أرشيف القسم : طيوب القصة

نصوص قصصية، قصة قصيرة، طويلة

وجع الرحيل

وجع الرحيل

كل شئ على حاله لم أنظف الأتربة في خزانة الحنين ولازالت فوضى مخلفاتك كما هي ..الألم في غرفة النوم ملقى على ظهره.. والحلم جالس على كرسي والدك الهزاز.. ألبس ثيابي وهي ملطخة بعطرك الذي اشقت وعنادك لي وابتسامتك اللذيذة تغزو خيالي، دمعِ معلق بدبابيس في السماء كالنجوم، بصماتك على أرفف الكتب، دفترك في درجه المعتاد… قلبي عند عتبة الباب يشكو ... أكمل القراءة »

تغريد خارج السرد

تغريد خارج السرد

إِطَارٌ طَلَبَ رَسَّامُ البُورْتَرِيهِ مِنَ السَّجِينِ أَنْ يَتَرَيِّثَ حَتَّى يَرْسُمَ إِطَارًا حَوْلَ صُورَتِهِ، فَصَفَعَهُ .. وَمَضَى ..!بنغازي/27/11/2018م ذُبُولٌ عَلَى الكُرْسِيِّ الخَشَبِيِّ البَاهِتِ، جَسَدُ عَاشِقَةٍ يَسْتَحِيلُ صُرَّةَ انْتِظَارٍ بَاهِتَةً..!فِي يَدِهَا وَرْدَةٌ فَرَّتْ عَنْهَا نَضَارَتُهَا تَتَمَاهَى مَعَ المَقْعَدِ البَاهِتِ..اِلانْتِظَارُ يَحْفُرُ أَعْمَاقَهَا بِأَزْمِيلِ الخَيْبَةِ الحَادِّ..نَظَّارَتُهَا تُدَارِي دَمْعَ هَزِيمَةٍ يَجْرَحُ خَدَّهَا ..الْمَكَانُ يَبْهَتُ .. والحُبُّ وَالرَّجَاءُ ..تَتَلَفَّتْ يُمْنَةً وَشِمَالاً ..غُرَابٌ عَابِرٌ يَزْرَعُ السَّمَاءَ نَعِيقًا ... أكمل القراءة »

“جورج” وأنا

“جورج” وأنا

لم تكن علاقتي بجورج سيئة، لكنها لم تكن حسنة.. طوال سنتين من الإقامة في مقر سكناه كان يلعب معي دور المناكف المستفز، وفي المقابل تطور رد فعلي معه من السذاجة إلى الترقب ثم إلى التجاوز عنه بالكامل… على عكس زوجته “آن” لم تتفاعل الكيمياء البشرية معه منذ أول لقاء. تأخرت “آن” خطوتين عند مدخل الباب وقدمته إليّ: هذا زوجي.أخبرني حين ... أكمل القراءة »

العيد

العيد

ضعي السكر في كأس الحليب ولا تخبري أحداً أنك شاهدت انفجار القذيفة قبل أن يفطر الصائمون، قولي للأطفال أن هذا رعد وسوف يؤمّن الله كلماتك ببعض المطر، قولي للصديقات أنك بخير، وأن القتال قد توقف لأجل العيد، وأرسلي بطاقات تهنئة لقروب المعلمات وقروب الأسرة، وقروبات البيع بالبطاقة المصرفية، ولكل الأصدقاء على المسنجر، أرسلي صورة كعك، وقلباً أبيض، وضحكة كبيرة.. قهقهة ... أكمل القراءة »

هـواوي

هـواوي

اثنان لا يجوز اللعب معهما ولا عليهما ولا بالقرب منهما ، الكهرباء وأمريكا . هكذا افتتح الحاج مسعود رسالته الشهيرة إلى دونالد ترامب، وفي صباح اليوم التالي تناقلت وكالات الأنباء أن ليبياً يدعى “الحاج مسعود” بعث برسالة عاجلة إلى “دونالد ترامب” .في الواقع ، هذا ليس حدثاً مميزاً، لأن السيد ترامب باعتباره رئيس أكبر دولة في العالم يتلقى آلاف الرسائل كل ... أكمل القراءة »

بائعة الورد

بائعة الورد

إلى الصديقة فائقة غنيم……………….. كان عليّ، في طريق عودتي من مدرسة تعليم اللغة الفرنسية إلى مقر عملي بمكتب المحاماة، أن أتنقل بين ثلاث محطات للمترو.. كان الأمر محبطاً وشاقاً لي.. عشت يدغدغ جفني النور كل صباح لأفيق، يلفحني صهد الشمس المنبعث من السماء في النهارات، وأغير جلدي كل صيف، بعد أن يملحه البحر، وفي غيابها أغيب في بيت “حناي” بسوق ... أكمل القراءة »

الليل يا ليلى يواعدني

الليل يا ليلى يواعدني

السقيفة الليبية (1)كان المساء جميلا يانعا كصوته حينما يغني الهوى ليلى، وكانت يمامات الليل تتلفع مرتمية على وسادتها تتأمل مسارب النجوم، كأنها تسر لها أمرا. النساء في مدن الخواء يغزلن من الكلمات أمانيَ وأحلاما يبحثن عمن يفسرها.. وأخريات يحلمن بمعجزة تأتي ولو بعد حين، تحقق رؤاهن المبثوثة بين الأحاديث المكبوتة. (2)لا تقلق المرأة المشبعة بالحب سوى من اثنتين: واحدة تسرق ... أكمل القراءة »

غناوة عزيزة

غناوة عزيزة

محمد بوعجيلة منذ سنين عديدة عندما كنت في السادسة من عمري، وفي عرس حفيدها، لحنت جارتنا عزيزة غناوة علم. وفجأة .. يعلو صراخ نساء الحي داخل الخيمة. الارملة، المطلقة، والصبية العشرينية.أذكر أنني حفظتها عن ظاهر قلب، تحمست لقولها كلما أردت الاستمتاع بصراخ الناس. قلتها لأخوتي عندما كنا نلعب. قلتها داخل مخبز الحي، والمدرسة.. نعم كانت محاولتي الاخيرة مع المعلمة غالية. ... أكمل القراءة »

ولائم الحيتان

ولائم الحيتان

القصة المشارك بها في مرايا (المجموعة القصصية التي شاركت فيها 77 كاتبة من مختلف دول الوطن العربي، وتم توقيعها في الأردن يا أمي أخاف من الظلام – بدت ممسكة تلابيب رداء أمها المتشح باللون الرمادي، ظهرت عليه آثار مختلطة زادت من متاهة الألوان المتداخلة، دفعتها بدون أن تجيبها، بينما انشغلت الأم بتعبئة قوارير ضخمة الحجم من سلسل يسترسل ضعيفا عند ... أكمل القراءة »

نوار العشية

نوار العشية

عبدالعزيز الزني الإهداء… إلى طفلة صغيرة، حين عرفتها كانت تبلغ من العمر، سبعة أعوام في حين كانت سني عمري، قد بلغت ربع قرن، الآن تجاوزتُ الستين، اسم الصغيرة كان حينذاك لافتا “رشا”.. التسمية أحسب أنها تأثرا بتلك الموجة من الأشرطة التي رافقت ظهور “التلفاز”…رشا عُرفت، واشتهرت، بين أقرانها وصويحباتها وكل من عرفها بغرامها الشديد بنوار العشية، حتى صاروا ينادونها بـ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى