أرشيف الكاتب: مفتاح البركي

مفتاح يوسف البركي /من مواليد مدينة الخُمس. تاريخ الميلاد : 1960 م الخُمس / ليبيا . المؤهل : ليسانس أداب و تربية ، جامعة بنغازي . 1984م. صدر لي ديوان بعنوان ( جِـــراب الروح ) سنة النشر03 /01 / 2012. وتحت الأنجاز ديوان بأسم ( ورد الرماد ). و مجموعة قصصية بعنوان ( طائر البوبشير ). و نصوص شعرية بعنوان ( آخــرُ قنينة عطر ).
بعيداً عن نتف الريش  ..

بعيداً عن نتف الريش ..

كنعناعٍ حزينٍ جائعُ النغم مازلتُ أغسلُ وجه الليل من ملح الغياب   في محرابِ شوقها الصوفي وجداً لا ينضب و نبوءة مؤرخة بدم الياسمين   تائهٌ في مدارها كبحة النجوم حين يندلقُ الغناء من ثغرها  و كأنه لهفة التنزيل في سكرة الرؤيا و مفازة التأويل   مغرداً نعناع قلبها أجملُ ما يكون على غيمةٍ من شعرٍ   هي لم تحفل ... أكمل القراءة »

جوع المصابيح الطرية !

جوع المصابيح الطرية !

لانهار يُضيء بدهشته رُفات المرايا و هي تئنُ من غيابٍ قدها من بكاء   ما الذي يرتجيه هذا القصبُ الصاهل من حناجر السنابل في ليلٍ ضالعُ البكاء تحت حوافر الخذلان   و هل يأتي الربيع بموتِ الشتاء حين تلمع خواتم الورد على شفاه الثلج   ما أقسى الحب و يدهُ الزرقاء تغتالُ المصابيح الطرية على نوافذ الخريف   إنعطافات آخر ... أكمل القراءة »

(ليلى)  بكائية المنوبية *

(ليلى) بكائية المنوبية *

/ بلا نافذة هذا الليل أسمرُ المطر . يقارعُ نهود الغجريات بوجهٍ جاهلي يتدفق منه العواء بين سبع سماوات من القُبل . له جرارٌ من نبيذ الدراويش وثمرٌ أشقر من عراجين الغناء يرتبنا على فوضى الأسرة ليستبد بنا العطش ويمتصنا هجير الشموس الغريقة . تاركاً لنا كأساً مبللاً بوجع الورد في الجرح المجاور من قصيدةٍ آثمة  ساعة الموت الجميل …! ... أكمل القراءة »

حين لا يبقى مني ما يغادرني إلى هناك

حين لا يبقى مني ما يغادرني إلى هناك

حين لا يبقى مني ما يغادرني إلى هناك مفتاح البركي كأني أجسُ أطراف الصوف  في المُغزلِ فيكبرُ وجعي  .. . حين لا يبقى مني ما يغادرني إلى هناااك   ! . شغف البحر أدعية الرمل هديل اليمام عند الرحيل المر . ها انا  أهشُ على رمل المدينة الناعسة أحدق في أفقِ موجٍ متكلس الوجه سافر الخطيئة   .. . أطعم النوارس خبز ... أكمل القراءة »

خلوة الصبار

خلوة الصبار

النبيذ فقه الدراويش و ملاذهم الآمن في خلوة الصبار  .. الليل يوقظ شهوتهم للبكاء تشغلهم سكرة التيه في حلقة السادرين يتلون أذكارهم بحرقةِ جمر البياض فيفيضُ الغناء ملتهباً بماء الخلق ليبدأ رحلته مع ريح الغياب ينكأهم جرحٌ توارته الأنبياء منذ الخطيئة الأولى العارية من خجل التوت يقتسمون أبجدية  الحب لتصير ثمار  عندما يجوع الغرباء شهوتهم فاكهة ناضجة و عوائهم أشجارٌ ... أكمل القراءة »

وحيدا يتدرب موتي علي

وحيدا يتدرب موتي علي

منحدراً في وادي البكاء دمعةً.. دمعة إلى جهةٍ بأقصى الحنين أعيد ترميم ما تبقى مني بصوتٍ مُخضب بحزن الغناء لا ينبغي لنا أن نبكي حين يخذلنا الأحبة حين نفترق بحب نحن لا نخشى النهايات هي نبوءة البدايات في الحب الحب عندنا بقعة شمس تثقب وجه القبح تغرقه بغناء الفجر مدججة ببياض الخلاص لا تبكي يا نبوءة القرنفل هاتٍ أسقني ما ... أكمل القراءة »

سوسة بمذاق القرنفل

سوسة بمذاق القرنفل

بمذاق القَرنفُلالليلُ في ( سوسة )حتى النادلة الشقراء ( سُمية )لم تدرك بعد نبوءة الوردة الحالمة المسافرةعلى غيمةٍ ماتعةتذرف الغناءقطرةقطرةمن فم مطرٍلم يسكن من ليلةِ البارحة ثرثرة المقهى الساهرعلى شرفة الليلعالقة بدخانٍ كثيف متأبط لضوءٍ أسيلينداح على رعشة كفٍسادرة في حمحمة حبرٍ أشقر الغناء و لا شيءأجمل من قلبٍ يحترقفي أقصى الحنينرغم سكرة الغيابفثمة ما يساور دهشة القرنفلأن للدراويشليلٌ آخر هو أقربمن شفاهٍ ... أكمل القراءة »

كدرويشٍ صعوداً و هبوطاً بين السُكر و المقام

كدرويشٍ صعوداً و هبوطاً بين السُكر و المقام

وحيداً … أبعدُ منيو أقربُ من شهقةِ البنفسجحين تكبرُ خلف الفصولالعابسة أمام أنخاب الريح مازلت أجلسُ مذهولاًأحدقُ فيك في العتمة الحبيبةو أنت بالأفكِ العظيمو بالعري العقيم تستدرجنيباذخاً بالرثاء في وجه ليلٍيقوضني بالوجع الأشقرلنبدأ من جديد رحلة العريعلى صراخ غيمةٍ كان يؤتثهاالبرق ليخطف رائحة المطرو يمضي بعيداًيخبيء دهشتنا ريثما تزهرُ من جديد ..!…………………. ………./وحيداً وقبل أن تشعر بالخيبةو أنك تفقدُ أجمل الأحزانأقترحُ ... أكمل القراءة »

مريم

مريم

إلى / مريم /تلك القصيدة الوشم التي ترتعش لها اوتار الحنينو أنا انسجها بآنامل المطر … تعبرين يا طفلتي مثل غيمةٍ في لوحةٍ سريالية الوجعتفيضُ في دمي و توشكُأن تدخلني في زمن الآلهة أراني بالأبيض و الأسودأتبخر في لوحة سافرةالبهجة موعودٌ انا بعدكِ بالجرح الأخيربعبأةٍ ممزقة الشروقأسترقُ العويلأنتظر رشفة الفرحكي أعود إلى ما أنا عليه أقتاتُ من الغيابو اصرخ في وجه ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى