ليبيا واسعة – 6 (هني)

[6]  هني..

كلمة فصيحة ليس لها معنىً محدد، وإنما يستعملها الليبييون كما في الفصحى تماماً، وذلك لغرضين:
الأول: لما لا يُراد ذكره لأي سبب من الأسباب كالاستقباح مثلاً.
الثاني: لما نُسي اسمه.

الفارق بين العامية والفصحى: أنها في الفصحى تُعرب، أما في العامية فتبنى على الياء دائماً.

  • “وهَنٌ، كأخٍ: كلمةُ كِنايَةٍ، ومَعْناهُ (شيءٌ)، وأَصْلُه هَنَوٌ، تقولُ: هَذَا هَنُكَ: أَي شَيْئُكَ” [تاج العروس].
  • “ويقال في النداء لمن لا تذكر اسمه: ياهن أقبل” [معجم متن اللغة].
  • “هنو: هنٌ: كلمة يُكنّى بها عن اسم الإنسان” [معجم العين].
  • “هِنُّ وهَنَةٌ: شيء رديء أو مخجل، على وجه العموم، أو جيد ومحمود” [تكملة المعاجم العربية].
  • “هنو. تقول: هذا هنك، أي شيئك. قال الشاعر:
    رحت وفى رجليك ما فيهما * وقد بدا هنك من المئزر” [الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية].
  • “(هَنٌ) بِوَزْنِ أَخٍ كَلِمَةُ كِنَايَةٍ وَمَعْنَاهَا شَيْءٌ، وَأَصْلُهَا (هَنَوٌ) بِفَتْحَتَيْنِ. تَقُولُ: هَذَا هَنُكَ أَيْ شَيْئُكَ. وَتَقُولُ: جَاءَنِي هَنُوكَ، وَرَأَيْتُ هَنَاكَ، وَمَرَرْتُ بِهَنِيكَ.” [مختار الصحاح].
  • “هَنٌ. قَالَ أَبو الْهَيْثَمِ: وَهِيَ كِناية عَنِ الشَّيء يُسْتَفْحَش ذِكْرُهُ، تَقُولُ: (لَهَا هَنٌ) تُرِيدُ لَهَا حِرٌ” [لسان العرب].

ويُمكن إلحاق ال التعريف بكلمة “هني” في العامية الليبية، إلا أن الألف لا تُنطق فيقال: (لهني) وهي لهجة شرق ليبيا خاصة، أما في غرب وجنوب ليبيا فيستعملون كلمة “الواحد” بدلاً منها، وهما تماماً ككلمة “البتاع” في العامية المصرية.

عن عبدالرحمن جماعة

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى