أرشيف القسم : طيوب السرد

نصوص سردية

في العام 61

في العام 61

في العام الواحد والستين كنتُ على ذاك الرصيف أمام محل الدُّميَة الكبيرة التي حدثكم عنها ذاتَ أُمسية تناولتُ فيها موكبَ المليك، شارع رئيسي واسع وجميل على جانبيه بعض الأشجار المتباعدة، نسمة متوسطية باردة وبيدي برتقالة تعذّر عليّ تقشيرها وأنا أنبشُها بأظافري، وجهي مدفونٌ في البرتقالة وأذني مع إيقاع طَرْق نعلٍ حديديٍّ يقترب يميني تَصَاعُدا سَريعا، بلغَ أشدّه وهو يصلني، رفعتُ ... أكمل القراءة »

رسالتنا من النص الناقص

رسالتنا من النص الناقص

جزء بسيط من رواية النص الناقص للأستاة عائشة الأصفر، هذا الجزء عبارة عن رسالة (1)، ورسالة (2) من رسائل مريم إلى عامر. مقطع مميز يرسم الشخصية المرسلة ويرسم المجتمع حولها.لا غنى بالطبع للقارئ ان يقرأ النص كاملا وذلك للوصول لفهم اكبر لهذه الرواية الرائعة . لكن هذا مجرد مقطع تعريفي بشخصية واحدة تعيش عالما مختلفا عن كل ما يحيط بها ... أكمل القراءة »

مـجــدداً

مـجــدداً

“دير بالك عليها يا ابني .. هاي متل اختك”هكذا كانت جارتنا السورية (كاترينا) توصيني على ابنتها (أيفا) التي كانت تدرس معي في الابتدائية.. فآخذ بيدها في كل مرةٍ صوب مدرستنا البعيدة.. أمرّ بها في الشوارع الخالية من الأولاد المشاغبين.. كانت طائشة تفلِتُ يدي كثيراً فأنهرُها فتبكي فأُراضيها.. ذاتَ مرةٍ تعرّض لنا ولدٌ يريدُ ضربها.. قلتُ لها اركضي أيفا.. اركضي ولا ... أكمل القراءة »

مقبرة الأفاعي

مقبرة الأفاعي

القطار الاسود يشق جبل الظلام والغيوم السحت تنقشع عن عينيه فيما القطة الكمشة تندس في حضن الكرسي المجاور ، لم تكن صامته ، لم يكن ثمة ملح على لسانه الذي يلحس الكلام ولم يكن يسمعها فيما هي تتكلم أو تذوب في حلقه رشفات عصير البرتقال تتعتعه ولم تكن ثمة مسافة بينهما رغم أن ثمة فاصل بين الكرسيين أكمل القراءة »

أعتذ جداً..

أعتذ جداً..

اعتذر جداً .. اعتذر لكم .. ومنكم أرجو السماح .أيها اللصوص في البذلات الرسمية ..أيها الأوغاد بربطات العنق الأنيقة ..أيها الأثرياء في لمح البصر .اعتذر منكم .. ومنكم أرجو السماح .أيها الخونة في ثياب المصلحين .. والمرتشون في وضح النهار .. والأنذال وأنتم تتصدرون الصفوف .اعتذر منكم .. ومنكم أرجو السماح .وذلك لأنكي اكتشفت اليوم كم أنتم على حق .. ... أكمل القراءة »

تشظّي المرايا

تشظّي المرايا

تمر أكثر من ساعة دون أن يأتي أحد من المسؤولين لغرفة الانتظار. كان الهدوء يسود المكان، تتخلله من حين لآخر كلمات وتمتمات من الزوجين الصينيين وهما يحاولان تهدئة طفلهما الذي يبدو أنه يشعر بالضجر من طول مكوثه في عربته. تستمر المرأة السمراء في فرك يديها وهز قدميها من التوتر، فأشيح بنظري عنها، فأنا لست بحاجة لمزيد من التوتر. تتلاقى عيناي ... أكمل القراءة »

السّجان يسّتحى .. عندما تتلبّسه ملامح بانوسيّة***

السّجان يسّتحى .. عندما تتلبّسه ملامح بانوسيّة***

البانوسي بن عثمان كان يقود سيارته بسرعة لم تألفها منه من قبل .  فَعَل ذلك كى يتخطّى ( صحراء القاف )* قبل ان تتربّع الشمس في كبد السماء , فتُلهب الصحراء بشواظ لا يُطاق .  تنّكمش حينها الحياة وتُشل الحركة . وتنسحب كل ذات رِجّل , الى حيت يوجد ضل . لتمّرير قيّلولتها بسلام .   فتضحى بذلك الطريق مُوحشة . ... أكمل القراءة »

“صياد متوحد” ..

“صياد متوحد” ..

“صياد متوحد” ..قرأ ت مرةً هذا الوصف لماركيز، وهو يمعن في رسم شخصية بطل روايته الشهيرة ” الحب في زمن الكوليرا”، فرأيت سيرتي مكتوبة بأحرف من قدرٍ غامض الملامح، وبكيت ألف مرةٍ من جديد.“صياد متوحد” ..أتحين الفرص، وألعن الظلام ألف مرةٍ قبل أن أشعل في عينيه شمعة.“صياد متوحد” ..أرشو مرارة الحنظل بملعقة عسل، وأطارد استحالة الأماني بإمكانية الحدوث.“صياد متوحد” ..أمامي ... أكمل القراءة »

رواية الفندق الجديد (الجزء التاسع)

رواية الفندق الجديد (الجزء التاسع)

في غياب الأمن والأمان فوضي عارمة تعم المدينة هذه الأيام، وموجة غريبة من سلسلة تفجيرات من خلال سيارات مُلغمة، يصحو علي إثرها سكان مدينة بنغازي مذعورين. …الدماء تسيل بغزارة كغزارة الأمطار التي أغرقت الشوارع ، بداية الثورة ،وخيام المأتم انتشرت في أغلب الأزقة ، فسدت هي والمياه العائمة جراء تصدع شبكات الصرف الصحي وتهتك البنية التحتية في المدينة كل الطرقات،  ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى