شاعر ليبيا… ليس موضة ثقافية

عن موقع قناة 218

عام كامل مر على انطلاقة البرنامج الشهير (شاعر ليبيا) البرنامج الذي قلب الموازين وخطف الأضواء من جميع البرامج في كافة الفضائيات الليبية. وما يدهشني ويدهش المنصفين بالتأكيد أن هذا البرنامج  ما يزال يحتفظ بتلك الأضواء منذ أولى حلقاته حتى الآن، ربما لن يصدق البعض أنه لم يمض يوم على مدى عمر البرنامج إلا واستوقفني أحد الأشخاص وحدثني عنه بحماس. ففي كل المناطق التي كنت أزورها في شرق ليبيا وغربها وجنوبها كان يستوقفني الجميع بمودة تخجل تواضعي… (مسؤولون، رجال أمن، تجار، حرفيون…).

أتذكر أنه عندما هاتفني الصديق الإعلامي (العقاد) وتداول معي حلمه الثقافي الكبير في إنتاج برنامج شعري مختلف يحمل اسم (شاعر ليبيا) والذي حمله في كف التفاؤل منذ 10 سنوات تقريبا، كانت الأوضاع الأمنية في تلك الفترة لا تشجع على القيام بمثل هذه المغامرة، وعلى الرغم من أنه كان وجلا وعلى قلق، لكن لم يكن يعوزه الحماس والإيمان بأهمية مشروعه وجدارة أن يحقق نجاحا كبيرا ويخترق المشهد القاتم إلى سدة الضوء. كان يستمع إلى التعليقات والاقتراحات باهتمام وذكاء، مع الحرص على التقاط الإشارات والدفاع عن رؤيته الشخصية دون تشنج. ولعل هذه الروح الحوارية هي التي جعلته يدفع بحلمه إلى الأمام لتحتضنه القناة المتميزة (218) وليخرج في هذه الحلة البهية التي ما تزال تجتذب الشارع الليبي على اختلافه وتشظيه.

حتى الآن، وبعد هذا التغيير الجذري لنظام الدولة، الذي يبدو أن المجتمع لم يكن واعيا بالحاجة إليه، لا يزال هدف الثقافة الوحيد هو خدمة السياسة، بل إن عددا من المثقفين تحولوا إلى أبواق ثقافية مأجورة تنحاز لصالح من يدفع أكثر من رجال السياسة؛ الذين عاثوا بدورهم في البلاد فسادا.. مرتهنين لهذا الفشل الذريع على الأصعدة الثلاثة.. فسياسيا، البلاد تدار بأكثر من حكومة ليزداد انشطار أحلام المواطن البسيط بينها. واقتصاديا؛ فأغلب البنوك مقفلة والسيولة شحيحة في ظل ارتفاع الأسعار المحموم. واجتماعيا؛ فقدنا القدرة على بناء وطن متماسك مع وجود كل الإمكانيات المادية لتتغول الجهوية والتعصب لصالح رموز الأمية السياسة وتنزلق البلاد في شبه حرب أهلية لم تضع أوزارها بعد.

من هنا وجب البحث عن مخرج آخر يمتص الصدمة ويعيد قراءة الأزمة والتعامل معها.. ومن هنا أيضا تأتي أهمية الدور الثقافي في عملية عبور هذا الظرف المأساوي الخانق.

للأسف! فإن غالبية المسؤولين الذين مروا على المؤسسة الثقافية لم يروا للثقافة سوى دور ثانوي غلّبوا عليه بقية الجوانب، خصوصا الجانب الاقتصادي؛ وهذه فكرة ماركسية ورثتها الانتلجستيا في أغلب بلدان العالم النامي.. فقد ألغى التصور الميكانيكي احتمالية الدور الثقافي والمراهنة عليه في عملية تغيير الواقع نحو الأفضل.. “عملا بالمبدأ الفلسفي المادي الجدلي.. لتصير الثقافة واجهة لعملية تبدأ من الاقتصاد وتنتهي إليه، مرورا بالسياسة..” أي ما يسمى “الاختزال المادي للثقافة والأدب”.

يجب أن تكون هناك صحوة نقدية في معناها الشامل تستفيد من مثل هذا النجاح الذي حققه برنامج (شاعر ليبيا) كمثال حي على تنقية الوجدان من شوائب العنف، وأن لا تمر هذه المناسبة دون الاستفادة القصوى منها.. لا سيما وأن الشعر “فن يعمل بسعادة على نشر روعته ودهشته بلا استئذان، وفي المقابل فإن الناس يجدون فيه نوعا من النكهة الجديدة، بعيدا عن الأوامر التقليدية.. ومن هنا يحدث التفكير المختلف؛ ويؤمن المواطن بإمكانية تغيير حياته”.. أو كما يقول (نوفاليس) في تعريفه المكثف للشعر بأنه “فن الديناميكية النفسية”.. مما يجعله قادرا على أن يكون “بصيرة تعمل على تقوية الوعي المواجه للأشياء”.. إذن الشاعر، بنظرة فرويدية، هو الذي يحاول خلق العالم من جديد، وفق ما تفرضه عليه رؤاه الفنية الخلاقة المدعومة “بالحرية الحرة”.. مقولة (رامبو) الشهيرة.. ليصير العالم “حكاية شعرية” تصنعها “روح سامية وخيال خلاق” كما يقول (باشلار).. ويصير الشعر “مادة مطهرة من ابتذال الحياة العامة، ودرس في الأخلاق”.. أن تتحول الثقافة إلى ممارسة اجتماعية.

لا يمكن أن نختلف مع القائلين بأن كل الممارسات اليومية للإنسان صارت تتحول إلى موضات بسرعة فائقة، فلا شيء يستقر في هذا التسارع المحموم للأحداث.. إنه الزمن الوامض.. حتى الثقافة ليست في معزل عن هذا؛ فهي لا تبقي على لباس واحد من المفاهيم والأفكار والأنساق النظرية، تلغيها، تستبدلها بأخرى طازجة.. تفرضها ثورة المعلومات والانفتاح على الآخر.. لكن في المقابل ليس من المفيد أن تنسخ ثقافة أخرى بهذا الجنون، دون الأخذ في الاعتبار الجانب النفسي والروحي للمجتمع.. لأن الثقافة في بعدها الأدبي تساهم بقوة في تأسيس الكيان الاجتماعي للإنسان. وإذا ما تحدثنا عن المجتمع الليبي، فإنه مجتمع عاطفي بامتياز، وأن تأثير سلطة الكلمة عليه أكثر من تأثير أية سلطة أخرى قامعة.. فإذا ما تحولت الثقافة إلى ممارسة اجتماعية، فإنها حتما ستنتصر لأكثر القضايا تعقيدا؛ كالمصالحة الاجتماعية والنظر إلى الاختلاف على أنه ميزة وليس إقصاء.. وإذا ما أيقنا أن الميديا سوق رائجة للرأسمال الثقافي، فإن قناة (218) تكون قد حققت أعلى معدل للإرباح بين جميع القنوات الليبية؛ أرباح لا تختزل بالضرورة إلى الربح المادي.. وعليها أن تراكم هذه الأرباح المعنوية، لأنها على موعد مع صناعة تاريخ إعلامي يظل شاهدا على الكفاءة المهنية العالية والرؤى الناضجة للقائمين على هذه القناة المتميزة.

عن مهدي التمامي

الاسم: مهدي التمامي تاريخ الميلاد: 1968 مكان الميلاد: النوفلية بكالوريوس إدارة أعمال. يكتب الشعر والقصة القصيرة، إضافة لعمله الصحفي بجريدة الجماهيرية.. نشر نتاجه الأدبي في عدد من الصحف والمجلات المحلية والعربية. وهو يطلع بعديد المهام الثقافية: أمين رابطة الأدباء والكتاب بمدينة سبها. مدير تحرير موقع أدباء ليبيا. عضو تحرير مجلة الفضاء الثقافي. رئيس لجنة تفعيل العمل الشبابي بمنطقة فزان. منسق لملتقى الأدباء والكتاب الشباب. إصدارات: رائحة المتاهة/ شعر.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى