أرشيف الوسم : قاصات ليبيا

“جورج” وأنا

“جورج” وأنا

لم تكن علاقتي بجورج سيئة، لكنها لم تكن حسنة.. طوال سنتين من الإقامة في مقر سكناه كان يلعب معي دور المناكف المستفز، وفي المقابل تطور رد فعلي معه من السذاجة إلى الترقب ثم إلى التجاوز عنه بالكامل… على عكس زوجته “آن” لم تتفاعل الكيمياء البشرية معه منذ أول لقاء. تأخرت “آن” خطوتين عند مدخل الباب وقدمته إليّ: هذا زوجي.أخبرني حين ... أكمل القراءة »

العيد

العيد

ضعي السكر في كأس الحليب ولا تخبري أحداً أنك شاهدت انفجار القذيفة قبل أن يفطر الصائمون، قولي للأطفال أن هذا رعد وسوف يؤمّن الله كلماتك ببعض المطر، قولي للصديقات أنك بخير، وأن القتال قد توقف لأجل العيد، وأرسلي بطاقات تهنئة لقروب المعلمات وقروب الأسرة، وقروبات البيع بالبطاقة المصرفية، ولكل الأصدقاء على المسنجر، أرسلي صورة كعك، وقلباً أبيض، وضحكة كبيرة.. قهقهة ... أكمل القراءة »

بائعة الورد

بائعة الورد

إلى الصديقة فائقة غنيم……………….. كان عليّ، في طريق عودتي من مدرسة تعليم اللغة الفرنسية إلى مقر عملي بمكتب المحاماة، أن أتنقل بين ثلاث محطات للمترو.. كان الأمر محبطاً وشاقاً لي.. عشت يدغدغ جفني النور كل صباح لأفيق، يلفحني صهد الشمس المنبعث من السماء في النهارات، وأغير جلدي كل صيف، بعد أن يملحه البحر، وفي غيابها أغيب في بيت “حناي” بسوق ... أكمل القراءة »

الليل يا ليلى يواعدني

الليل يا ليلى يواعدني

السقيفة الليبية (1)كان المساء جميلا يانعا كصوته حينما يغني الهوى ليلى، وكانت يمامات الليل تتلفع مرتمية على وسادتها تتأمل مسارب النجوم، كأنها تسر لها أمرا. النساء في مدن الخواء يغزلن من الكلمات أمانيَ وأحلاما يبحثن عمن يفسرها.. وأخريات يحلمن بمعجزة تأتي ولو بعد حين، تحقق رؤاهن المبثوثة بين الأحاديث المكبوتة. (2)لا تقلق المرأة المشبعة بالحب سوى من اثنتين: واحدة تسرق ... أكمل القراءة »

ولائم الحيتان

ولائم الحيتان

القصة المشارك بها في مرايا (المجموعة القصصية التي شاركت فيها 77 كاتبة من مختلف دول الوطن العربي، وتم توقيعها في الأردن يا أمي أخاف من الظلام – بدت ممسكة تلابيب رداء أمها المتشح باللون الرمادي، ظهرت عليه آثار مختلطة زادت من متاهة الألوان المتداخلة، دفعتها بدون أن تجيبها، بينما انشغلت الأم بتعبئة قوارير ضخمة الحجم من سلسل يسترسل ضعيفا عند ... أكمل القراءة »

حبكة

حبكة

القصةُ السادسةُ والخمسون من مسابقة القصة القصيرة كانت مرعبةً جداً.. مرعبة إلى الحد الذي جعلني أفكر في الانسحاب من لجنة التحكيم، والفرار بعيداً حتى لا يقتلني المتسابق الشاذّ الذي قتل جميع أبطال قصته، وهدّد في السطر الأخير بالانتقام من كل الأوغاد على هذه الأرض. أتحسس عنقي بأصابع مرتعشة وأنظر إلى نافذة غرفتي المطلة على مزارع مهجورة.. أسمع نحيب البطلة التي ... أكمل القراءة »

التحليل النقدي لقصة “أخطر أسراري” للقاصة عائشة إبراهيم

التحليل النقدي لقصة “أخطر أسراري” للقاصة عائشة إبراهيم

علي البدر/ قاص وناقد يعالج النص ما يحدث في معظم الأسر عندما تُرزَقُ بطفل جديد حيث تتركز الرعاية المقترنة بالفرحة والسعادة مع مقدمِهِ، وتنحسرُ عن الطفل السابق الذي كان يجلس على عرش الدّلال والرعاية التامة التي لم ينافسه بها أحد. ” وحينَ تجاوزتُ سِنَّ الثالثةَ بقليل، شعرتُ بأنَّ شيئاً ما أصبح يلازِمُني من دون أن أستطيعَ التخلصَ منه…”. ولم يكن ... أكمل القراءة »

مسعود وأخواته

مسعود وأخواته

لمسعود القدرة على الإختفاء حصرًا من نظير أخواته؛ صمَّاوات عن حديثه متى أرَدْن، بكماوات عن محادثته متى أرَدْن، غرّه اللّعين فيهنّ قلوبٌ رحبة؛ فبسط لهنّ البغض وقبض رحمة السّند. ما نساه مسعود أنّ أخواتِه عِصبة وهو واحد، وحيد! مضى أسبوعٌ ومازالت القطيعة بينهم تمدّ ظلالها عميقًا. انسلّ الوغد من واجباته تجاههنّ في الشهر الفضيل، لا توصيل لا شراء، أخذت منهنّ ... أكمل القراءة »

نجوى بن شتوان وصُدفة جارية

نجوى بن شتوان وصُدفة جارية

الطيوب عن دار رياض الريش للكتب والنشر، بيروت – لبنان، يصدر للكاتبة والروائية “نجوى بن شتوان” كتابها القصصي (صُدفة جاري). صدفة جارية، كتاب قصصي، من الحجم الكبير، بأسلوب ساخر، فنطازي، حيث تستنطق الكاتبة فيه الحيوان والجماد وحتى الأموات، وهو يعكس الحالة الليبية ما بعد فبراير 2011 وما مرت بها من أحداث.والمجموعة كما صرحت “بن شتوان”، هي نتاج لتأثرها بلوحة (غرنيكا)، ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى