أين يذهب الشاعر بعد أن يموت؟

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

روحي قُبضتْ
وجسدي تحلل منذ زمن بعيد
والجريدة التي تعلو قبري يبست 
والأزهار التي وضعها بعض الطيبين عند الشاهدة جفت واضمحلت 
وآثار الأقدام التي كانت تعج بالقرب تلاشت واختفت 
صرت شبحا الآن 
لست غير اسم شاحب في ذاكرة العجوز المقعدة التي كانت حبيبتي
وبعض الطلبة السذج الذين يعدّون بحثا عن تلك الهرطقات التي كانت نصوصي

أنا لست حزينا ولست سعيدا 
لست صاحيا أو نائما
لست شيئا على الإطلاق

مامعنى أن تعرف الحقيقة؟ 
مامعنى أن تصبح النهاية في متناول اليد؟
ما معنى أن تصطاد سمكة ميتة؟ 
مامعنى أن تكتب قصيدة مدهشة لن يقرأها أحد؟

لاشيء 
لاشيء أبدا
لاشيء على الإطلاق
هنا الفراغ الأعظم
هنا الظلام السحيق
أنا في عداد الموتى الان
لقد استوفيت حقي 
نفدت ذخائري 
وصدئت يداي
أنا عقب سيجارة الان
موقد مغطى بالثلوج
عود كبريت مبتل 
زهرة داستها الأقدام

لقد اشتقت لكوني آدميا 
اشتقت لكل شيء
اشتقت لغربتي 
لخوفي المرعب
للحزن العظيم الذي كان يجثم على صدري 
للحوادث الكبيرة التي كانت تُفتعل قرب رأسي
للبراكين التي لطالما انفجرت بين يديّ
اشتقت لصفعة مؤلمة تجعلني أهوي لدرك بعيد

هذا العمر الثخين جدا مرّ بصمت وحذر 
مرّ دون أن يوقع غرضا أو يكسر قشة
مرّ على رؤوس أصابعه خشية أن يوقظني

أين تذهب العاصفة بعد أن تنتهي؟ 
أين تذهب الحروب بعد أن تتوقف آخذة ضحاياها وركامها وعويلها؟ 
أين تذهب الجراح بعد أن تلتئم 
الآلام بعد أن تخفّ
النيران بعد أن تخمد
الدموع بعد أن تجفّ
أين يذهب الشاعر بعد أن يموت؟

عن علي حورية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى