بعضٌ بوحٍ حميمٍ..

تراكم وحشد - من أعمال التشكيلي الليبي رمضان أبوراس.
تراكم وحشد – من أعمال التشكيلي الليبي رمضان أبوراس.

# أنا عشتُ طفولَةً مكتظَّةً بكلِّ شيءٍ .. لكنَّها كانت قاسيَةً .. الفقرِ .. والحاجَةِ .. والطموحاتِ الموؤودةِ .. كثيرٌ منَ العذابِ كانَ يسمُهَا بميسَمِهِ .. لذلك أنا كثيرًا ما أستدعي طفولتي .. أناجيها .. ألاعبُهَا .. أعطفُ عليها .. أمسِّدُ شعرَها .. أتغنَّى ببراءتها .. أعتذرُ لها .. أنيمها في حجري .. وفي قلبي .. أقبِّلُهَا بشفتيهِ .. أركضُ معها .. بل أركضُ خلفَها .. أركضُ .. أركضُ حدَّ السُّقوطِ .. ثمَّ أكتشفُ أنني كنتُ أنثرُ أعماقي .. وأنبشُ قلبي وأبكي .. أبكي وطفولتي .. أبكي على طفولتي ..والآنَ أحاولُ أن أعوِّضَ أطفالي ما فقدتُهُ في طفولتي ..

# أحيانًا نبتكرُ وهمَنَا .. تعلُّقَنَا بشيءٍ وبلا شيءٍ .. بالخيالِ .. بالسَّرابِ .. معَ اقتناعِنَا بعدميِّتِهِ .. وبلا إمكانِهِ .. ولا وجودِهِ .. واستحالَةِ تحقُّقِهِ .. ذلكَ حينَ يكونُ الواقعُ يشي بالفشلِ .. ويومِئُ بالإخفاقِ .. فنحنُ كبشرٍ – عمومًا – نتعلَّقُ بالأملِ مهما كانَ ضئيلاً أو شحيحًا .. أو حتَّى معدومًا في بعضِ الأحايينِ .. وليسَ كلُّ الآمالِ صادقاتٍ ..فما أكذبَ الأمانيَّ ..! وما أحوجَنَا لها ..!! لكذبِها؛ ليبقَى أملُنَا بها .. بالحيَاةِ.. بالحُبِّ..

هكذا نبتدعُ أوهامَنَا الجميلةَ .. أحلامَنا الخُلَّبَ كيَ لا يستفردَ بنا القُنُوطُ المَكِيرُ .. ويجثمَ على صدرِ أحلامِنَا اليأسُ الفَظُّ .. ويصرَعَنَا الفَشَلُ الجَهُورُ ..

# الغيابُ أنيابُ قهرٍ تحرثُ قلبي أبدًا .. كثيرٌ ممَّن أحبُّهم يغيبونَ .. هكذا فجأةً بلا مقدِّماتٍ .. وأحيانًا بمقدِّماتٍ بائسةٍ .. كثيرٌ منَ الأشياءِ التي أحبُّها يطويها الغيابُ تحتَ جناحِهِ ويرحلُ .. الغيابُ غولٌ بشعٌ يسطو على أحبابي وأصحابي كما سطا على ألعابي .. وعلى أحلامي وأمنياتي .. على أشيائي الحميمةِ جدًّا .. عدوٌّ لا أعرفُهُ يتسلَّلُ إلى أويقاتِ فرحي فيستلُّ أجملَهَا .. يخطفُ من بينِ يدي قلبي أفراحَهُ الممكنَةَ الشَّحيحَةَ ..

أنا أفرحُ كطفلٍ بأصدقائي .. وأبكي كطفلٍ حين يغيبونَ .. يجرحونني .. ويحرجونني ويتنكَّرون لي .. ويتآمرونَ عليَّ وأحبُّهم .. يقتلونني بهم وأحبُّهم .. وهاتان خاطرتان عنهم وجدتهما بينَ أوراقٍ مهملَةٍ لا أدري متى كتبتُهَا ولا لمَ كتبْتُهَا ..!؟ يبدو فيهما وجعي منهم .. وغضبي .. وأسفي عليهم :

# يالضخامتي ..! فمنذ عرفتهم وأصدقائي يأكلونني ولم أنتَهِ بعدُ ..!؟

# يأكلونَنِي .. ولا شيءَ ينقصُ مِنِّي سواهم ..!؟

وأنا كتبت كثيرًا عن النيران الصديقة .. جراح الأصدقاء .. غدرهم .. خذلانهم .. انكفائهم .. خيباتي بهم .. وفيهم .. و .. و.. و ..

عن جمعة الفاخري

جمعة سعيد محمَّد الفاخري. شاعرٌ وقاصٌّ وصحفيٌّ ومذيعٌ وإذاعيٌّ ، وباحثٌ في المأثور الشَّعبيِّ. مـواليـد : 1966م. اجدابيا / ليبيا. رئيس تحرير صحيفة المأثور الشعبي. مستشارٌ ثقافيٌّ للرَّابطةِ العربيَّةِ للقصَّةِ القصيرَةِ جِدًّا، وهو عضوٌ مؤسِّسٌ ونشطٌ بها. عضو لجنة الحكماء والعقلاء ببلديَّة اجدابيا ـ سابقًا. عضو لجنة الخبراء باجدابيا. أعدَّ وقدَّم البرامج التلفزيونيَّة للتلفزيون الليبيِّ مرئيًّا: برنامج (ميعاد أجواد) جزءان. برنامج (من ذاكرة راوٍ) جزءان. برنامج (مقارناتٌ شعريَّةٌ). برنامج (في رحابِ قصيدَة). برنامج (مساء الوطن) برنامجٌ أدبيٌّ مسموعٌ يُعنى بأدب الثورةِ، عبرَ أثيرِ إذاعتي: الجبل الأخضر المحليَّة، واجدابيا الحرَّة المحليَّة). أعدَّ وقدَّمَ برنامج (بريدُ الثُّوَّار) برنامجٌ أدبيٌّ مسموعٌ يُعنى برسائل المستمعين للثُّوَّار في الجبهات أثناءَ الأيَّام الأولى للثورة. أُذيعَ عبرَ قناةَ (ليبيا الحرَّة) المسموعة بالجبل الأخضر. أعدَّ برنامجَ (دروب وطيوب) برنامجٌ مسموعٌ قدَّمتْهُ الإذاعيَّةُ عزيزة عبد المحسن. قدَّمَ برنامجَ (رحاب فصيحة) برنامجٌ مسموعٌ قدَّمته إذاعة اجدابيا المحليَّة، من إعداد الدكتورة إبتسام عامر. أَعَدَّ وقدَّمَ بعضَ التحقيقاتِ المرئيَّة. عَمِلَ مُحَلِّلاً سياسيًّا مع قناة الحدث الفضائيَّة أثناء ثورة فبراير. عَمِلَ مراسلاً لقناةِ (بلادي) الفضائيَّة أثناء ثورة فبراير. أَعَدَّ ودرَّسَ في دوراتٍ تدريبيَّة لرفعِ كفاءَةٍ الإذاعيِّين والإعلاميِّين، بمدن البيضاء، اجدابيا، جالو، طرابلس. كما أَعَدَّ ودرَّسَ دوراتٍ في دقائقِ اللُّغةِ العربيَّةِ، والأخطاءِ اللُّغَوِيَّةِ الشَّائِعَةِ، وفنِّ الإلقاءِ. غنَّى لَهُ كثيرٌ منَ المطربين والمنشدينَ قصائدَ فصيحةً وعامِّيَّةً، منها قصيدة هي ليبيا، وطني، قلوب للوطنِ، وطن الفوارس، إلى أمِّي، أميرة ذاتي، كن قريبًا، رسالة من شهيدٍ، من شهيدٍ لأمِّه، تفوُّق، يا بلادنا (ملحمة غنائيَّة وطنيَّة) مشاغيل، عدِّي الملامة، نهديلك في عيدك زهر.).وغيرها. المُؤَلَّفَاتُ الأدبيَّةُ: 1 ) صفرٌ على شمالِ الحبِّ " مجموعةٌ قصصيَّة ". 2 ) رمادُ السَّنواتِ المحترقَةِ "مجموعةٌ قصصيَّة". 3) اِمرأةٌ متراميةُ الأطرافِ مجموعةٌ قصصيَّة. 4) اِعترافاتُ شرقيٍّ معاصر. ديوان شعر. 5) حَدَثَ في مثلِ هذا القلبِ. ديوان شعر. 6) شيءٌ من وهجِ القلبِ. "تأمُّلاتٌ في الأدبِ والحُبِّ والحيَاة". 7 ) عناقُ ظلالٍ مراوغَةٍ. قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 8 ) توقيعاتٌ على وَجْنَةِ القَمَرِ. ديوان شعر. 9 ) تقمَّصتني امرأةٌ. " ديوان شعر ". 10 ) التَّرَبُّصُ بوجْهٍ القمرٍ. مجموعة قصصيَّة. 11 ) رفيف أسئلةٍ أخرى. قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 12 ) ربيعٌ على جناحي فراشة. خطراتٌ أدبيَّة. 13 ) حبيباتي. قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 14 ) أسيرُ بقلبٍ ملتفتٍ. شَذَرَاتٌ جَمَاليَّةٌ. 15 ) مراسِمُ اقترافِ وطنٍ. قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 16 ) ظلال ومرايا. قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 17 ) عِطرُ الشَّمسِ قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 18 ) قَهْقَهةٌ شَهِيَّةٌ قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 19 ) عصيرُ ثرثرةٍ قصصٌ قصيرةٌ جِدًّا. 20 ) سطرُ روايتي الأخير قصصٌ قصيرةٌ. التَّكريماتُ/ منحتَهُ الخرطومُ عاصمةُ الثَّقافَةِ العربيَّةِ 2005 ( درع الثقافة العربيَّة ). كرَّمتْهُ صحيفة أخبار اجدابيا بدرع التَّميُّز.. كرَّمَهُ ملتقى القصَّةِ القصيرةِ جدًّا بحلب في دوراته ( 5/6/7/8). كرَّمهُ ملتقى القصَّةِ القصيرَةِ بالرَّقَّةِ - سوريا، في الملتقى العربي للقصَّة القصيرة 2009م. كرَّمَهُ نادي الاتحاد الرياضي بدرع 2010 م. اختاره موقع بلال الثقافي بالبيضاء شخصيَّةَ العام الثقافيَّة بليبيا 2010 م. كرَّمَهُ فرعُ المؤسَّسَةِ العَامَّةِ للثَّقَافَةِ بالمنطقةِ الوسطى 2010 م. أهدى إليهِ فرع كشافة اجدابيا درعًا تذكاريَّةً في الذِّكرى الخمسين لتأسيس الحركة الكشفيَّة ، 2009م. كرَّمه المهرجانُ الوطنيُّ للإبداعِ الثَّقَافِيِّ المغاربي ، تونس 2014م. كرَّمته جامعة الحاج لخضر بباتنة - الجزائر 2014م. كرَّمته جمعيَّة شروق الثقافيَّة بباتنة – الجزائر2014م. فضلاً عن تكريماتٍ أخرى من عددٍ كبيرٍ من مؤسَّساتٍ ثقافيَّةٍ وتربويَّةٍ، ومهرجاناتٍ وملتقياتٍ أدبيَّةٍ وفكريَّةٍ محليَّةٍ وعربيَّةٍ. الدِّراساتُ والأبحاثُ / أُجْرِيَتْ على إبداعِهِ القصصيِّ والشِّعريِّ دراساتٌ أكاديميَّةٌ عدَّةٌ في جامعاتٍ ليبيَّةٍ مختلفةٍ ، فضلاً عن دراساتٍ وأبحاثٍ أدبيَّةٍ أُخْرَى.. أصدرَ عنه الدكتورُ مسلك ميمون كتابًا نقديًّا عنونَه بــ( إواليات التَّخييل في قصص جمعة الفاخري ) 2014. التَّرجماتُ / تُرْجِمَتْ بعضُ قصائدِهِ وقصصِهِ للِّغةِ الإنجليزيَّةِ، وتُرْجِمَ ديوانُهُ (اعترافاتُ شرقيٍّ معاصرٍ ) للفرنسيَّة. كما تُرْجِمَتْ بعضُ نصوصِهِ الأدبيَّةِ للِّغَةِ السُّويديَّةِ والفارسيَّةِ والفرنسيَّةِ والإنجليزيَّةِ والأمازيغيَّةِ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى