كتاباتٌ شابة لا كُتاب شَباب

كتاب شمس على نوافذ مغلقة

لأربعين سنة خلون وبالتحديد في أكتوبر 19766 أصبحت مشرفا على صفحة “آفاق ثقافية” الأسبوعية بصحيفة “الفجر الجديد” بطرابلس، وأضفت على اسم الصفحة مصطلحا آخر حيث غدت “آفاق ثقافية- كتابات شابة”، وكنتُ في الحادية والعشرين من العُمر وجئت الصحيفة كمُشرف، وحينها كان رئيس التحرير عبد الرحمن شلقم قد تخرج عندها من جامعة القاهرة، ولما قدمتُ له مشروع الصفحة، كنتُ وثلة من الزملاء الأصدقاء قد توافقنا أن تكون ثمة صفحة ثقافية للكتاب الشباب، اغتنم رئيسُ التحرير الفرصة وفتحَ باب الجريدة لكتيبة الشباب وكأنهُ عدهم عاضديه، ولعلي خوفا من أي التباس كتبتُ افتتاحية العدد الأول من الصفحة تحت عنوان: “كتاباتٌ شابة لا كتاب شباب”، فلم نكن كتيبة بل حديقة ستثيرُ الكثير من لغطٍ ساعة بزوغها وحين يكتب أحدنا روح شعار ماو تسي تونغ: دع مئة زهرة تتفتح.

شعراء السبعينات وكتابها من كانت “آفاق ثقافية- كتابات شابة” بيانهم وحائطهم هم من أعادوا الروح للشعرية والكتابة النثرية وانتشلوها من هيمنة الواقعية والسياسة، ومنها غدوا المهد للأصوات الإبداعية والفنية في الثمانينات والتسعينات من القرن العشريني، وانفرد كل منهم بصوت خاص ومميز وجعلوا من اللغة كمنزلة للوجود فأمسى النص واللغة سيان، وفي ذلك لم يكونوا صدى للتجربة العربية بل ارتبطوا بوشائج بجيل الستينات الليبي المفارق، كما في تجربة الصادق النيهوم وعلى الرقيعي، أما وشجيتهم المسكوت عنها فإنها تجلت بحالة كما سريان الماء الجوفي في شريان الأرض، واصطبغت بهدوء البراكين الخامدة التي تجسدت حية في الشاعر علي صدقي عبد القادر، من يبدو أنه جيل الشعر الليبي المعاصر، فقد بدا كلاسيكياً مُحدثاً، فالرومانتيكي وصار شاعر الحداثة، وكاتب قصيدة النثر، لقد تجاوز عمره الثمانين بسنوات حين توفي منذ سنوات، لكنه كتب بجسارة قصيدة النثر في تسعينات القرن العشرين بنثرها وتبعثرها ويوميتها وغرائبيتها واعتيادها:

من يطرق بابي من؟
القرن الواحد والعشرون
يا قرن الواحد والعشرين.
بقلبي كلمات
أمهلني آلاف قرون أخرى
كي أكتبها.
ولعل ما يلفت الانتباه لهذا الشاعر (تحطيم أسطورة الجيل)، فهو ينتمي لتجربته وخصوصيته دون حدود (جيل أو مدرسة)، إنه (الـ) الشعر الليبي الحديث.

هل يمكن اعتبار هذا إنكارا لما هوية الكاتب الشاب، ونزع تأثير الجانب البيولوجي في المسألة الإبداعية بمعنى ما أن المبدع خارج عن الزمن، فرامبو شاعر الحداثة الفرنسية والغربية تقريبا أبدع كل ما أبدع في فترة وجيزة في عشرينيات العمر ثم انطفأ، وعلى الرقيعي مات كما أبو القاسم الشابي في ريعان الشباب، السؤال: هل المبدع لا يمر بمراحل لأن الإبداع إبداع، فإما جميل أو غير جميل؟، تبدو الأسئلة حامل السذاجة وليست من أطروحات الآداب والفنون، وأنها تخص السيسيولوجيا، لكنها لذا السبب توجب أن تطرح فالكتاب ما بين يديك ” أنطولوجيا كتابات الليبيين الشباب”، ومسألة الكتابات الأولى للمبدع من طروحات النظرية الأدبية والخطاب النقدي بغض النظر عن تعدد المناهج ، أما المدرسة الانطباعية فالنصوص الأولي فاتحة الكلام للمبدع بل وأنه الإبداع ما قد يجبُّ عندها منتوج شيخوخته كما نظرها لبواكير غوته وعدها يانعته الإبداعية، غير أن هناك النصوص التي يأخذ الشاعر مثلا في نسجها العمر كما في الملاحم، وكما المعلقات الشعرية العربية الشهيرة، كما يبدو في إيجاز أن النص الإبداعي يُضمر الاستشكال في كل تموضعاته، أي من المهد إلى المهد فهو لا يموت ولكن يُعاد ميلاده، فلكل قارئ قراءة.

والنظرة التي تخص باكورة المنتج تبدو حينا أبوية حيث تعد الخبرة كما ميزان يفهرس النصوص ومعيار للنص، فما دمنا قد عرفنا أن الكاتب شاب في مقتبل العمر فهذا يستدعي ويستوجب نظرة مخالفة للنص، الغريب أن المبدع ذاته في عمر متقدم ينظر ذات النظرة لنصه، ولهذا بعض المبدعين حذفوا من الببليوغرافي خاصتهم عنوانا أو أكثر من البواكير كما فعل شاعر المهجر إيليا أبو ماضي والشاعر الفلسطيني محمود درويش وغيرهما، فيما أن البحاث ينبشون عن البواكير ويجمعونها من شتات النشر كما فعل مثلا مع بواكير الشاعر العراقي بدر شاكر السياب.

لعل ما تقدم يُبين أن مسألة التجربة الإبداعية الأولى للمُبدع التي كانت الدافع وراء هذا الكتاب، هي مسألة تبين أن المبدع عند البدء حالة مفارقة تستدعى العناية الخاصة، من منطلق أن المرء في حالته في طور التعلم، والإنشاء الأول إن نبغ يُلفت النظر، ويستدعي من الخطاب النقدي درجة من الخصوصية تتسم بنوع من التعاطف الذي يوجبهُ “بارت” عند نقد النص ما صيرورته تمكن الناقد من الدرجة الصفر للنص.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر بموقع بوابة الوسط

• من مقدمة بحثية مطولة لكتاب ” شمسٌ على نوافذ مُغلقة” الذي يضم مختارات شعرية وسردية لكتاب ما بعد فبراير ويصل عددهم 25 من نساء ورجال هم في العقد الثالث، الكتاب من إعداد ونشر الشاعر خالد مطاوع.

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن أحمد الفيتوري

• أحمدالفيتوري – بنغازي – أغسطس 1955 م .
• عمل بالصحافة منذ عام عام 1973 م وحتى الآن ، وعمل في المسرح الاهلى حيث شارك في تأسيس فرقة المسرح الحديث التي أشرف على اللجنة الثقافية فيها ، ورأس تحرير مجلة ” الرائد ” التي اصدرتها الفرقة في عقد السبعينات من القرن الماضى .
• نشر العديد من المقالات تحت اسماء مستعارة في البدء مثل فاطمة بازامة وأنيس محمد ، ونشرت مقالاته الاولى بجريدة الحقيقة في أعدادها الاخيرة قبيل اغلاقها عام 1971م ، ومجلة جيل ورسالة التي كانت تصدرها انذاك مفوضية كشاف ليبيا .
• أسس وأشرف على الصفحة الثقافية : ” افاق ثقافية – كتابات شابة ” بجريدة الفجر الجديد التي كان يرأس تحريرها الاستاذ عبد الرحمن شلقم وذلك عامى 1976 – 1977 م ، ثم مديرا لتحرير جريدة ” الاسبوع الثقافي ” أول جريدة اسبوعية عربية مختصة بالشأن الثقافي وذلكم عام 1978م ، وقدم العديد من الملفات الثقافية العربية لكتاب شباب ، كما اشرف على اعداد ملفات ثقافية ليبية في الصحف العربية مثل الطليعة الادبية العراقية .
• قضى فترة 1978 : – 1988 م في السجن في قضية راى ، وفي السجن عمل على اصدار منشورات بامكانيات السجن المعروفة حيث شارك زملائه في اصدار مجلة النوافير الفصلية التي كانت تصدر من نسخة واحدة يطلع عليها كل السجناء ، وقد صدرت عن منشورات المجلة جملة من الكتب منها ما ترجم عن الايطالية ؛ رواية وكتب تاريخية متوسطة الحجم وعن الفرنسية والانجليزية وكتب مؤلفة : تصحر الدراما في التلفزيون العربي ، العقلانية واللاعقلانية في الفكر العربي – بمناسبة اغتيال المفكر العربي حسين مروة ، عودة مواطن كتيب في فيلم محمد خان شارك في الكتابة له العديد من السجناء ، جدل القيد والورد في الشعرية العربية ، في فلسفة العلم ، .. وغير ذلك .
• عام 1990 م شارك في تأسيس مجلة ” لا ” واشرف على اصدار بعض اعدادها و نشر فيها بعض المواد دون توقيع .
• شارك في اعداد الكثير من المناشط الثقافية المحلية ، كذلك شارك في مناشط ثقافية عربية في القاهرة ودمشق وبغداد والجزائر وتونس ونشرت بعض كتاباته في الصحف والمجلات العربية : الفصول الاربعة ، الثقافة العربية ، الثقافة الجديدة ، الناقد ، الحداثة ، الحياة الثقافية ، نزوى ، انوال ، الصحافة .. وغيرها.
• من كتبه :
• سريب – رواية – مركز الحضارة العربية – القاهرة ، موقع أفق على الانترنت
• شئ ما حدث شئ ما لم يحدث – كتابة مسرحية – دار نقوش عربية – تونس .
• قصيدة الجنود – في المسألة الشعرية الليبية – دار الجماهيرية – طرابلس .
• جدل القيد والورد أو ستون الشريف – تحرير – نشر شخصي – طرابلس .

تعليق واحد

  1. د. رضا محمد جبران

    وفقكم الله وسدد خطاكم أعمال شبابية مميزة

     
إلى الأعلى