أرشيف الكاتب: فهيمة الشريف

فهيمة عمر الشريف. الزاوية -18*11*1988. متحصلة على بكالوريس - العلاج الطبيعي/ كلية التقنية الطبية، جامعة الزاوية 2009-2010. شاركت في إعداد برنامج مسموع بإذاعة الزاوية المحلية 2016-2017. نشرت نتاجها الأدبي بالصحف والمواقع الإلكترونية. تحصلت على جائزة القارئ للكتابة الابداعية -الترتيب الثالث 2018. مدرب سابق لفرقة مسرحية 2012.
العجائز بركتنا …

العجائز بركتنا …

” فرحة العمر لا تضاهيها أي فرحة مهما كانت قيمتها و مدى الاحتياج إليها. الليلة هي آخر ليالي صباها. وداعا لبيت العائلة الحاضن لذكريات وأيام جميلة. جميعهم فرحين لفرحها ويتمنون لها حياة زوجية هادئة سعيدة، هي أيضا رجت من أعماقها أن تزهر أيامها القادمة بهجة وسرورا. الجدة كبيرة العائلة لم تتوان عن المشاركة والتعبير عن فرحتها بزواج حفيدتها الأولى رغم ... أكمل القراءة »

زحل…

زحل…

كنت ابدو كغبي لا يعقل ما يقال له، ربما ليس خطئي على كل حال، بل هي الدهشة التي كثيرا ما نلمح أنفسنا في نهاية المطاف أننا كنا مجرد بلهاء أغبياء في مظهرنا و تصرفنا. حقا الغباء قميص بريء ارتديته عنوة عنه، و لم ادرك أنني غبي إلا في اللحظة الأخيرة عندما وجدتني احدق في صاحبي و لساني تنزلق فوقه الأحرف ... أكمل القراءة »

طريق النور..

طريق النور..

العتمة تغلف كل شيء .. الشمس المنيرة .. اخضرار الأشجار .. السماء الزرقاء. حتى الأزهار المنداة في حديقة المنزل. …هو الأعمى يقف أمام الباب .. يمد أنامله متحسسا الصباح .. يبتسم للجمال .. يتنفس هواء رطب .. يعيد الابتسام .. ينثر أمانيه في الفضاء، معانقة أغنيات العصافير؛لترسلها إلى كل الآذان و تعقلها النهى. …في خطوات واثقة كان يسير .. لا ... أكمل القراءة »

الــمــســده

الــمــســده

” في فناء بيت الجارة “أمالخير” كنت العب مع أبناء الجيران الذين كانوا يأتون بصحبة أمهاتهم كما كنتآت مع أمي وقت الضحى، لتشارك أمي نسوة الحي في تنظيف الصوف و غزله ثم نسجه و صنعالأغطية. كنا أطفالا صغارا لا تتجاوز أعمارنا العاشرة، لكننا نفهم و ندرك ما حولنا من الأعمال تجري في ذلك الفناء، و نسعد كثيرا بلقائنا اليومي رغم ... أكمل القراءة »

“برنيه” تدخل “المبروكة” …

“برنيه” تدخل “المبروكة” …

ضحى أمس كانت العجائز مجتمعات في بيت الجارة “سدينه” يتحدثن عن شؤون حياتهن المعتادة.  كعادتهن كل مرة يجتمعن في بيت إحدى الجارات حتى يزرن جميع بيوت القرية. ذلك الضحى كان دور “سدينه” في الزيارة. يعتبر هذا التجمع بمثابة احتفال أو عرس نسوي يعرضن خلاله فنونهن في كل شيء من تحضير المأكولات و المشروبات الشعبية و بعض الزينة و غيرها من ... أكمل القراءة »

جريمتي التي ارتكبت ..

جريمتي التي ارتكبت ..

فهيمة الشريف قلما تجد من يعترف بخطئه حتى لو كانت صغيرة في حجم حبة أرز فما بالك بذلك المعترف بجريمة ؟!!.. ** في المحكمة العليا توسط كبير القضاة منصة الحكم،  كان كالكاسر فارضا لهيبته في زيه الخاص. كنت في قفص الاتهام ذليلا منكس الرأس حينا و متفحصا ما حولي بعينين صامتتين حينا، يداي المرتجفتين تتمسكان بقضبان القفص خائف على نفسي ... أكمل القراءة »

لعلك نسيت…

لعلك نسيت…

  بعد سفرك الطويل هاأنت تعود …قلت في نفسي ..لعلك نسيت طريق العودة. عشرون عاما من الغياب كفيلة بأن تنسيك عمرا بحاله …يبدو أنها لم تؤثر في ذاكرتك البتة، لكنها تركت بصمة واضحة في مظهرك ..شكلك الذي أضحى أجنبيا …خلتك في البداية أحد المشاهير الذين أراهم عبر شاشات التلفزة، و بعد إعادة نظر في تقاسيمك لاح لي عرقك العربي… هذا ... أكمل القراءة »

الـبـاصـور

الـبـاصـور

  الزغاريد تتطاير في الأفق. هذه من هنا، من هناك، من ذلك الركن. تتشابك نهاياتها بالبدايات. مميزة نبراتها، تعانق النسمات… هكذا النسوة يعبرن عن ابتهاجهن العارم. أقراطهن تتأرجح و هي تغمز و تراقص الخجل الأحمر المسدل على الخدود… رائحة الصخاب المزين لنحورهن تشارك هي الآخرى في إحياء العرس. “الفاصوخ” و “الوشق” ينثر في “البخارات” يفوح دخانهما العطري في البطحاء.. العبق ... أكمل القراءة »

أمك طمبو ..

أمك طمبو ..

“فصل الخريف كاد ينقضي. لا غيوم في السماء تبشر بشتاء حافل بالأمطار. الشجر يجعجع بين الفينة و الفينة طالبا قطرة تروي عطشه. التراب الجاف يتلحف الوادي منتظرا شفقته و رحمته. حشائش الديس صبرت نفسها حتى ميلاد غيمة واحدة ..هي الآن يئست و استسلمت للذبول و الجفاف… السفح الأخضر الفسيح استحال عشبه قش محترق. ظلال الجبال تكمشت و الزعتر و الكليل ... أكمل القراءة »

بعوض في المستنقع

بعوض في المستنقع

  “لا تنفك حبات المسبحة عن الاسترسال تترا خلف بعضها بين سبابته و إبهامه، كأنه في سباق مع الزمن. لسانه يرطن بتسابيح متداخلة، لا يجف كنهر جاري !.زبده نائم فوق طرفي شعر فمه المصهب. عيناه الزائغتين لا تملان الدوران في كل اتجاه كخذروف الصبية. لا يتوقف عن وعظه أينما وجد، فرح، مأتم، شارع، بيت،مقهى، جامع. لا فرق لديه في نصحه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى