كيد عابر

أزهار ميلود

من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي

من أعمال التشكيلية الليبية .. خلود الزوي

كانت كلما تقدمت بخطى ثابتة، اجتمعت النسوة على ردع هذا التقدم الحافل بالعطاء،فاشتعلت هصيص غيرة على نار نميمة هادىة، ”لعل طبخة اليوم تؤتي أكلها الحامز، فنلكزها بركلة جزاء خارج رواق عملنا، فيفتر نشيش الحسد في قلوبنا..” نطقتها سيدة شهباء اللون، بابتسامة خبيثة، وهي تشد على أياديهم بالتمكين القريب..

في صباح يوم مكفهر، افتر الضحى عن نواجذه بلمسة رهل خجول على روابي إطلالة الصباح، توجهت ذات اللون الاشهب إلى” غريبة “فصفعتها بأول كلمات آثمة:

– لماذا يفضلك المدير عنا؟ ماذا فعلت له وأنت الغريبة كعاصفة زمهرير، لانعلم لك أصلاٍ ولانسباً.. لست من بلادنا.. فعليك الرحيل فوراً، والعودة من حيث أتيت.. فنحن يدٌ واحدة لا تفرقنا رياح الشرق، ولا نعير الغرب!!

امتصت المسكينة عواطفها البريىة في خفاء محتشم، وتجرعت مسامعها لكعات هذه الكلمات في محاولة للوقوف على ساق الكبرياء، ودحض انجرافات المكيدة التي تعتري مسارها الصحيح، استجمعت كل قوى الإرادة، وتنفست بملء جوانح الاحياء، رغبة التحدي، رشقت ذات اللون الأشهب نظرة استخفاف، وهي تتمتم:

– معقول مازال عرق عنصرية يكتسح عقول هؤلاء السيدات!!

فأخذت ورقة بكر كطهر قلبها الصغير، فخطت عبارة وسلمتها لمنافستها وانصرفت وهي مبتسمة حد الاقتناع بشموخها، ويقين همتها.

____________________

نشر بموقع صحيفة فسانيا.

عن المشرف العام

مشرف عام الموقع: رامز رمضان النويصري// المحرر العام: كريمة الفاسي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى