أرشيف الكاتب: عبدالرحمن جماعة

ليبيا واسعة – 20 (مرقوم)

ليبيا واسعة – 20 (مرقوم)

[20] مرقوم.. (المرقوم) هو نسيج من الصوف يستعمل كسجاد وزرابي أرضية، وأحياناً تُزين به الحوائط، وهو يشبه (الكليم) إلى حد كبير، وترجع أصول المرقوم للعرب والأمازيغ. وهو من الصناعات التقليدية التي تكاد تندثر. – “مَرْقُوم وتجمع على مَراقيم: طنفسة مخططة (معجم الإسبانية ص320)” [تكملة المعاجم العربية]. – “المَرْقُوم، ضَرْب من الوَشْي، وَهُوَ ثوبٌ أحمرُ يُجَلَّل بِهِ الهَوْدَج” [المخصص]. وكلمة مرقوم ... أكمل القراءة »

قصة قرصة

قصة قرصة

قصة النملة التي قرصتها هي من أهم الأحداث التي مرت على تاريخ البشرية، كنت أستمع إليها بكل جوارحي، وكانت هي تحكي بكل مشاعرها وأحاسيسها، لم أكن أعرف أن قرصة نملة سيكون لها كل هذا الأثر، ولم أكن أتوقع أن تحمل قصة كهذه كل تلك التفاصيل المهمة. كنت أعيش القصة معها وكأنني أشاهد النملة وهي تتسلق ساقها في مشهد تم تصويره ... أكمل القراءة »

ليبيا واسعة – 19 (بسيسة)

ليبيا واسعة – 19 (بسيسة)

[19] بَسِيسة.. (البَسِيسة): أكلة ليبية، تُصنع من الحلبة والطحين والعدس والكركم والكمون والحمص، وتُخلط المكونات بزيت الزيتون، وقد تضاف إليها بعض المواد الأخرى كالتوابل والأعشاب أو السكر… وتؤكل بالتمر أو التين. وهي كلمة عربية فصيحة، أما اشتقاقها فيحتمل أمرين: إما أنها مشتقة من (البَسِّ) بمعنى الطحن والتفتيت، وإما من (البسِّ) بمعنى اللتِّ بالماء. الأول: بسَّ الشي: طحنه وفتته. قال تعالى: ... أكمل القراءة »

هل المجنون مجنون؟

هل المجنون مجنون؟

سؤال قد يبدو ساذجاً للوهلة الأولى، لكنه في الحقيقة سؤال على قدر كبير من الوجاهة، ومنشأ هذه الوجاهة هو فقدان المرجعية المحايدة التي يُمكن الرجوع إليها لتحديد من هو المجنون بالفعل، أو هل ثمة شيء يُمكن تسميته جنوناً، أم أن ما نراه هو اختلاف طبائع، وتنوع جِبلَّات؟ ولتقريب السؤال أكثر من هذه الوجاهة المدعاة، فإن الإنسان لو كان يسبح في ... أكمل القراءة »

طَـاسة مُـرّة

طَـاسة مُـرّة

يقال إن أحد الليبيين إلتقى رجلاً إيطالياً كان يُقيم في ليبيا، وبعد التعارف والحديث عن الذكريات؛ قال الإيطالي: من أغرب ما رأيت في ليبيا أنكم في كل مرة تطهون فيها الشاي تتذوقونه!.هل مازالتم تفعلون ذلك؟..لا أدري ما كانت إجابة أخينا.. لكنني سأجيب عنه، وقبل أن أجيب؛ دعني أخبرك بأن هذا الإيطالي لم يكن يقصد الشاي بمكوناته القليلة، وطريقة تحضيره البسيطة، ... أكمل القراءة »

ليبيا واسعة – 16 (عصيدة)

ليبيا واسعة – 16 (عصيدة)

[16] عَصيدة.. (عصيدة): عند الليبين هي دقيقٌ يُعجن مع الماء في وعاء على النار حتى يتماسك قوامه وينضج، ثم يؤكل مع رُبِّ التمر أو السمن أو العسل أو زيت الزيتون. § “عَصِيدة [مفرد]: ج عصائدُ: دقيقٌ يُضاف إليه الماءُ ويُحرَّك على نارٍ هادئة حتَّى يغْلُظَ قوامُه فَيُصَبُّ عليه السَّمنُ واللَّبنُ المُحَلَّى بالعَسَلِ أو السُّكَّر “عصيدةٌ بالعَسَل/ بالزُّبد” [معجم اللغة العربية ... أكمل القراءة »

غناوة العلم

غناوة العلم

ذلك الفنُ الرهيب الذي تفرد به الليبيون.. دون غيرهم.هي ليست كشِعر (الهايكو) الياباني(1).. لكنها تلتقي معه بشكلٍ ما.هي ليست قصيدة.. لأن القصيدة لا تكون بيتاً واحداً.هي ليست شِعراً.. لأن أهلها عزلوها عن الشعر.هي ليست نثراً.. لأن المساحة لا تكفي للنثر. هي ليست أغنية.. ولكنها غِنَّاوة!.هي زفرةٌ تحكي كلَّ الأوجاع.. هي شهقةٌ تفسر كل الآلام.. هي لغةٌ من لغات الأنين، ومعنى ... أكمل القراءة »

ليبيا واسعة – 15 (ترفاس)

ليبيا واسعة – 15 (ترفاس)

[15] تِرْفاس.. وتعني في اللهجة الليبية: (الكمأ)، ويُسمى (الفقع) في الجزيرة العربية، و(العبلاج) في السودان، وهو فطر بري موسمي ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار بعمق من 5 إلى 15 سنتيمتر تحت الأرض ويُستخدم كطعام. وأصل كلمة (تِرفاس) بربرية، وتُنطق في جميع أنحاء ليبيا بكسر التاء: § “تِرفاس: بالكسر جنس بري من الفطور يطلق على معظم أنواع الكمأة” [معجم الدخيل ... أكمل القراءة »

أبياتُ شعرٍ منسوبةٌ إلى الجن

أبياتُ شعرٍ منسوبةٌ إلى الجن

من بين جميع أشعار العرب لا يوجد إلا بيتٌ واحد منسوب إلى الجنِّ، ولم يُرو عن الجن غيره، كما أنه لم يُنسب إلى جنيّ بعينه، أي أن الراوي لم يذكر اسم قائله من الجن.وهذا البيت هو:وَقَبْرُ حَرْبٍ بِمَكَانٍ قَفْرٍ … وَلَيْسَ قُرْبَ قَبْرِ حَرْبٍ قَبْرُوحربٌ هذا المذكور في البيت هو حرب بن أمية بن عبد شمس، والد أبي سفيان.وكان حرب ... أكمل القراءة »

ليبيا واسعة – 14 (كوشة)

ليبيا واسعة – 14 (كوشة)

[14] كُوْشَة.. ولها في العامية الليبية معنيان:المعنى الأول: مخبز، فرن.– ” كُوشة: والجمع كوش، وعند (فوك): قوشة والجمع قِوش ومعناها في بلاد المغرب فرن، وفي معجم البربرية): فرن الخباز. وقد وردت عند (ديلابورت في الجريدة الآسيوية): (كوشة، Kauschah وهو الوحيد الذي كان يلفظها كذلك” [تكملة المعاجم العربية]. إلا أن (رينهارت دوزي) يُفرق بين الكوشة والفرن في لهجة أهل طرابلس: – ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى