أرشيف الكاتب: منى الدوكالي

منى مختار الدوكالي. طبيبة من خريجي جامعة طرابلس. حاصلة على الماجستير من الامبريال كولج بلندن.
البيت حيث القلب

البيت حيث القلب

البيت حيث القلب و قلبي يلهث وراء طابته و يرمي حذاءه أينما اتفق : سيخمد ذلك الأتون و يبقى رماده كحلاً للمآقي و وهجاً يضئ الحكايات هذا ما اعتادت العرافات قوله في تثاؤب : رغبة جامحة لتطوق العالم كله في آن هناك حيث دفق الحياة ينهل من مرايا القلب و جفن مبتسم أكمل القراءة »

العراء لا يتكئ إلا على نفسه

العراء لا يتكئ إلا على نفسه

كلما شرعت في الكتابة عن نفوري من الجدران المائلة و الصماء الضاجة بالملل و الخوف و حتى بنزق الأطفال تذكرت ذلك المتدثر بالرصيف كل صباح البيت ينتهيعند أصابع قدميه يفرك النوم بخطوات مسرعة و العراء لا يتكئ إلا على نفسه أكمل القراءة »

لست بحجر فسيفساء

لست بحجر فسيفساء

لم يعد يهمني كثيراً تراصف الكلمات فلست بحجر فسيفساء على أية حال سأكتب عن عشقي للأبواب العتيقة المنهكة برائحة المغادرين أو التي تفضي إلى قطرات زيت لا غير عن ولهي بالأنوف الذي لم يعقفه الزمن أما العيون فيقف طويلاً أمام إطار النظارة عن عشق الجسد و ازدراء المحيا عن الكتب التي لا تمل انتظاري و آخر العناكب المتعرف عليها أكمل القراءة »

لا أحبك أيها الأزرق

لا أحبك أيها الأزرق

كيف يقترب الشعر بجلبة الصحونوجلي المشاغل وحلّة تضرم نارها بصداع لا يركن لقيلولة بأنفاس تعلو الجدران أم بعيون تسابق الغبار: لنشرة الأخبار حضور طاغلا لوقوفها عند رأس الساعةواحتلالها كل الوقتولا لحديثها المكرور أو و سامة مذيعيها وصابون الحلاقة النفاذ هي المفضلة عند العجائزو أنا قررت ألا أكبر فتؤنس وحدتي في يوم ما حيث يوجهون لك الكلام شخصياً دون حق الردو ... أكمل القراءة »

السماء تضع نظارتها السوداء

السماء تضع نظارتها السوداء

تضع السماء نظارتها السوداء فلا نرى وجه الله ترتجف الشمس تصاب بالذهول وخلف النوافذ تترقب إيماءة حانية فهل سيجد الشتاء ممراً آمناً عبر قفازات مكشوفة الأنامل تنقر دفء الكلمات : يتمدد الربيع على وهن النرجس البري الذي سرعان ما يخبو كفراش عاشق : زهرة تملأ قارورتها سحباً وترقص للحلم متى شاءت :   بجفن علم الغزل صار الفؤاد زهرة لوز ... أكمل القراءة »

التاريخ يرسمه الأطفال

التاريخ يرسمه الأطفال

الزمن بدون الألف أو بمده سريع الخطى لأنه يستمع لقلبه ولا ينصت لأحد فأين نحن من قلب الزمان : التاريخ يرسمه الأطفال بأسلحة خشبية وممحاة للطغاة دون خلفيات ملونة وعلى عجل : وحده دثار الأمهات يكفكف دمعة الأرض ويسكبها نهراً لإيناع الورود البيضاء : أحياناً يستبد بك الرهف عالياً فتقترب غيمة تمطرك قبلاً حانية وكأنك شجرة تثير الشجن : بأحد ... أكمل القراءة »

الشارات الحمراء

الشارات الحمراء

كيف يؤثث مكان ما لذاكرته بقبضة الخوف بوأد لهفة وليدة أم بملل الطريق وارتباك الحكايات * لا حاجة للخوف بالماء يلتهم دون تردد بشراهة أو على مهل * كيف يكون الماء رقراقاً ولم يدركه الظمأ هل يصرخ طفل بذاكرته أم أن الإيناع والرغبة الجموح يتجرعان كأس الحلم * الشارات الحمراء موعد لا تقف عنده قصص الحب لذا يسرع الرجال * ... أكمل القراءة »

يا قصيدتي لا ترتبكي

يا قصيدتي لا ترتبكي

وقت الحرب تقف الساعات بعيون الأطفال وتزهر شقائق النعمان دون أحمر شفاه * * يا قصيدتي لا ترتبكي بحثاً عن زيت أمي و كفيها تلين أوجاعك أضرمي طوق مرآتك و اكتبي حريتك * * الأيام تنأى و التفاصيل تنفض يدها و الروح تهفو لالتقاء الشاسعَيْن * * و يهترئ ثوب المهادنة متى أكون أنا ألف و نُون و مد من ... أكمل القراءة »

قمر وفنجان

قمر وفنجان

لا أحد يهتم لأمرك دقات الساعة تسابق نفسها بسخرية معتادة والقمر يتسلل بعيداً عن شرفتك فتوقع الحديقة بالربيع وتزهر دون علمك حتى الصباح يتجاوز نومك المتقطع ولا ينتظر منك تمهلاً : لا أحتسي القهوة بفناجين الشعراء اعتدت أن يتجرعني الوقت ويداي معلقتان بصباحات طفولة تقضم الخبز : يا كل فناجين القهوة  استرخي يا حبات السكر و ندف الثلج بنغمات فيروز ... أكمل القراءة »

لهاث

لهاث

ألهث ولا أرى إلا أثري كيف تمكن الخوف وصار شريكاً شرهاً يقضمنا جملة و تفصيلا : لم تعد تتبين إلا الحفر حفر لا تموه نفسها بقصص الطفولة وأنت مشدود بحبل لا تتبينه أ هو حبل غسيل اعتاد الاحتفاء بشراشفه و لا يترك لك موضع قدم أم حبل القصائد الواهية أم حبل أكاذيب لا ينتهي حفر و أنت لا تمتلك قوائم ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى