قيامة الشمس الناسكة

من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.
من أعمال التشكيلي عادل الفورتيه.

 

مهدورةٌ أزمنة الماء، زلال البراءة تفضح سرَّ الحياة، تشي ببداهة الطمر الجليل، تنخرُ فِجاج الريح، أحراش صحراوية الحصى، تفترس ظِلال السحاب، تلاوين عجائبية اللمع، كبلّورِ الضباب، كامرأةٍ فولاذية مُجنّحة، انبجست من أطلسِ السموِّ والنار، أشعلتْ شهوة الريح، قدّدت معارج الضاد، تذود عن عُرْيَ التأويل، تفجّرُ كينونة الينابيع، تدقُ اسفين التّمرد، تجفّفُ جرح الصديد، الغائر في جسدِ هابيل، تفْرغُ أودية الدم، ينتعلُ الغراب، أجنحة العفّة، يفحتُ رمل الندم، يُجنّح فوق لحظة الطهر، ينعقُ بالدهشة، بشرى الالتباس الكوني، فكرة اليقين، تؤجّجُ أسئلة البشر، ذات تجهمٍ بغيض، بكائيات الاحتمال، ممهورة للنذور، تخضع الصحو المقيم، رهن المداءات الصموت، تخشّبت ألسنةَ الوجوم المأزومة، مهاودة الاحتمال، دهشة ميكافيلي وموت انشتاين على رملِ الفجيعة، انزواء المُخيّلة الرمادية، كوابيس الخواء الهلامي الآثمة، ريح المنافي تقتلعُ صبّارة السراب، أسطورة فرعونية، تفقأ عين الملك خوفو، تورط حارس المعبد، يصرخ الغيم الشاحب، شجرة التين تقتل نفسها بعد أن غرِقتْ في أتون الخرافة وأعْيتها طلاسمها الزئبقية، تأصّلت في جذعها وطأة المسامير النحاسية، تيبّست في حلوقها مخالب الزيف، متلبّسة بظلالِ شيطان أخرس، محشوٌّ بإفكِ الغواية والخراب، يحمل أوزار الدمار، يدسُّ مراثيه في جثت العذارى، يمصُّ حبّات البكاء بشهْوةٍ من جحيم .

عن عبدالسلام سنان

عبد السلام عمـر حسين سنان. مكان وتاريخ الميلاد: الخمس 01/07/1956م. المؤهل العلمي: إجازة التدريس الخاصة 1978م. مفتش تربوي منذ عام 1996م.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى