أرشيف الكاتب: نورالدين خليفة النمر

الشعر وعلامة النفط

الشعر وعلامة النفط

أدرت خريف 1992 أمسية شعرية حال إرجاعي بعد إقامة ستة أشهر متوترة من ألمانيا. تواقت ذلك مع تأسيس جمعية الثقافة والبيئة فاحتفلت في مدينة صبراتة الأثرية على ساحل المتوسط التي أرفقت إشهارها بالاحتفاء بأوبة الشاعر الراحل جيلاني طريبشان بعد طول اغتراب في منافٍ عربية وأوروبية. قبيل سفري يناير 1992 كنت قد قرأت بالصدفة قصائد للشاعر عمرالكدِّي على عدّ أصابع اليّد ... أكمل القراءة »

لغة السرّ .. صورة أخرى

لغة السرّ .. صورة أخرى

لستُ أدري، إن خامر كاتباً من جيلي الليبي في بدء إنشغاله بالأدب أن الكاتبة اللبنانية بالترتيب : كولييت خوري ،ديزي الآمير ،وغادة السمّان شعور أن تحبه مرة في عمره .. عّدى زمان وكبرنا ،وأختفى هذا الشعور ،وإختفى الشغف بالأدب وغادرنا .. مرة ركبت القطار من شمال ألمانيا في زيارة لأختي عام 1997في باريس بالصدفة،كانت نجوى بركات من مُقدّمات إبراهيم الكوني ... أكمل القراءة »

برلمان.. اعترافات إنسان

برلمان.. اعترافات إنسان

ينأى المقال بنفسه عن البحث في المخيلات الروائية المُسقطة على الواقع الليبي، وينصّب في قلب الواقعيات المجتمعية المنتجة للسياسة، وهو ماكرّسنا له جُل مقالاتنا ببوابة الوسط منذ خريف الربيع السياسي الليبي 2014 المُراوِحة بين هجاء البرلمانية الليبية المعطلّة للمجتمعية حتى نهاية عامنا 2018، وموازيتها المجتمعية الليبية التي عطلّت البرلمانية، منذ شبهة تزييف انتخابات عام 1952 بعد عام من استقلال ليبيا ... أكمل القراءة »

سِفرُ الجامعة الليبية

سِفرُ الجامعة الليبية

بوابة الوسط أهدى في لفتة لها دلالتها الكاتب الليبي يوسف الشريف مكتبته الخاصّة لجامعة بنغازي، تقديراً لكلية الآداب التي درس بها علم الاجتماع وعطفاً على بنغازي التي ضربها العنف الأهلي في صميمها المجتمعي، وحاق بجامعتها العتيدة فصيرها حلبة صراع حربي بين صفين من أبناء المدينة التي رّبت بطريقتها ـ مضرب المَثل ـ آباؤهم الذين ربما كانوا زملاء الشريف وقت درس ... أكمل القراءة »

ـ الـروق من عطـر نـاس الـذوق ـ 5

ـ الـروق من عطـر نـاس الـذوق ـ 5

  “كان مرّة فيه صعيدي راكب قطر … “ هكذا تبدأ النكتة المصرية في قرية منسية إسمها مضحك : “سمالوط” ولد فيها عبد الله القويري فقال :”انا ابن وافدين على المجتمع المصرى، جاءوا اليه مهاجرين عبرالصحراء، خائفين على بقايا نفوسهم من شراسة النظام الايطالى الفاشى”. وهو ماجعلني أرسم صورته الجدّية فلا أصدّق الذين عرفوه وسردوا نُكته ،وأكّد حدسي أول حوار ... أكمل القراءة »

جغرافية القيمة الليبية

جغرافية القيمة الليبية

غالباً ما أتشائم وأنا أتأمل في فراغ جغرافية ليبيا ونقص قيمتها البشرية. ولكن هذا لا يمنعني من أن أقرأ كلمة رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتيو فلا أضع ككثيرين على بصيرتي عوينات نظرية المؤامرة، وأراها إيجابية. وقد شدّد فيها على ضرورة احترام حقوق ليبيا في أن لاتكون رهينة لمعاناة الضغوط من الأطراف الدولية. بل اعترافه بأن ليبيا هي دولة يجب مرافقتها ... أكمل القراءة »

المدينة.. مكاناً وإنساناً

المدينة.. مكاناً وإنساناً

لا يمكن فصلُ المكان، طرابلس في كتابات علي حُسنين عن تذكاره وقد صار شارعه في مدينته، فيكتب عنه، ودافعه حنينٌ إلى مرتع صباه حيث شاءت الأقدار أن يحل به وهو في السابعة من عمره، تاركا شارع ميزران مسقط رأسه ورأس كل من أبيه وأمه وأخوته وأعمامه وعماته وأخواله وخالاته. وقد انتهت رحلته بالمدينة إنساناً مسعاه الأنجح إعادة تشكيل العالم الذي ... أكمل القراءة »

هابيتوس العودة الفلسطيني

هابيتوس العودة الفلسطيني

مافكرتُ يوما أن أكتب في السياسة العربية وقضيّتها العودة إلى فلسطين، التي فُعل فيها عربياً ساسة وقادة، مالم يسرده هوميروس في إلياذته من أفاعيل عوليس، وُسرد فيها نثرأ ونظماً ما روته شهرزاد في ألف ليلة وليلة شهريار، وماقيل فيها خطابة ودُبج من مقالات صحافة ومازال ماقاله وسطرّه الإمام مالك بن أنس في الخمر. ولكننا بما أننا كتبنا الأسبوع الماضي في ... أكمل القراءة »

1968 وطليعياته الثلاث!

1968 وطليعياته الثلاث!

نفتح بتقنية الأبعاد الثلاثية التي ابتكرها جان بيير هودين المُطبّقة على هرم خوفو بهدف كشف إبهامات سنة 1968 عام الطلائع الثلاث، وكأنها الأوهام: الطليعية الليبية التي برزت تظاهراً طُالبياً عمّق بفجئيته من التباسات المصير لليبيا الملكية 1951 ـ 1969 .فقد فتّح ـ بما تلقّفته عن ألسنة الكبار ـ يوم 15 ينايرعام 1968 رأسي بوعي الكلمات والأشياء بحدث محاكمة حركة القوميين ... أكمل القراءة »

السلام يخطف الحرب

السلام يخطف الحرب

عايش جيل ولادتي الليبي 1950 ـ 1955 واعياً الحروب الخاطفة العربية الإسرائيلية حرب الأيام الستة يونيو1967 وحرب عبور خط بارليف أكتوبر 1973. وحرب الخليج “عاصفة الصحراء” 1991، وليبياً الحرب المصرية الليبية والحرب الليبية التشادية. حرب السويس 1956 خامرت طفولتنا عقابيلها سماعاً وقراءة في المنهج المدرسي، ثم الصحف وبعدها الكُتب، ومازلنا نقرأ عنها معركة تغلّفها أسرار الحروب، ماعايشناه ولم نتحرَّ أبعاده ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى