أرشيف الوسم : النص الليبي

إلى هناك لنعيش معا

إلى هناك لنعيش معا

محمد التليسي سيدتي تأملي ما أحلى الذهابإلى هناك لنعيش معانحب على مهل نحب ونموتفي البلد الذي يشبهك فشموس السموات المبتلة الغائمةهي روحي هذا السحر الغامض لعينيك الغادرتينالمتلألئتين من خلال الدموعفكل شيء هناك سيكوننظاما وجمالا وترفا وهدوءا ومتعةفالأثاث اللامع الذي صقلته السنونسيزين غرفتناواندر الأزهار سيختلط عبيرها بالعنبروالسقوف المزخرفة والمرايا العميقة والترف الشرقيكل ذلك سيكلم النفس سرابحلاوة لغة موطنهاكل شيء هناك سيكون نظاما ... أكمل القراءة »

مـسـافـرون

مـسـافـرون

أُرسم بخيالك محطّة ( مسافرون ) قاطرةٌ دافئةٌ كوطن أو قوميّة لفلف روحك من برد الخواء وألم الآيديولوجيات ..إنحته المشهد أفهر اللّون أو خفّفه المهم أن لا تدع عمقك يُنتزع منك لرتابة الأيّام وتكرارها وبلادة المحيط الملتف حول خاصرتك بثقل أُرسم فتاةً بلون اللّقاء أو الوداع لا يهم فقط عِش توّهجك حتّى إن فقدتّ الإتّجاه أُرسم أكتب سافر وحلّق وحده ... أكمل القراءة »

البيت حيث القلب

البيت حيث القلب

البيت حيث القلب و قلبي يلهث وراء طابته و يرمي حذاءه أينما اتفق : سيخمد ذلك الأتون و يبقى رماده كحلاً للمآقي و وهجاً يضئ الحكايات هذا ما اعتادت العرافات قوله في تثاؤب : رغبة جامحة لتطوق العالم كله في آن هناك حيث دفق الحياة ينهل من مرايا القلب و جفن مبتسم أكمل القراءة »

معايدة

معايدة

يا ابنة الشمسيا رفيقة المراجيحوالفقاعات المزركشةيا أنشودة الغيْموصديقة المطريا غابة من زيزفونيا ظِلَّ أبنوسةٍ صقلها النهرأنا عيدكِ الأولأرفرفُ بين سحابةٍ توّاقةوشهقةِ أرضكِ البِكْرألملمُ ظِلاليالمرسومة عند الغسقأنصتُ لغناءِ اليمام يتهاطلُ من فمِ العنّابلحن المدائن الناعسةأدغْدغُ مشمش عينيكِعند تنهيدةِ الشفقكحشرجةِ قمحٍتحت أجيج الطواحينوبكاءِ الريح في صدرِ المسافاتكتبتكِ قصيدة بصمتٍ قديم أترنّحُ بين النشوة والمخيّلةوجدارية فاقدة وعي التلاوينوشيء من فوضىانحرفت عن صراط الدهشةوتعثرت في حصى ... أكمل القراءة »

غياب يشبه الشروق

غياب يشبه الشروق

القهوةوأبتسامتكهذا ماينقص صباحيالمثقل بغيابكيبدو الصباحرث الثيابكمتسولي الشوارعرغم شمسه المشرقةونسماته الخجلىالتي تداعب وجهي برفقوتذكرنيبأنفاسك الدافئةالطريق التي تعج بالمارةوالمركبات المسرعةكجواد جامحكل هذه الحياةالتي تدب في أوصال المدينةالمتعبةالرجل المسنالذي يدخن غليونهوكأنه يقبل أيامه البائسةونظراته الساهمةوكأنه يحدق في الفراغتشبهنيلاشي أكثر فداحةمن غيابكذلك الكرسي الذي كان شاهداًعلى أول لقاءيجلس وحيداً من دونناحتى أزهار الحديقةتنظر إلي في مللوتسألني عنكِويدي المرتعشةتفتقد إرتعاشة يديكأين أنتِ في زحمة الغيابتمر ... أكمل القراءة »

نصوص

نصوص

أنا لا أنغمس في الشعر خوفا من أكون شاعرة . جميع النساء أمهاتٌ في الحب بينما ..يتقن الرجال دور الأباء جيدا في ذلك . يرحل الرجالعندما ..تحبهم النساء بقلبٍ شرس . القنبلة التي لم تنفجر سريعا ستنفجر إلى الأبد . الحرب خائفة جدا وكنت أدّعي ..أنّني جندي . أكمل القراءة »

العراء لا يتكئ إلا على نفسه

العراء لا يتكئ إلا على نفسه

كلما شرعت في الكتابة عن نفوري من الجدران المائلة و الصماء الضاجة بالملل و الخوف و حتى بنزق الأطفال تذكرت ذلك المتدثر بالرصيف كل صباح البيت ينتهيعند أصابع قدميه يفرك النوم بخطوات مسرعة و العراء لا يتكئ إلا على نفسه أكمل القراءة »

كيف أهديكم إلى حريتي؟

كيف أهديكم إلى حريتي؟

أريد أن أنطقبإيمان في وجوهكمأني أنزع جلدي ليل نهارأعيد ارتدائه حيناً واتخلص منه اخرىلأعرف كنه جسدي . أريد أنانطق بإيمان أن لا نية ليبخداعكم او الاختباء وراء جلد منزوع/ مُرتَدىلكن في كل مرةصوتي ينزع من ظهري تحديداويزرع في رأسي. يا ويحيوأنتم لا تملكون البصيره لتنفذون داخله وانا لا أملك الايمان . كيف أهديكم ؟الي حريتي وأنا السجان الكافر بي! .. أكمل القراءة »

القرب فؤاد .. البعد زينة

القرب فؤاد .. البعد زينة

كافِرة بكلّ المرايا والوجوه أنا.. أعبدُ شراسةٓ الطين، وغواية الماء، وانقياد الحرارة..جبلٌ لا يُواريك حجابٌ أنت.. أخرّ عند قدميك زهوٓ قدّيسة.. وأنبشُ قلبك شغفٓ مُريد.. علمْني كيف تنبت للتراب أجنحة! وللقصب حنجرة صوفي!كيف يكون القربُ فؤاد هواء! والبعدُ زينة عٓتمٓة ويٓهدي!! أكمل القراءة »

إلى الأعلى