أرشيف الكاتب: أحمد الفيتوري

• أحمدالفيتوري – بنغازي – أغسطس 1955 م . • عمل بالصحافة منذ عام عام 1973 م وحتى الآن ، وعمل في المسرح الاهلى حيث شارك في تأسيس فرقة المسرح الحديث التي أشرف على اللجنة الثقافية فيها ، ورأس تحرير مجلة " الرائد " التي اصدرتها الفرقة في عقد السبعينات من القرن الماضى . • نشر العديد من المقالات تحت اسماء مستعارة في البدء مثل فاطمة بازامة وأنيس محمد ، ونشرت مقالاته الاولى بجريدة الحقيقة في أعدادها الاخيرة قبيل اغلاقها عام 1971م ، ومجلة جيل ورسالة التي كانت تصدرها انذاك مفوضية كشاف ليبيا . • أسس وأشرف على الصفحة الثقافية : " افاق ثقافية – كتابات شابة " بجريدة الفجر الجديد التي كان يرأس تحريرها الاستاذ عبد الرحمن شلقم وذلك عامى 1976 – 1977 م ، ثم مديرا لتحرير جريدة " الاسبوع الثقافي " أول جريدة اسبوعية عربية مختصة بالشأن الثقافي وذلكم عام 1978م ، وقدم العديد من الملفات الثقافية العربية لكتاب شباب ، كما اشرف على اعداد ملفات ثقافية ليبية في الصحف العربية مثل الطليعة الادبية العراقية . • قضى فترة 1978 : - 1988 م في السجن في قضية راى ، وفي السجن عمل على اصدار منشورات بامكانيات السجن المعروفة حيث شارك زملائه في اصدار مجلة النوافير الفصلية التي كانت تصدر من نسخة واحدة يطلع عليها كل السجناء ، وقد صدرت عن منشورات المجلة جملة من الكتب منها ما ترجم عن الايطالية ؛ رواية وكتب تاريخية متوسطة الحجم وعن الفرنسية والانجليزية وكتب مؤلفة : تصحر الدراما في التلفزيون العربي ، العقلانية واللاعقلانية في الفكر العربي – بمناسبة اغتيال المفكر العربي حسين مروة ، عودة مواطن كتيب في فيلم محمد خان شارك في الكتابة له العديد من السجناء ، جدل القيد والورد في الشعرية العربية ، في فلسفة العلم ، .. وغير ذلك . • عام 1990 م شارك في تأسيس مجلة " لا " واشرف على اصدار بعض اعدادها و نشر فيها بعض المواد دون توقيع . • شارك في اعداد الكثير من المناشط الثقافية المحلية ، كذلك شارك في مناشط ثقافية عربية في القاهرة ودمشق وبغداد والجزائر وتونس ونشرت بعض كتاباته في الصحف والمجلات العربية : الفصول الاربعة ، الثقافة العربية ، الثقافة الجديدة ، الناقد ، الحداثة ، الحياة الثقافية ، نزوى ، انوال ، الصحافة .. وغيرها. • من كتبه : • سريب – رواية – مركز الحضارة العربية – القاهرة ، موقع أفق على الانترنت • شئ ما حدث شئ ما لم يحدث – كتابة مسرحية – دار نقوش عربية – تونس . • قصيدة الجنود – في المسألة الشعرية الليبية – دار الجماهيرية – طرابلس . • جدل القيد والورد أو ستون الشريف – تحرير – نشر شخصي – طرابلس .
روزويل

روزويل

بوابة الوسط (1)الصدفة خير من ألف ميعاد أو كما يقولون، فلقد وقع بين يديَّ كتاب بعنوان”روزويل“، تصفحته فإذا به رواية ليبية، تبين لي أنها من روايات الخيال العلمي، الطبعة الأولى 2018م والناشر دار ومكتبة الشعب/ مصراته. أما مؤلفها: عماد المدولي، صحفي وكاتب ليبي من مواليد 1980م ببنغازي، حاصل على ليسانس آداب قسم الإعلام بجامعة قاريونس 2004م، مدون وكاتب مقالات رأي ... أكمل القراءة »

من مفكرة عالمٍ لم يولدْ

من مفكرة عالمٍ لم يولدْ

بوابة الوسط ”إن قراءة الخيال العلمي أمر لازم للمستقبل“ مفكر المستقبليات (ألفن توفلر) • الخيال العلمي كخيال الظل طالعت أول العمر في مجلات الأطفال القصص المشهورة من الخيال العلمي: “نوع أدبيّ أو سينمائيّ تكون فيه القصَّة الخياليّة مبنيَّة على الاكتشافات العلميَّة التأمليَّة والتغيّرات البيئيّة وارتياد الفضاء، والحياة على الكواكب الأخرى”، ومن المجلات تلك مجلة “سوبرمان” المؤسسة على الخيال العلمي ثم ... أكمل القراءة »

عاشور الطويبى شعرية الصمت والسكون !

عاشور الطويبى شعرية الصمت والسكون !

كأن عاشور الطويبى مشغولا عن الشعر ولكن بالشعري ، هو الطبيب أستاذ الطب من يشغله الجسد وأوجاعه مشغول بأوجاع الروح فيبدو الشارد عن كل واردة ، هو فى المكان المشغول عنه مشتغل بالنمنمة وتنمل الحجري فيه ، هو فى الشعري فى السكون فى صخب الرتابة تأخذه عن الشوارد واردة ؛ نملة مثلا ؛ اصطفاق أجنحة فراشة مثلا ، طفولة يدغدغها الحبور مثلا ، مسحة حزن فى وجه بهي مثلا ، وطن مسفوحة دماء رماله . أكمل القراءة »

فسيفساء الكتابة الأنثوية

فسيفساء الكتابة الأنثوية

بوابة الوسط 1- (تصحو لترتب ما حولها بآلية وشرود، ثم تجلس وحدها داخل غرفتها، وهي تشعر أن بعقلها فراغاً هائلاً. ربما ستحدق في شيء ما بالغرفة في محاولة للتذكر، وهى تشحن همتها بتلك الأشياء التي عليها أن تفعلها، وصدى الماء المنهمر -الآتي من الحمام- يتردد في البيت مثل لحن مُقبض) – هناء عطية المرء منّا يقرأ ما يماثله على حدّ ... أكمل القراءة »

مقبرة الأفاعي

مقبرة الأفاعي

القطار الاسود يشق جبل الظلام والغيوم السحت تنقشع عن عينيه فيما القطة الكمشة تندس في حضن الكرسي المجاور ، لم تكن صامته ، لم يكن ثمة ملح على لسانه الذي يلحس الكلام ولم يكن يسمعها فيما هي تتكلم أو تذوب في حلقه رشفات عصير البرتقال تتعتعه ولم تكن ثمة مسافة بينهما رغم أن ثمة فاصل بين الكرسيين أكمل القراءة »

معرض طرابلس للكتاب (دورة 2019)

معرض طرابلس للكتاب (دورة 2019)

بوابة الوسط تبدأ مرة أخرىمن نقطة الصفر، أو ربما أعلى قليلالا تبتئس حتى بلادك تبدأدائما من نقطة الصفر أو أعلى قليلاهي جينات في وطن الرمالوالرمل يشبهنا حين يستقر، وحين يسافر.شعر: عمر الكدي وبعد… لم أزرْ معرض القاهرة للكتاب الدورة الخمسين (23 يناير/5 فبراير 2019م) إلا ليوم واحد فقد أصابتني نوبة برد أرقدتني الفراش، لكني من زواره وقد صادف ذلك منذ ... أكمل القراءة »

الفيلسوف سونسيوس مطران طلميثة عام 400 م يشكو حال ليبيا!

الفيلسوف سونسيوس مطران طلميثة عام 400 م يشكو حال ليبيا!

بوابة الوسط هذا الجرس المكسور مازال يحب الغناء.الشاعر التشيلي  بابلو نيرودا مثل الكثير من الشهود على الأحداث لم يكن يفهم شيئا مما يجري حوله. فالشاهد هو شخص موجود وسط إعصار حدث، أو حادثة، ويحاول أن يستوعب المعنى. كان يرغب في فهم ما وقع أثناء انشغاله بمجهود البقاء قيد الحياة. الروائي الإيطالي إيري دي لوكا 1- أحب أن أنوه، أني أتمني ... أكمل القراءة »

بلادُ وَأدَ مؤرخ اللحظة!

بلادُ وَأدَ مؤرخ اللحظة!

بوابة الوسط 1-[علينا أن نناضل في الفترة الوجيزة المنوطة بنا بفاعلية بكل ما أوتينا من قوة. فليس في إمكاننا أن نلوم أحدًا أو نعظ أحدًا، ولكن علينا أن نستجيب إيجابيًا لأن نكون أنفسنا في جزء من العالم لا ينتمي إليه أحد سوانا] بهذا القول الذي لا أذكر قائله ختمتُ مقالة لي منذ عقدين حول غياب الصحافة في ليبيا التي صدرت ... أكمل القراءة »

الصابري زين على زين

الصابري زين على زين

بوابة الوسط • الصابري عمره ما ذل زرتُ الشهر الماضي ’بعد أن سكتت المدافع’ “حي الصابري” بمدينة بنغازي، حيث ولدتُ وعشتُ وحيث بيتنا ما هدم من نتائج الحرب على الإرهاب، وما شاهدتهُ شاهدهُ كل متابع للأخبار في محطات التلفزيون من دمار وخراب شامل، ما يشبه آثار حرب الحلفاء ضد الفاشية والنازية في الحرب الكبرى الثانية الذين تبادلوا احتلال بنغازي لأكثر ... أكمل القراءة »

وهجُ الشعر يتسربلُ بمهابة الغائب!

وهجُ الشعر يتسربلُ بمهابة الغائب!

مقدمة ديوان (مهابة الغائب) للشاعر جمعة عبد الله الموفق. 1-هل من الممكن الكتابة في حالة الغاضب، أن يكون الغضب شعرا، القرف والازدراء والسباب والتقيح والإحباط واليأس من الكتابة. وأن ثمة جمال يكمن في السخط والعبث واليأس من الكتابة ،ومنه أن الشعر لا يكمن في جمالية الدال وجمالية الدلالة. أزهار الشر أرادها شاعرها الملعون بودلير أن تكون جماليات السخط والرعب وحتى ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى