أرشيف الكاتب: ناجي الحربي

في وضح الصيام..!!

في وضح الصيام..!!

مازلت أذكر عندما كنت في سن النضوج لم أتجاوز العاشرة من عمري في قريتي ” مسة” أن السوريلات بالمستشفى الذي يكاد يكون الوحيد في المنطقة من طبرق إلى المرج.. كنّ يتمتعن باحترام خاص من سكان القرية.. وكنّ يوزعن الابتسامات دون قيد لكل المخلوقات.. حتى الحيوانات والزهور والأشجار لها حظوظ وافرة في نفوسهن.. وكنّ كل يوم أحد يقمن صلاتهن بالكنيسة التي ... أكمل القراءة »

الوقت…

الوقت…

كان أبي يضبط مواعيده على توقيت إذاعة لندن.. كانت ساعة الجوفيال السويسرية التي تلتف حول معصمة يراهن بها المشككين في حساب الوقت.. قبل موعد عمله بنصف ساعة يلمع حذاءه العسكري ويتفقد بدلته وحزامه..وفي الموعد المحدد يكون أمام دفتر أحوال مركز الشرطة.. أمي كانت هي الأخرى تنتظر سي حسين مؤذن المسجد الوحيد في قريتنا لرفع آذان الظهر كي تبدأ في إعداد وجبة ... أكمل القراءة »

صاحبي.. مدير مصرف

صاحبي.. مدير مصرف

فسبوكيات: ناجي الحربي. أكبر مبلغ وجدته في حياتي كان (85) جنيهًا .. كان متواريًا في التراب وملفوفًا بقطعة قماش .. كان يرافقني وقتئذ صديقي عوض .. في البداية اتفقنا على تسليم المبلغ لمركز الشرطة .. لكنه في الطريق خطرت له فكرة ملعونة وقال لي : سيتهموننا بالسرقة .. توقفت ولعبت في رأسي الصغير فكرته الشيطانية .. كان والدي ضابط شرطة ... أكمل القراءة »

قصقصة ..!!

قصقصة ..!!

  ـ أظن أنك لا تعرف جارنا جيدا.ً. ـ ………………….. ـ هل عرفته ؟ ـ ………………… ـ جارنا الملاصق لبيتنا مباشرة .. ـ ………………………… ـ الذي يعمل معلما في مدرسة الإخلاص .. ـ ………………………………… ـ والده تعرفه بكل تأكيد ؟!! ـ ……………………………. ـ صاحب محل الأمانة .. الشهير .. لبيع الطيور المذبوحة .. ـ ………………………………………….. ـ نعم نعم محله بجانب ... أكمل القراءة »

العرافة ..!!

العرافة ..!!

كانت عمتي ” سرايا” جارتنا القادمة من الجنوب .. تقرأ الطالع و تتنبأ بالمستقبل مقابل خمسة قروش .. وأحيانًا من دون .. ذات يوم صائف .. قال لي شيطاني : جرّب حظك .. دخلت براكتها المظلمة .. كانت رائحة البخور أول المستقبلين لأنفي .. جلست أمامها .. ابتسمت بدهاء .. قالت : أنت تحب .. شعرت بسعادة غامرة كما لو ... أكمل القراءة »

ستين ياس..!!

ستين ياس..!!

“اعتذر وبشدة للغة العربية .. فمن المفترض أن تكون كلمة ستين مبتدأ ولهذا تأتي بهذه الصياغة (ستون يأس ) غير أن لضرورة ما سترد مبررات تتعلق باللهجة العامية ..” كثيرة هي الأمثلة والغناوي والحكايات الشعبية التي يتكرر فيها العدد(60) .. فيقولون : اللي يرقد للسته يرقد للستين .. بمعنى أنه على الانسان أن يتحمل العبء .. سواء أكان ذلك ظلما ... أكمل القراءة »

ورقة..!!

ورقة..!!

أحست بأنها ميتة .. كأنها خرجت من تابوتها واقتحمت الحياة .. لا تملك غير الركض والبحث عن حبيبها .. لا تشتهي في هذا البرد .. وتحت هذا المطر غير أن ترتمي في أحضانه .. أن ترفع عينيها لتجد الدفء في عينيه .. انتظرته طويلا .. لكنه غاب عن الموعد .. فتركت له على طاولة في ركن منزو بمقهى نصف مظلم ... أكمل القراءة »

إلى الأعلى