ذكريات شتاء بعيد

علي فنير

 

من أعمال المصور.. نصر العنابي

 

لست … أدري لماذا يذّكرني

الشتاء … كلما حل

بالطيور المهاجرة

التي تملأ سماء مدينتنا

تنشد الدفء والأمان

يذكرني …. بأحبة رحلوا بلا وداع

في يوم ماطر حزين

صوت تساقط حبات المطر فيه

عزف لناي حزين

لست أدري لماذا يذكرني الشتاء

بدموع الحزن بأحلام شعيتها الي

مقبرة النسيان بدون ان أتلقي فيها

العزاء من احد

بأماني … تحققت بعد طول انتظار

وأخري لفها ضباب الزمن والنسيان

وطوتها المحن

بمراكب للصيد … تحمل صيادين

يخرجون للصيد … ولا يعودون

تبتلعهم العاصفة

ويتركون وراءهم من ينتظر

عودتهم بلا أمل

لست أدري لماذا كلما حل الشتاء

أتذكر تلك الأمسيات الهادئة

في بيتنا العتيق

ونحن نجلس حول موقد الفحم المشتعل

وحنان الأم يدفئنا

وهي تحكي لنا قصص ملوك الجان

ومن نبرات صوتها أرتشف الحنان

تحولت كل تلك الأمسيات

إلي ذكريات …. كلما حل شتاء

جديد … أتذكرها  وحدي وأنا  جالس

أمام موقد الفحم المشتعل

وقد تفرق الجميع … وأصبحوا مجرد

ذكري

تشعرني بالدفْ كلما تذكرتها

في ليل الشتاء

الطويل

 

 

ما هو تقييمك لهذه المشاركة؟

عن المشرف العام

مشرف عام الموقع: رامز رمضان النويصري// المحرر العام: كريمة الفاسي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى