلاتها بحرية.

كلاهما – أي السلطوي والثقافي – يسوِّقان ما يصدر عنهما قولاً كان أو فعلاً، والاثنان يصطرعان لكي يصلا إلى المنطقة نفسها، حيث على أحدهما أن يُسمع ويُمتَثل له! إنها منطقةُ خطابٍ لا يفتأ الناس يكتشفون أنه لا يعبّر عنهم، بينما هما سادران في تخرّصٍ عميق كل كلمة فيه تُلفظ باسم الناس، وكل فعل فيه يدّعي أهليته بدعمهم و(نكايةً في الشعر) بمحبتهم.

في هذه المنطقة يتشاكل الضدّان، سيان أأرادا أن يبدوا بالشكل نفسه أو رغبا في خفْض إشكالياتهما لكي تظهر كما لو أنها خلافات عابرة في “وجهات النظر”.

إنهما يقتتلان: السلطة إذا تحدّثت، وإذا ادّعت من اللغة نصيباً أكثر مما يجب أن تُسْمع؛ والثقافة إذا رغبت في تحميل ما تمنحها اللغة من قوةٍ دورَ المؤسسة.

لقد اشتقّ النسّابون العرب القدامى صيغةً لا أظنها تتوفّر في غير العربية، كانوا يقولون «نسَب كلالةٍ» كلما أرادوا التعبير عن فرعين من أصلٍ، اختلفا حتى كادا أن يكونا جذرين منفصلين.. فإذا أردنا أن ننظر للسلطة في لغتها، وللثقافة في تمأسسها من جانب اشتراكهما في هذه المنطقة سنجد نسباً بين الطرفين، ولكنه نسب مبتور، قرابةً ولكنها استحالت إلى عداء.. حيث دفعت السلطةُ الثقافةَ نحو الشتات، أبناء الثقافة هم أولاد دياسبورا، والثقافي التائه ما زال إلى اليوم يواصل بحثه عن منطقة بديلة يعيش فيها مستقلاً، لاعناً تلك القرابة.

رجل الحُكم (لنتذكر أيضاً رجل الدين) هو عرافٌ يتداركُ أواليات التغيير باستباقها وانتحال لغتها، هكذا نقول أن الثقافة، في عجزها، صارت مجرّد تذهين للواقع .. وأن السلطة، في لحظة تناهبها، أصبحت (وهي تنافح عن نفسها)، وقعنةً مصطنعة لثقافة الحياة.. هذا وضع يستطيع الناس التعايش معه بتجنّبه على الأقل، لكنهما – وهنا المسألة – تصيران شراً كبيراً إذا تحالفتا تحت صيغة هجين هي ثقافة السلطة، وسلطة الثقافة.

لماذا هذا الكلام؟ أستعير توصيفاً شائعاً هو “ثقافة الصمت” وهو تعبير اعتمد عليه المعلّم باولو فريري، أما التوليفة التي أفترضها فهي “سلطة الصمت”. إنه التعبير الذي يستطيع به ذلك المنسي (أي الشعب أو الناس أو الدهماء).. أن يحيا بالرغم من أنه يواصل صمته، ويستطيع به أن يؤثّر بصرامة الواقع غير القابلة للحياد.

هنا.. أستطيع القول أن الاستثنائي (لا المستحيل) هو أن تشترك السلطة والثقافة في سلب البديهيات منطقها وخطابها ليحل منطقٌ وتسود قواعد لا يصدّق أصالتها سوى الحائر.

وبختام موجز، علينا نفكّ تحالف السلطة والثقافة إذا أردنا أن نمارس الحياة بوعي حقيقي، لا بوعي زائف.

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن عبدالمنعم المحجوب

عبد المنعم المحجوب (1963) باحث ولغوي ومفكر من ليبيا بدأ النشر مع مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وتتنوّع إسهاماته بين الفلسفة والتاريخ واللغة والنقد الأدبي والترجمة، وله مجموعات شعرية ونصوص أدبية أخرى. إصدارات: الدراسات: الراهنية والتأويل (2): سؤال الكيان، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، أبريل 2015. قراءات في السلم والحرب، كتاب المستقل، القاهرة، ط1، يناير 2015. أصوات بابل، قراءة جديدة في اللغات العاربة، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2014. كتاب التبو.. الهوية، اللغة، والتاريخ المجهول، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2013. فتنة الورّاق.. من تراث نقد الفكر الديني في القرن الثالث الهجري، مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013. معجم تانيت، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 2013. ما قبل اللغة.. الجذور السومرية للغة العربية واللغات الأفروآسيوية، دار الكتب العلمية – بيروت، ط2، 2013. ودار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2008. رحلة حنّون .. والطواف حول الأرجاء الليبية وراء أعمدة هرقل، دار تانيت (المغرب العربي)، ط1، 2012. الكتاب الأرجواني .. تأملات في تاريخ قرطاج الثقافي، دار الفارابي، بيروت، ط1، 2010. ممكنات الديمقراطية في ظل التنوع الإثني والثقافي في إفريقيا، دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010. كانط.. من أجل سلام أبدي.. مسودة فلسفية، ترجمة صدرت عن دار الأصالة والمعاصرة، طرابلس، ط1، 2010. القصور الديمقراطي، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2005. راهنيّة التأويل (1): ورثة اللوغوس، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس، ط1، 2004. ما وراء الغرب .. بصدد الذات والآخر والثقافة، سلسلة كتاب فضاءات، طرابلس، 2003. مجتمع لا دولة، المنشأة العامة للنشر والتوزيع، طرابلس، ط1، 1987. كما يعمل منذ 2010 على إعداد كتاب التجريد، وهو معجم لغوي تأثيلي شامل، ويعدّ تطبيقاً لنظريته اللغوية التي ضمّنها كتابه "ما قبل اللغة". باللغة الإنجليزية: Uncharted Ethnicities - Tebu People: Their Identity, Language, and Lost History. Tebu Studies Centre, Tripoli, 2014. إصدارات مشتركة: التحركات البشرية والهجرات اليمانية إلى الشام وشرق وشمال إفريقيا قبل الإسلام وبعد ظهوره. مع د. علي فهمي خشيم، د. محمد علي مسعود، وآخرين، المركز العالمي لدراسات وأبحاث الكتاب الأخضر، طرابلس. جامعة محمد الخامس، الرباط، المغرب. مركز الدراسات الاستراتيجية، دمشق، ط1، 2001. شعرية النظر، (مع الفنان التشكيلي علي الزويك) مركز ليبيا الوطن، طرابلس، 2013.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى