فقاعة حب

من أعمال التشكيلي محمد بن لامين

 

“من منا لم يخالطه ذلك الشعور الرقيق المسمى ‘الحب’؟ .

جميعنا قد مررنا به و تذوقنا طعمه و عشنا في ظلاله، لكن لكل منا خصوصيته و طريقته في خوض تجربة الحب و اختيار شريكه فيها.

هل سألنا أنفسنا يوما ما حاجتنا للحب؟  أو لماذا نحب؟ .

لو جئنا و حللنا النفس البشرية لوجدنا مزيج مختلط لمجموعة من المشاعر تآلفت معا و شكلت شخصية متوازنة تعيش مع الآخر و تنسجم معه.

فحاجة النفس للحب مرهونة بأساسيات تكوينها، مادامت مشاعر الحب و الألفة و المودة موجودتان فيها فبطبيعة الحال هي محتاجة لغيرها، تأنس إليه تمنحه المودة و تبادله الحنان و العطف، إذ ليس في ناموس الكون العيش فرادى بل يتحتم على الجميع تكوين علاقات مشروعة و محركها و دافعها هو تلك المشاعر.

إن اختيار الشريك ليس بالأمر السهل لكنه في الواقع مرتبط بميولك الروحي و الوجداني للطرف المقابل بغض النظر عن كل العراقيل و الحواجز الطبيعية؛لأن الحب سيذيبها حالما وجدت.

كذلك نجد أن في الحب تكافؤ وجداني بين الطرفين، قد يختل توازنه لكن لا ينعدم فشرط الحب الاستمرارية و حاجة كل منهما له.

في الحب شحنة مضاعفة من الأمل تريك الحياة بألوان الطيف و تنسيك السواد و البياض اللذين كنت فيهما، شعلة تنير دربك ،تدفعك لمزيد من الكفاح و حصد النجاح بلا نهاية ،بشارة ترسم على محياك ابتسامات نورها لا ينطفئ، يتلذذ برؤياها كل من يقابلك.

للحب أسرار تجعلنا مرغوبون و منبوذون!!.

إن عرفت كيف تحب فأنت قد ملكت الدنيا، أما إن فشلت فهذه مجرد تجربة تعلمك معنى الحب و لمن تمنحه.

فقاعة حب

منذ عرفت أن للقلب خفقة ،الأحلام لا تفارقها، فارسها آت على حصانه الأبيض، تزينت، مر العمر ،لم يصلها إلا ظله!!.”

____________________________________

2/9/2018

عن فهيمة الشريف

فهيمة عمر الشريف. الزاوية -18*11*1988. متحصلة على بكالوريس - العلاج الطبيعي/ كلية التقنية الطبية، جامعة الزاوية 2009-2010. شاركت في إعداد برنامج مسموع بإذاعة الزاوية المحلية 2016-2017. نشرت نتاجها الأدبي بالصحف والمواقع الإلكترونية. تحصلت على جائزة القارئ للكتابة الابداعية -الترتيب الثالث 2018. مدرب سابق لفرقة مسرحية 2012.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى