أرشيف الكاتب: محمد بن لامين

جرح منسي

جرح منسي

بان في رسغ اليد أثر جرح منسيلفت نظر الجلساء قبل الجريح نفسه!لا هو بوشم ولا هو رسم لمحاولة انتحار قديمة…ذاك لأنه كان مرقوشاً بعناية فنية فائقة وغريبة..وله التماعة ذهبية على سطح الجلد!.كان جرحاً يمكن أن تحسد عليه… كنت طيلة الوقت الذي يسمونه جهلاً بالعمرأخفي ذلك حتى عن أمي وأبي!وكنت أجد صعوبة عظمى في عدم التفسير..ما أجمل هذا الجرح.. أم أنه ... أكمل القراءة »

الباهي .. حلم أخير*

الباهي .. حلم أخير*

    جررت عربتي سنينا طويلة في دروب وعرة الصخور والأوحال كان شعبي مشغول بنفسه، وكنت أيضاً مشغول بنفسي مع فارق الفهم!   كان سيدي رابض في مغارته مثل ليث عجوز.. ظللت سنيناً أطلب الإذن في الخروج! وهو يقول تريث.   ما كان لي من شغل، ولكني، كنت قد مللت ظلام الكهف واشتقت للنسيم والهواء أجبت شيخي لطلبه وصبرت.   ... أكمل القراءة »

صديق عراقي

صديق عراقي

  كان لي صديق عراقي رجل كبير ليس بالعمر اسمه حسين شيعي المنشأ أصيل البصرة ارسلت له يوما طبعة حجرية لديوان ملتون من لندن… كنا نتسكع معا في مصراته وكان بيننا حديث عن لوركا ونيرودا ورامبو؟ أعلم أنه الآن يجاور قطةالرومي قونية كنا نتحاور عن بعد وأكواب القهوة بيننا… سوان كانت بيننا تتلو ما تيسر من البياتي… كان سيدا جميلا ... أكمل القراءة »

أيها الولد

أيها الولد

إلى الصديق الشاعر فخري رطروط في أوج هجرته المتفتحة لعلك تقول أين ذهب هذا الولد؟ أين يندفن عن ظاهر النظر ويظل يحفر في تلابيب الأرض وأودية السماء !   أخرق كما ينبغي لا يرعوي لا تغويه المواسم ولا تفصله الفصول ! أراك ولا أدركك ! أذكرك آناء الحزن… وأطراف اللعب على الورقة البيضاء…   سيد مرتبك يلاحق حروفه الهاربة ! ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى