أرشيف الكاتب: أكرم اليسير

الاسم : أكرم مفتاح اليسير. من مواليد مدينة طرابلس سنة 1984. يقيم حاليا بمدينة الخمس. يعمل محاميا لدى إدارة قضايا الدولة. ليسانس قانون من جامعة ترهونة ليبيا سنة 2007. خريج المعهد العالي للقضاء بليبيا سنة 2011. دورة لغة انجليزية من جامعة لفبرا ببريطانيا سنة 2014. عضو مؤسس في الصالون الأدبي الثقافي بالخمس.. عضو فرقة القرية للتمثيل والمسرح بالخمس / فني ديكور . يكتب في كافة صنوف الشعر ومهتم بالفن التشكيلى والتصوير والفنون الابداعية. له ديوان قيد الطبع بعنوان مقامات الهوى 2016 سيصدر عن وزارة الثقافة .. وله قيد الأعداد ديوانان وبعض المخطوطات .. شارك في العديد من الأمسيات والأصبوحات والمناشط المختلفة بمدينتي الخمس وطرابلس ..
ظل وجزر

ظل وجزر

جندت مجموعة من الظلالشكلت منها كتيبة وهم ..ظلا لأرنبلشراء قصر فخميليق بخيبتي ..ظلا لأفعى تشبه الطابورلأقطع ذيلهاوأصل الشبّاك أولا ..ظلا لدِيكليوقظكمأو ليطارد حبة قمح ظلت طريق رغيف ..ظلا لحمامة لتأكل من رأسيأو لتأتي بأي سلام ..سيداتي سادتي ..بينما أخرجني من القبعة ككذباتي الألفمحتضنا قصيدةوأنتم لا تلتفتون ليدي الأخرىسارقا ابتسامةلإبنيللمتسولة على الطريقللباب المقفللتلك التّباً التي تخرجكلما أخطأت بأن أكون أنا أناابتسامة ... أكمل القراءة »

معدن صدىء

معدن صدىء

صَدِأٌ جداً أناوسمرة وجهي تشي بفساديوهذه الثقوب لم يحدثها بي أحد إنما الهواء من يؤكسدني ولا مذنب فيما حدث لي سوى معدني.. أتسكع على قارعة اللّيت أتعلل بالنسيمويعبرني الجميع متآكلاً ولا أستقيم البتة وأنكسر ولا ألين ولست من معدن يصلح للخواتم .. كيف لي أن أنسكب وأنا لا أسعني وأتسرب وأبلل حذاء الكأس وأقطر قضية قضيةبقناع المهرج ليقيني سؤال مابك .. أقطف من قوس القزح طفلا ليلاعب ابني فحزني كهل وأنا ... أكمل القراءة »

كلماتٌ متعارضة

كلماتٌ متعارضة

5 أفقي – مرادف شمس ..أسنان السلالم حادةوأنا توقفت عن طلب العلاورضيت بمكان على القارعةأبيع حلوى الشعر للحساسينوكعك السم سم لأعمدة الإنارةوأطلق بالونات المجازصوب بطيخ السماء الأصفر .. 7 عمودي – عكس حديقة ..كيف للعشب أن ينبت في فكري المهجور ؟!ومن سيشذب حوافيوأنا المحروق الأفعال ؟!فقدم الإنتظار مكسورة منذ عمروهذه الليلة طويلةوشفتاها لا تطاولها قبليوأنا تقاعدت عن كوني لبلابايتسلق كل أسوار ... أكمل القراءة »

قلب أم

قلب أم

ﻫﻲ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ ﺃﻣﻲ ﻟﻠﻐﺪﺍﺀ ..ﻛﻞ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ ﻭ ﺍﺩﻋﻮ ﻷﻣك ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﺀ ..ﺃﺩﻋﻮ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﺑﻨﺎ ﻗﻄﺎﺭ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻳﻮﻣﺎ علناسنكون ﺿﻤﻦ ﻗﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺴﻌﺪﺍﺀ ..ﺃﺩﻋﻮ ﺃﺧﻲ ﻃﻔﻼﻥ ﻧﺤﻦ ﻭ ﺩﺃﺑﻨﺎﺟﻮﻉ ﺩﻣﻮﻉ ﺣﺴﺮﺓﻭ ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺴﻴﺎﺕ دﻋﺎﺀ ..ﻫﻞ ﻳﺎ ﺃﺧﻲ ﺇﻥ ﻧﺤﻦ ﻭﺍﺻﻠﻨﺎ ﺍﻟمعيش ﺗﺮﻧﻮ ﻟﺤﺎﻟﺘﻨﺎ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ؟! أكمل القراءة »

كحزن المطر

كحزن المطر

لي الأسباب أملكها و ليس لدي تفسير يكون لديكـــــ مقبولاو يوجز كاملا عـــــذري .. على أوراق قصتنا أسجل يوم غربتنـــــا لأن الحب تهمتنـــــا أسجل صاغرا عـــــبري.. فحبكـــــ ليس مسموحا و عشقكـــــ صار ملعونا من الكهان سيدتي و كـــــل دروب قصتنـــــاتطاردني إلى سقـــــر.. و ظرفي ليس يمكنه فلست اليوم أيوبـــــا و صبري عيل من صبـــــري .. هي الدنيا لكـــــ الآن فعيشيهاو لا تسلي سأكمل وحدي الطرقات تعرفني قديما خضتها وحدي و أعرف رحلة السفـــــر.. دعيلي زاد ... أكمل القراءة »

عجوز الوقت

عجوز الوقت

الوقت رجل عجوز واقف وابنته الثانية لا تموت إنها تزداد طغيانا لتصير كل ثانية هي الآن .. والآنجنازتي قريبة ولقد فاتني الكثيرمع أني لم أصرف الوقتالوقت هو الذي أسرف في صرفي قطعة قطعة .. أكمل القراءة »

ومضات

ومضات

بكل اتساعها تحاول أن تبتسم الصورة .. : حسنا ، ذقت جميع أطباقك ..متى موعد التحلية يا أيامي ؟! .. : آخر مايخطر في بالي أن آخر مايخطر في بالي هو آخر مايخطر في بالي .. أكمل القراءة »

مكان أفضل من قصيدة!!

مكان أفضل من قصيدة!!

سأتخلص مني هذه المرة سأغريني بأي تفاهة وأعدّ لي فخاًّ وأحرق ماتبقى مني ..المشكلة التي تواجهني في المكان مكاناً أنفصل فيه عن أناي وأجابهني وأسوي الوضع بيني وبيني ولن أجد مكاناً أفضل من قصيدة .. أكمل القراءة »

تـهـمـة

تـهـمـة

هي تهمة و مؤكدة و أنا البريء المتهم..هي تهمتي أني سكنت خيالها و سرقتها أفكارها وصنعت شيئا من عدم ..لا أدري ماتكوينه لا أدري ما أسبابه ما شكله ما وصفه شيء جميل محترم ..هي تهمتي و أنا رضيت بتهمتي هذا اعترافي مذنب بمشاعري بتوغلي في أرضها لم أنو خبثا أو ألم ..أذنبت حين رسمتها بالحرف أجمل قصة و اليوم تثبت تهمتي و أتت وأهدتني قلم ..هذا اعترافي بالجريمة كلها بجنونها بجمالها بفصولها وهنا سطور ... أكمل القراءة »

لست أدري

لست أدري

لست أدري ماعَراكْإنّما يبدو فتاتي أنّ ما بالقلب شَبَّضِرامُهُ عَلَّ ذواكْ لست أعلم مادهاكْإنما أدري بأني سحر حسنكِ نال منّي لم تعد أنثى سواكْ لست أفقه جُلَّ مابيأو لما كان غيابيأو هروبي وانسحابي ربما كان هواكْ لا سبيل لكي أخبّرْأو لساناً كي أعبّرْعن ضياعي و التياعيآن قاربتُ ذَراكْ يا بساطتها العصيّةْيا وداعتها الشقيّةْفِعْلُها كالنّار فِيّاوابتسامتها الشِّباكْ كنتُ صيداً منطقيّاًْمغرماً صبّاً غبيّاًْليس يعلمُ كُنْهَ مثلكِأنتِ ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى