أرشيف الوسم : الشعر الليبي

أولاد

أولاد

1 الولد الطويل الشعركبستان الفحممات حليقاً من شجرة نمت في رأسهيسميها الأطباء : سرطان الدماغ2الولد الأسمر الناعمبابتسامته القصيرةثرثر طويلاً عن دمية في متجر الألعابوحين أزعج العائلةجرّوه إلى المتجرواشتروا له مسدساً3 الولد الذي لا يخرج من البيتويحذره أبواه من الغرباءأبواهوبرنامج في التلفزيونوصفحة في الجريدةحين فتح بابهم لجلب الكرة من الشارعاختطفه الجار4الولد ذو اللباس الموحدكان يحب زيارة السوقوحين جاء العيدغيّر لباسه الغريبواتجاه زياراته5الولدان السخيفانقليلا الأدبكبرا ... أكمل القراءة »

قبل ألف عام

قبل ألف عام

مساءَ اليوم استثناء كان صوتُك مِثل شكولا today يعيدُ ترتيبَ اللغةِ على شفيرِالمذاقِ الجنوني للهوسِ والشَّغفِ يجعلُني كأيونٍ شارد من دورقِ الوجود يحلحلُ ضفائر شعريلقوارير عطرك لأغفوَ على تهجئةٍ بدائية في العصرِ الحجري لاسمكمنذُ عرفتك ….قبلَ تاريخِ ولادتي بقليلوانقضاء عام الفيلمن حياتي خدجني حيائي انكسرتْ بيضةُ عزلتي فأطللت ُ على العالم مُتساءلة عمَنْ فتحَ قلبي لنوافذ النبوءةِ والحظِ ؟؟الحظُّ الذي يعني أنْ تحلمَ فتاةٌ مثلي بضياعِ فردةِ حذائها وفي لمحةِ اللغة …يبحثُ أميرُ البلاغة عن ... أكمل القراءة »

مملكة الليل

مملكة الليل

ثمّة حفنةٍ من أشواقٍ نسيتهاعند ثخوم المساء البرتقاليممتلئٌ ببدايات الزعفران الأشقركشفقٍ يختال رُويْدهُتقتفيني الريحتُبلّلُ انتظاري المُبجلكفزّاعةِ الحقول المتواريةكالحنطةِ المُكدّسة بشتائي المتنمربرغمِ الأسئلة المجمّدة بحلقيوالأجوبة الغير مسبوقةالمحنّطة بخطوطِ كفّكِ الثلجيلم تنطفي الحياةلأن الوعد والعهد كانا جسورينأنطقا اللغة المُهجاة التي لا تعرف الموتكلّما صدحت بأعماقِ المداءاتصارت ملحمة عبقريةكسنابل أطلسية الإمتلاءكعنادل الغناءمُذّاكَ ….أحسستُ أنني كجبلٍ جليدييعبرُ نهر ضيقليس بوسعهِ أن يردم جريان ماؤهكل ألامي ... أكمل القراءة »

الأنا والأنين في الجمعية الليبية لأصدقاء اللغة العربية

الأنا والأنين في الجمعية الليبية لأصدقاء اللغة العربية

الطيوب تقيم الجمعية الليبية لأصدقاء واللغة العربية، غداً الاثنين 10 يونيو الجاري، محاضرة لأستاذ الأدب والنقد بكلية الآداب، بجامعة طبرق، الدكتور “سليمان زيدان”، بعنوان (الأنا والأنين في النص الشعري الليبي). تقام المحاضرة بداية من الساعة الـ05:00 مساءً، بقاعة الجامعة الليبية الدولية للعلوم الطبية، بميدنة بنغازي. النشر: 9-6-2019 أكمل القراءة »

أيام كان وجهك منارتي

أيام كان وجهك منارتي

بلا أمل…وبقلبي الذي يخفق حنينآلذكرياته الهادرةأيام كان وجهك منارتيحين كنت في عينيك أساويبلا أمل …وبروحي التي تعبتمن خساراتهاومن خذلانها…حين أوصد العالم بابه بوجهيذات الباب الذي أوصدته أنت…بلا أمل…حين النزيف الشاهدعلى اللحظات الأخيرةالتي كانت بينناساعة غرست بظهريطعنتك الفجائيةأنت يامن قتلتني …وشيعتني..ودفنتني..لماذا …؟؟وأنا التي جئتك من طين براءتي..مشرعة الصدر لربيع يجمعنا..لماذا …؟؟وأنت الذي احتضنت يومآ دمعتيواسكنتها دفئك….بأي وجه أطيق الوجود….؟و هذا النزيف ... أكمل القراءة »

هل هناك خبر ما ….؟!

هل هناك خبر ما ….؟!

هل هناك خبر ما ….؟!عن الحرب التي كأنها بعيدةنحن نغزل شال الحزنو نطرز سجادة الوقتبمزيد من الدعاء …الوقت الذي لم يعد ملائماحين تقلقل المستنقعكنت أحلم …الثورة ليست بعيدة والبلاد باسم طويلو الحلم يهرولالطرقات الباهتة الزواحف التي تقرض الليل… هل هي الحرب ..ضحكتي التي صدحت اليومعن وهم سميته ذات لحظةحرب التحرير الكبرى …تصفيق ….صمت موت يتكاثر ياحبيبي …ياصديقتي في الخديعةلماذا قلبي الليلة يستشعر رصاصة تجيءيشتم رائحة ... أكمل القراءة »

هل سقيت دمك من حليب مودتها؟

هل سقيت دمك من حليب مودتها؟

براءة سؤال …هل سقيت دمك من حليب مودتها؟وأطلقت الخيال ليدك تضرب فينبت اللون في أصابعها؟ هل سكنت؟هل غفرت؟هل أكلت اله وردتها و آمنت؟هل فتحت النافذة على جروحها العالية؟ و شممت عطرها؟و أغدقت عليها من مطر الجسد؟دمعا و عرق؟ فالملح كان دائما سر حلاوتها؟هل صليت؟ هل صبرت؟هل مشيت؟هل انتظرت؟ كما تفعل هي كل يوم؟هي الشجرة الكبيرة في حديقتك؟نحو يدك يميل رأسها؟و شفتاها المتشققتان في انتظار قبلتك أكمل القراءة »

توقفت عن الكتابة

توقفت عن الكتابة

توقفت عن الكتابةالآن الأحجار تنظر إلي في قيعان الآباربددت مخيلتي في تذكر وجهكِ كل صباحما كان علي أن أتفهم الغيابما كان على جراحي القديمة أن تحج إلى طعناتها لتكفر عن ذنب الصبرالصبر البليدالصبر المرتجف مثل عشب يحيط بالفؤوس المرمية القاسيةتوقفت عن الكتابةالآن لا يمكن للغيوم أن تعرف في أي موسم عليها البكاء وفي أي موسم عليها أن تلد وحلاً جديداً لهذا العالماسرفت في تفتيت بياضكِ لفئران القلق وجراد الحيرة والغابات ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى