أرشيف الكاتب: هدى الغول

هدى عيسى الغول. مواليد مدينة درنة 1979. بكالوريوس اقتصادجامعة عمر المختار/درنة/عام 2003. معلمة لدى وزارة التربية والتعليم الليبية. نشرت لها أبحاث ومقالات عن الاقتصاد الليبي في عدة صحف ومواقع دولية في عام2017. _في مطلع عام2018 حصلت قصة لها بعنوان (عارٍ) على المركز الأول على مستوى ليبيا في مسابقة الققج عن موقع منبر الأدب الليبي والعربي والعالمي. نشرت إثرها في صحيفة فسانيا الدولية الورقية والالكترونية.
لم تكن بينهم

لم تكن بينهم

أعد الرجال الذين أعرفهمواحد…. واحداً أصل إلى التاسع عشرلم تكن بينهم مع إنك في مخيلتي..أترك المعداد..استخدم أصابعيواحد..“قلت الرجال فقط”كنا في السابق نضع أمانينا في أكياس بلاستيكثم ننفخها حتى تنفجر..قلت لك وأنا أمص أصبعيالخمسة في يد الرجلبعشرة وفي أيادي نساء عديدةعشرون مثلاً لو كان الشعر أسطورة فكيف سأكتب لك رسالة غراميةوأضعها تحت وسادتي..شرحتَ لي مواضع عِدّةولم تخبرني عن موضعيفي حياتكخصصت لي قصائدكوقلت بأني لا أصلح إلا أن أرسم جناح بعوضةفيما ... أكمل القراءة »

هايكو

هايكو

لا حدود لها، ليست دخاناً غيوم كانون. ”'” ثلوج الربيع، على حافة الشرفة أزهار اللوز. …… كأس معتق من نبذي أمنحك الحياة. …… موسم البلح، نساء الواحةِ يحسدن النخيل …… خريف، على رصيف المدينة أوراق وجرائد. …. في القطار، حقائب الوجع يحملها، جارٌ غريب. …… عقد لؤلؤ على خيوط العنكبوت حبات المطر …… عيد الحب، لا أحد يهديها، وردة بائعة ... أكمل القراءة »

عـــيـــد أمـــــــــي

عـــيـــد أمـــــــــي

هـــذا الصباح عــــــامر العيد باقة أعياد في كل عامٍ وردود ..شموع نجوم تشع.. بتوقيت بغداد.. ولادة جديدة، موت آخر! الشمعة تنزف لأمل.. الجامع  متحف كبير، يعج بتماثيل للخليفة.. دخان وضباب.. المتنبي يختنق.. كتب التاريخ،  محشوة بالنضال.. أنتِ هنا… تجمعين أشلائي تنتزعين نصيبي من حفنة قمح تستلين أشواك الحقد من جسدي وتضعين  ورود بأجزائي المبتورة هنا أنتِ! تشحذين الحرب بالسلام..! بتوقيت ... أكمل القراءة »

إلى أخطر امرأةٍ في العالم

إلى أخطر امرأةٍ في العالم

تعالَ..نرسم أذيال الخيبة.. نمزق الورقة،نرميها على سقف النسيان..نغتال مواعيد الكهرباء،ونكتم عدادات الزمن..أخبرك..عن النمور التي فرت من فساتيني،وابتلعت وجه الريح..عن كعب الغزالالذي التصق بحذائي،عن الفراشاتالتي تَفِرُّ من شَعْريوعن زهر البابونجفي فمي اِقترب ..ارتشف رحيقيوانصهر في دميأكتب على قلبيإلى أخطر امرأةفي العالم: 《آهٍ كم أُ ح ب ك》 أكمل القراءة »

هايكو عصافير

هايكو عصافير

فجأة؛ يطير لغصن آخر عصفوري الوحيد. : عصفور في القفص؛ ريشةً..ريشةْ تنتف الوحدة أحلامه. : مناقيرها مطبقة؛ خلف القضبان؛ عصافير. : عصافير؛ تتناثر بسرعة، أخبار الحب. : لتخفف أهوال الكون؛ تغرد ..تغرد العصافير. : غير آبهاً بالحدود؛ إلى ضفة الشمال، يفر عصفور. أكمل القراءة »

عصافير

عصافير

عصفور في القفصريشة .. ريشةتنتف الوحدة أحلامه. : عصافيرتتناثر بسرعةأخبار الحب. أكمل القراءة »

هجرة

هجرة

تهاجر الطيور هاربة من آهات الظلام تترك الفِراخ في أعشاشها تُصفر تغريداً لذاك البراق لتعرج عن مواقد جهنم إلى فضاءت الجنة الفسيحة ترفرف بين أيادي الملائكة تسبح في ملكوت خالقها تتناثر الأمطار من أرايشهاتجلو أغبرة السنين تجرف بسيولها تراب السواد تنقشع أضبة الهموم يتسلق الحلم قوس قزح يُحيي برونقه رميم الأمل تُخلق فكرة من رحم العدم تكتب على جدران الحياةأنا مخلوقة الطين والماءسأطلق شعري لهبوب الرياحسأتسلق عارية علو الأمواجسأصعد حافية قمم الجبال فأغرس مخالبي ... أكمل القراءة »

اعتياد

اعتياد

يعج الممر بالناس، الملاءات البيضاء قليلة،لا توجد مقاعد خالية، وقفتْ مستندة للحائط، تلف يديها على صدرها، بعد ثوانٍ نظرت لساعتها، تحركت بتوتر في مكانها، بينما كانت نظرات الخمسيني الذي يقف بالقرب منها تتسكع على جسدها، استدارت عنه في تصنع،  اختنق المكان بالروائح المقززة،  انتقلت لها عدوى التذمر الذي أصاب الجميع.. في المقعد المقابل جلست عجوز تحتضن  بين أناملها مسبحة تناغمت ... أكمل القراءة »

صباح النور

صباح النور

  ايقظني النص باكراً داعب خدودي كعاشق يغرق في وجه حبيبته صبِيحَة عرسهما.. كتبت عن القبلة الطرية عن البحر الهائج عن اهازيج الصيادين عن باقات الورود التي لا تهدى عن سكون ليل العذارى وعن شوق الأرامل الطازج كتبت عن المطر عن نكهة تراب الأرياف كتبت عن صخب المدن عن  أحضان القرى الوديعة.. وعن المخيمات المرمية على أطراف العالم كتبت عن ... أكمل القراءة »

ظلُ عظيم

ظلُ عظيم

  تستيقظ زوجة العقيد باكرًا، تجهز له الحمام، تكوي بذلته الرسمية، تُلمع حذاءه الأسود، تُعد له الإفطار، ترتب ملفاته ودفاتره، تضع مفاتيح سيارته فوقها، تتأكد من وجود قلمه الحبر بجيب سترته، باِنتظام يتناغم مع عقارب الساعة، ضبطت مواعيده.. عليها أن توقظه قبل السادسة صباحًا، يمارس العقيد رياضته، يأخذ دوشه الصباحي، في السابعة يكونان على مائدة الإفطار التي لا تخلو من ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى